المجلس الشعبي يعزي بوفاة عقيلة الاميرتحسين بيك      مركز يونان هوزايا للدراسات المستقبلية يقيم حلقته الدراسية الأولى في عنكاوا      تفاصيل ذبح وحرق داعش لمسيحيين بسيناء      منظمة شلومو للتوثيق تحتفل بالمخرج طاهر سعيد      مقعد جديد مخصص للارمن ضمن مسودة قانون انتخاب مجلس النواب العراقي الجديد      في اليوم العالمي للغة الأم ... اتحاد الأدباء والكتاب السريان يعقد جلسة حوارية      البطريرك الراعي: المسيحيون ليسوا بأقلية في الشرق ولبنان لا يحلق الا بجناحيه      زيارة الشاعر نينوس نيراري والشاعرة مارينا بنجامين الى مطرانية كنيسة المشرق ومدارسها الآشورية في سيدني      وفد من منظمة (كابني) يزور عدد من المنظمات الانسانية في الاردن      أحتفالية جمعية الرحمة بمناسبة عيد الام      إقليم كوردستان: لم يتم التباحث بعد حيال مد أنبوب نفطي من حقول كركوك عبر الأراضي الإيرانية      تعويض مواطن اميركي سجنا ظلما لمدة 34 عام      القوات العراقية تقتحم مطار الموصل      فضيحة: هل دفعت بريطانيا ملايين الجنيهات تعويضات لداعش؟      "حفرة الرعب".. فيها رمى داعش جثث مئات العراقيين      خسارة قاسية لريال مدريد تشعل "الليغا"      سيادة المطران شليمون وردوني في لقاء مهم مع نخبة من ابناء ابرشية مار بطرس      حكومة إقليم كوردستان تعلن إعادة النظر في نظام إدخار رواتب الموظفين      الحكومة الألمانية تقرّ حزمة إجراءات لترحيل سريع للاجئين      تسمية عبد الغني شهد مدرباً للمنتخب الاولمبي العراقي
| مشاهدات : 1937 | مشاركات: 0 | 2017-01-12 10:10:10 |

عن تهجير مسيحيي العراق: التخلّي عن المسيحية أو الخروج

 

عشتار تيفي كوم - agoraleaks/

ينقل المسيحيون الذين غادروا العراق على مراحل معاناتهم في تقرير بثته قناة “نورسات/تيلي لوميار”، تقول إحداهنّ: واحد يقول هيدا موت على البطيء، عم نموت شوي شوي، كل يوم شوي، تدمرنا…

بدأت التهديدات ضدّ كلّ فردٍ وعائلة مسيحية سواء بالإتصال أو بقرع الأبواب، او عبر ترك رسائل مكتوبة تطلب ترك المنازل.

ولقد خيّر المتطرفون المسيحي بين دفع الجزية، والتخلي عن دينه. عن بناته او الموت.

وفي حين تركت بعض العائلات منازلها ورحلت الى مناطق اكثر أمناً، حاول البعض الآخر الإستمرار برغم الأخطار، ولن يغادروا الاّ بعد ان حلّت المصائب.

ان المآسي المماثلة لا تُحصى حيث لم تنفع الفدية بسلامة المخطوفين. فيروي علاء كيف تلقى نبأ مقتل صهره المخطوف رغم تأمين المال المطلوب.

يقول علاء: كان عندو مخزن مشروبات، لقطوه 18 يوم، طلبو فدية تقريباً 50.000$ اتفقنا معهم على 30 الف $ ، راح يسلمهم المصاري، اخدو المصاري وقتلوه.. تصورنا رح يرجع.. بعد كذا يوم ما اجا، رحعنا شفنا مقتول 9 طلقات. وعندو 7 أطفال.

علاء نفسه نجا بمرحلة لاحقة هو وزوجته وطفلتهما باعجوبة من انفجار “تللسقف” حيث قررا بعدها النزوح اسوة بباقي المسيحيين.

شكّل العامان المنصرمان عامي شؤم على المسيحيين، فكثرت الجنازات، حيث تضاعف عد الشهداء، وتيتّم الأطفال وترملّت النساء وبقي كثير من المخطوفين مجهولاً. أمّا من عاد منهم فحمل على جسده ذكر ما ذاقه في الإعتقال. أدى ذلك في مرحلة أولى الى حركة نزوح باتجاه قرى مسيحية في سهل نينوى، ومدن كبيرة في الشمال في جبال كردستان.

لكن هذا لم يوقف الإستهداف، بدأت عندها الهجرة القسرية للمسيحيين الى خارج العراق، بلغت ذروتها عام 2006، وما زالت مستمرّة، حيث قاربت اعداد المهجرين ال 200 الف، وتوزعو ما بين تركيا والأردن وسورية، ويعيشون فيها حياة عذاب وبؤس وانتظار.

