في أول نشاط ثقافي لمدينة محررة : شكرا لأدباء نينوى , وعذرا لمثقفي بغديدا      النائب رائد اسحق: وزارة التعليم العالي توافق على استمرار استضافة الطلبة النازحين في الجامعات بغض النظر عن المدة      البطريرك ساكو يزور رئيس الجمهورية ويوجه نداء إلى القيادات العراقية      اثر لقاء قائد الجيش اللبناني حبيب افرام: الجيش ضمانة الوطن      الدراسة السريانية تشارك في حفل وزارة التربية بذكرى الاستفتاء على الدستور العراقي الدائم      المجلس القومي الكلداني يستقبل وفد المنظمة الآثورية الديمقراطية ( مطكستا )      النائب رائد اسحق يحضر قداسا وافتتاح معرض للرسم في بعشيقة      دعما للعائدين منظمة حمورابي لحقوق الانسان توزع (230 ) سلة غذائية في بلدة كرمليس      30 دولة تشارك في مؤتمر المجر حول اضطهاد المسيحيين في الشرق اليوم      قداسة البطريرك افرام الثاني يزور غبطة البطريرك يوحنا العاشر بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس      العراق يصدر أمرا باعتقال نائب رئيس كردستان      إنجاز أوروبي جديد لميسي      ملا بختيار يعلن رفض الادارتين ويحذر من خطر “كبير” على كوردستان      خسارة الرقة.. تكتب نهاية حلم داعش بــ"دولة الخلافة المزعومة"      كوسرت رسول يصدر بياناً شديد اللهجة بشأن أحداث كركوك      حقائق مثيرة للاهتمام حول أشياء نستعملها يوميًا!      رونالدو يغرد منفرداً في دوري الأبطال ويمارس هوايته المفضلة      مصر تحيل قاتل القس سمعان شحاته إلى المحاكمة الجنائية      نص رسالة رئيس إقليم كوردستان التي وجهها إلى الرأي العام في كوردستان والعراق والعالم      العراق: 100 بليون دولار كلفة إعمار المناطق المحررة
| مشاهدات : 714 | مشاركات: 0 | 2017-01-07 15:46:46 |

"تل الشهداء"

سعد السلطاني

 

حكاية سأرويها لأطفالي في ليالي الشتاء, حيث يطول المساء.

ياأولادي الأحباء, ياأبناء تل الشهداء.

كان ياما كان, في قديم الزمان, مرت علينا أيام سوداء, كثر فيها الموت والبلاء.

أيام كُنا ندفع ضرائب أفراحنا دماء.

 

 

أيام أبتلانا الله بثلةً من اللصوص اللُعناء, يدعمهم بعض المنتفعين والأغبياء.

أيام كُنا ندفن أهلنا وأحبابنا أول الشهر, ويُشاركنا في أحزاننا جيرننا وأصدقاء العمر, وفي أخره نقف لهم في أحزانهم, ونرد لهم العزاء

 

 

ياأولادي الأحباء, لم نكن نخاف من الموت, بقدر خوفنا أن نُمزق الى أشلاء.

فتوضع لنا قبور خاوية من الأجساد, مجرد أسماء.

حيث كان أسم هذا الوطن العراق, حيث قل فيه الولاء, وضيع بعضنا الهوية والأنتماء.

أيام كانت الضمائر تُشترى وتُباع, أيام كانت الأكاذيب تُلفق حيث الصدق ضاع, أيام المكر السيء والدهاء.

أيام وقفنا بالضد من كل مشاريع السلام, أيام أضعنا لغة التسامح ونشرنا لغة الأنتقام, أيام الجهل والنفاق والرياء.

 

 

فسقط الناس الواحد تلو الأخر, وأكتفى العالم بالصمت والنظر.

بدون خجل وبدون حياء.

حتى غصة الأرض بالقبور, مابين عامل بسيط وشاب مغدور.

أصبح هذا الوطن مقبرةً للأبرياء.

في الكرادة رددنا القتل لنا عادة, وفي مدينة الصدر كرامتنا من الله الشهادة.

ثم أعلنا عليهم الحداد, وقد غاب عنا إن الثورة ضد الظُلم أعظم الجهاد.

فيسقط كل يومٍ ضحية صمتنا الفقراء.

 

 

لم يبقى شبراً في هذه الأرض لم يسقط فيه شهيد.

مات الكثير منا هنا, فلم تتسع هذه الأرض لنا, فصرنا ندفن في الشوراع والأزقة والأحياء.

أرتفعت الأرض نتيجة القبور والبناء, فتبدل أسم هذا الوطن من العراق, بعد ماعانى من ألم وحسرة وفراق,  الى تل الشهداء.

 

 

أيام كان وطني ينزف, أيام كان يصرخ ويهتف

حي على المُصلحين والشرفاء, من ذا الذي يُلبي النداء؟.

من ذا الذي يُضمد جراحي؟ من ذا الذي يُقدر أصالتي وعمري وكفاحي؟.

أنا العراق, أنا وطن الأنبياء.

أحذروا أن أرفع يدي عليكم بالدعاء, أنا الذي لايرد دعائي ربُ السماء.

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2017
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.7048 ثانية