الكنيسة الكلدانية تعبر عن تضامنها مع أبرياء الموصل      أتحاد الادباء والكتاب السريان ينعي فقيده الراحل د.شوقي يوسف بهنام      الطالبة "هدير سعد دانيال شمعون" الاولى على الكليات الطبية في جامعة الموصل      البابا فرنسيس: أوروبا ’مهددة بالموت‘ حال ’عدم التضامن‘      منظمة حمورابي لحقوق الانسان تناشد قوات التحالف والقطعات العسكرية العراقية بان لا تكون مطاردة داعش على حساب ارواح المدنيين وحقوق الانسان      الناقد والاكاديمي "شوقي يوسف بهنام" في ذمة الخلود      زيارة وفد من منظمة بيث نهرين للمرأة الى منظمة شلومو      الكونغرسمان ديفيد تروت يقدّم مشروع قانون جديد يعترف بالإبادة الأرمنية ويقول بأن الولايات المتحدة الأميركية يجب أن تعترف بذلك بشكل نهائي      مجلس كنائس ولاية نيو ساوث ويل ، يقيم صلاة من أجل السلام في كاتدرائية القديس ربان هرمزد في سيدني      شعراء سريان يشاركون بالملتقى الشعري العربي العراقي في بغداد      العمليات المشتركة تصدر توضيحاً بشأن مقتل مدنيين بالموصل      قرار "تاريخي" لمجلس الأمن يحذّر "داعش"... مهاجمة التراث الثقافي من جرائم الحرب      ترامب بعد 60 يوما.. جردة حساب لمهام "لم تُنجز"      في خطة سرية.. برشلونة يحدد بديل نيمار      أحتفالية منتصف الصوم الكبير وعيد الام في الاردن      نائب تركي: حزب العمال يسعى لتقسيم إقليم كوردستان بـ"أوامر إيرانية"      نيجيرفان البارزاني: الاستفتاء سيجرى في إقليم كوردستان هذا العام      العلماء يكتشفون سر قوة الحواس لدى المكفوفين      انتشال 500 جثة بعد غارات أمريكية استهدفت مدنيين غرب الموصل      الجيش العراقي يستعد لتطبيق "أساليب جديدة" ضد "داعش" بالموصل
| مشاهدات : 565 | مشاركات: 0 | 2017-01-07 15:46:46 |

"تل الشهداء"

سعد السلطاني

 

حكاية سأرويها لأطفالي في ليالي الشتاء, حيث يطول المساء.

ياأولادي الأحباء, ياأبناء تل الشهداء.

كان ياما كان, في قديم الزمان, مرت علينا أيام سوداء, كثر فيها الموت والبلاء.

أيام كُنا ندفع ضرائب أفراحنا دماء.

 

 

أيام أبتلانا الله بثلةً من اللصوص اللُعناء, يدعمهم بعض المنتفعين والأغبياء.

أيام كُنا ندفن أهلنا وأحبابنا أول الشهر, ويُشاركنا في أحزاننا جيرننا وأصدقاء العمر, وفي أخره نقف لهم في أحزانهم, ونرد لهم العزاء

 

 

ياأولادي الأحباء, لم نكن نخاف من الموت, بقدر خوفنا أن نُمزق الى أشلاء.

فتوضع لنا قبور خاوية من الأجساد, مجرد أسماء.

حيث كان أسم هذا الوطن العراق, حيث قل فيه الولاء, وضيع بعضنا الهوية والأنتماء.

أيام كانت الضمائر تُشترى وتُباع, أيام كانت الأكاذيب تُلفق حيث الصدق ضاع, أيام المكر السيء والدهاء.

أيام وقفنا بالضد من كل مشاريع السلام, أيام أضعنا لغة التسامح ونشرنا لغة الأنتقام, أيام الجهل والنفاق والرياء.

 

 

فسقط الناس الواحد تلو الأخر, وأكتفى العالم بالصمت والنظر.

بدون خجل وبدون حياء.

حتى غصة الأرض بالقبور, مابين عامل بسيط وشاب مغدور.

أصبح هذا الوطن مقبرةً للأبرياء.

في الكرادة رددنا القتل لنا عادة, وفي مدينة الصدر كرامتنا من الله الشهادة.

ثم أعلنا عليهم الحداد, وقد غاب عنا إن الثورة ضد الظُلم أعظم الجهاد.

فيسقط كل يومٍ ضحية صمتنا الفقراء.

 

 

لم يبقى شبراً في هذه الأرض لم يسقط فيه شهيد.

مات الكثير منا هنا, فلم تتسع هذه الأرض لنا, فصرنا ندفن في الشوراع والأزقة والأحياء.

أرتفعت الأرض نتيجة القبور والبناء, فتبدل أسم هذا الوطن من العراق, بعد ماعانى من ألم وحسرة وفراق,  الى تل الشهداء.

 

 

أيام كان وطني ينزف, أيام كان يصرخ ويهتف

حي على المُصلحين والشرفاء, من ذا الذي يُلبي النداء؟.

من ذا الذي يُضمد جراحي؟ من ذا الذي يُقدر أصالتي وعمري وكفاحي؟.

أنا العراق, أنا وطن الأنبياء.

أحذروا أن أرفع يدي عليكم بالدعاء, أنا الذي لايرد دعائي ربُ السماء.

 








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2017
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.6775 ثانية