الى لبنان وصلت المئات من هذه العائلات المسيحية المهجرّة. حيث لا تعترف بهم الدولة اللبنانية كلاجئين. فحلوا في مناطق معظمها احياء فقيرة وسكنوا منازل لا يتأمن فيها الحدّ الأدنى من الشروط الصحية مقابل بدل ايجار ليس بقليل.

في هذه الظروف المأساوية والحياتية المذرية ينتظرون في الخوف والقلق، خوف من احتمال توقيفهم وإعادة ترحيلهم.

هنا في لبنان، يتطلعون الى إعادة توطينهم في دول الغرب كما وعدوا، فيطول الإنتظار.

صرخة واحدة تطلقها هذه العائلات، انجدونا، تطلعوا بعذابنا وخلصونا من هذا الموت البطيء. وبالرغم من صعوبات الحياة واستحالة تأمين العيش الكريم يبقى هاجسهم الأكبر مستقبل أولادهم.

هؤلاء الأولاد الذين يعملون في ظروف صعبة وبشروط قاسية فيكبرون للسنة الثانية على التوالي من دون الذهاب الى المدارس سوى الأطفال من بينهم لأن على الكل ان يعمل للقمة العيش للعائلة.

تقول إحدى السيدات: نريد المساعدة من اجل ولادنا.

الكنيسة ملجأهم، يذهبون كل احد الى اقرب كنيسة لسكنهم، ويصلون مع أولادهم كي يُعينهم الله. ويتلقى عدد كبير من هؤلاء المهجرين المسيحيين مساعدات في الحد الأدنى من الكنيسة الكلدانية، وذلك بالتنسيق مع كاريتاس لبنان ومكتب المفوضية العليا لشؤون اللاجئين وجمعيات خيرية أخرى.

فتقدّم المساعدات عينية غذائية وبعض الحاجات المنزلية مع تغطية جزئية لكلفة التعليم والإستشفاء والدواء، في بلسمة لجراح هؤلاء النازحين.

كما تتابع الكنيسة أوضاعهم الإنسانية في حال اوقفتهم الأجهزة الأمنية، وتشكّل لهم اليد الممدودة والأمل والثقة بوجود العناية الإلهية حيث يشكر هؤلاء النازحون ربهم على هذه المساعدات.

جميع هؤلاء المسيحيين اللاجئين دون استثناء يطلبون امراً أساسياً قبل المأكل والمشرب، وهو العناية الروحية والدينية في كنف الكنيسة.

زهير مثلاً امضى فترة طويلة في العراق من دون التمكن الذهاب الى الكنيسة للصلاة، وكان يخاف ان يدري هناك بوشم السيد المسيح على كتف ابنه الصغير.

يقول: 4 سنوات ما داخلين كنيسة ببغداد.

الصليب واحدٌ في العراق ولبنان. ليكن اشتراكنا في حمل هذا الصليب دافعاً لوحدة مسيحية حقيقية، ولتكن مسيرة اليوم مرحلة الآلام التي تسبق القيامة.

يا رب نعدك بان نستمر بحمل صليبنا بفرح من دون خوف. كما علمتنا، لكن ابق عينك على عذاباتنا وجراحنا، كما رعيت ابنك يسوع على درب الجلجلة.

مهما تأخّر جايي.

ع غفلة بيوصل من قلب الضوء. من خلف الغيم..

ما حدا بيعرف هاللي جايي. كيف بيبقى جايي

ايماني ساطع يا بحر الليل. ايماني الشمس المدى والليل.ز ما بيتكسّر ايماني. ولا بيتعب ايماني. انتا اللي ما بتنساني..

المسيحيون العراقيون أقلية مستهدفة، وضعهم خاص لأن لا ملجأ لهم داخل العراق كما هو حال بقية المذاهب.
نزح منهم حتى اليوم 30% (مع اعداد التقرير) بوتيرة سريعة، إذا ما استمرّت قد تعني افراغ بلاد الرافدين من المسيحيين، وهذا بمثابة اقتلاع اقلية قومية ودينية عمرها آلاف السنين من جذورها.

ان هذه الماساة تماثل بحجمها مجازر وتهجيراً جماعياً في التاريخ القديم والحديث يقتضي أن يتوقف عندها المجتمع الدولي بشكل جدّي لمعالجتها، تماماً كما لحماية اقليات تضطهد وتهجير في يوغوسلافيا السابقة، دارفور وسواها.

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2017
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.6178 ثانية