مقعد جديد مخصص للارمن ضمن مسودة قانون انتخاب مجلس النواب العراقي الجديد      في اليوم العالمي للغة الأم ... اتحاد الأدباء والكتاب السريان يعقد جلسة حوارية      البطريرك الراعي: المسيحيون ليسوا بأقلية في الشرق ولبنان لا يحلق الا بجناحيه      زيارة الشاعر نينوس نيراري والشاعرة مارينا بنجامين الى مطرانية كنيسة المشرق ومدارسها الآشورية في سيدني      وفد من منظمة (كابني) يزور عدد من المنظمات الانسانية في الاردن      أحتفالية جمعية الرحمة بمناسبة عيد الام      غبطة البطريرك ساكو: لنكرّس صيام وصلوات الصوم الكبير لهذا العام من اجل السلام      في اليوم العالمي للغة الأم حبيب افرام: نناشد الرئيس عون باعلان السريانية لغة وطنية      الامانة العامة لمجلس الوزراء توجه الوزارات والجهات المعنية بتنفيذ توصيات لجنة احتياجات المسيحيين      مارين لوبان مرشحة اليمين المتطرف للانتخابات الرئاسية الفرنسية: حماية مسيحيي الشرق ببقائهم في أرضهم ومكافحة التطرف      حكومة إقليم كوردستان تعلن إعادة النظر في نظام إدخار رواتب الموظفين      الحكومة الألمانية تقرّ حزمة إجراءات لترحيل سريع للاجئين      تسمية عبد الغني شهد مدرباً للمنتخب الاولمبي العراقي      الرئيس بارزاني: المشاركة في مؤتمر ميونخ أكدت الثقل الكبير لكوردستان في المعادلة السياسية العالمية      جون جوريان المتحدث باسم التحالف الدولي يكشف عن تغييرات في معارك أيمن الموصل      هؤلاء أعفاهم ترامب من قوانين حظر السفر      رئيس وزراء كندا: لن نمنع دخول طالبي اللجوء القادمين بطريق غير مشروع      الجمعية العراقية الأسترالية المسيحية تقيم محاضرة ( صحتك ثروتك ) هل يمكن الوقايه من مرض السرطان ؟      حكومة إقليم كوردستان توقع اتفاقية مع روسيا لتسويق النفط الخام      البطريرك يازجي في رسالة الصوم: وجه المسيح لن يغيب عن الشرق
| مشاهدات : 8178 | مشاركات: 0 | 2013-01-02 18:14:13 |

بحزاني


تجثم بحزاني في سفح جبل يرتفع (2000) قدم، وتقع على بعد حوالي 20 كم إلى الشمال الشرقي من مدينة الموصل. سكانها خليط من اليزيديين والمسيحيين  عددهم 7178 نسمة بحسب إحصاء 1987، تشتهر بأشجار الزيتون. ذكرت بحزاني في المصادر السريانية بإسم (بيت حزوويي) أي بيت المناظر، ولا عجب في ذلك إذ تطل على سهول نينوى الفسيحة حتى حافات دجلة العظيم. كما يذكر التقليد الكنسي أن مار توما الرسول أرسل أدّي البشير ليبشر إليها وكورة نينوى، ويكون بذلك قد بشّر منطقة بحزاني وهو في طريقه إلى حدياب (أربيل)، ولا تزال حتى الآن صوامع للنسّاك والمتوحّدين تشهد بأهميتها الدينية منذ العصور الأولى للمسيحية. وفي بداية القرن 13 زحف جنكيز خان إلى كورة نينوى وكانت بحزاني كغيرها ضحية التتار فساءت الأحوال وعم الدمار حتى 1261 إذ قدم المغول وإستمر سيفهم يرتشف الدماء ويزرع الخراب.

واليوم نالت بحزاني اهتمام وعناية الاستاذ سركيس آغاجان فقدم لها خدمات جليلة لا تحصى منها ترميم كنيسة مار كوركيس من الداخل والخارج واخذت شكلا يبهر العيون، اوعز ببناء قاعة للمناسبات وتم تأثيثها وتزويدها بكافة المستلزمات الضرورية، وبأمر منه تم شراء اراضي لتخصص لدفن الموتى بالاضافة الى شراء بستانين لاغراض الزراعة وشراء دار لاوقاف الكنيسة، ولم يغفل عن ادخال الانترنيت في القرية بعد ان اوعز بأفتتاح مركز للانترنت وربط بشبكة الانترنيت وجُهز بأحسن الحاسبات والمعدات الاخرى لخدمة ابناء القرية، وتم تبليط شارع مزرعة الكنيسة، ولعدم توفر الكهرباء بصورة جيدة اوعز بشراء مولدة لقاعة الاحتفالات ومولدة اخرى لكنيسة مار كوركيس، كما اوعز بشراء سيارة لتخصص لنقل الموتى وسيارة نوع كوستر لنقل الطلبة، ولم يبخل على فرقة الكشافة حيث تم تجهيز الفرقة بالالات الموسيقية وغيرها من المستلزمات.





































شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • هاتف: 0662251132
  • موبايل: 009647504155979
  • البريد الألكتروني:
    info@ishtartv.com
  • للأتصال بالموقع:
    web@ishtartv.com
  • لآرسال مقالاتكم وآرائكم:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2017
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.6608 ثانية