الكنيسة الكلدانية تعبر عن تضامنها مع أبرياء الموصل      أتحاد الادباء والكتاب السريان ينعي فقيده الراحل د.شوقي يوسف بهنام      الطالبة "هدير سعد دانيال شمعون" الاولى على الكليات الطبية في جامعة الموصل      البابا فرنسيس: أوروبا ’مهددة بالموت‘ حال ’عدم التضامن‘      منظمة حمورابي لحقوق الانسان تناشد قوات التحالف والقطعات العسكرية العراقية بان لا تكون مطاردة داعش على حساب ارواح المدنيين وحقوق الانسان      الناقد والاكاديمي "شوقي يوسف بهنام" في ذمة الخلود      زيارة وفد من منظمة بيث نهرين للمرأة الى منظمة شلومو      الكونغرسمان ديفيد تروت يقدّم مشروع قانون جديد يعترف بالإبادة الأرمنية ويقول بأن الولايات المتحدة الأميركية يجب أن تعترف بذلك بشكل نهائي      مجلس كنائس ولاية نيو ساوث ويل ، يقيم صلاة من أجل السلام في كاتدرائية القديس ربان هرمزد في سيدني      شعراء سريان يشاركون بالملتقى الشعري العربي العراقي في بغداد      العمليات المشتركة تصدر توضيحاً بشأن مقتل مدنيين بالموصل      قرار "تاريخي" لمجلس الأمن يحذّر "داعش"... مهاجمة التراث الثقافي من جرائم الحرب      ترامب بعد 60 يوما.. جردة حساب لمهام "لم تُنجز"      في خطة سرية.. برشلونة يحدد بديل نيمار      أحتفالية منتصف الصوم الكبير وعيد الام في الاردن      نائب تركي: حزب العمال يسعى لتقسيم إقليم كوردستان بـ"أوامر إيرانية"      نيجيرفان البارزاني: الاستفتاء سيجرى في إقليم كوردستان هذا العام      العلماء يكتشفون سر قوة الحواس لدى المكفوفين      انتشال 500 جثة بعد غارات أمريكية استهدفت مدنيين غرب الموصل      الجيش العراقي يستعد لتطبيق "أساليب جديدة" ضد "داعش" بالموصل
| مشاهدات : 4573 | مشاركات: 0 | 2010-04-15 17:25:47 |

حــوار مع الشاعر الكبير والأديب الباحث السوري إسحق قومي

* أنـا لا أكتب القصيدة، بل هي التي تكتبني ..

* ثلاثـة يستحقـون العبـادة والتقديس : الله تعالى، ووطن يتساوى فيه الجميع، وأم صالحة تضحـي في سبيل أسرتهـا..

* مـا أقسى الحياة عندمـا تكون خالية من الأعمال العظيمـة ..

* أجدادي في بلاد مـابين النهرين هم من علّم البشرية الفلسفة وجميع العلوم ..

إسحق قـومي

 

تمهيـد :

          يعتبر الأديب الكبير والشـاعر الباحث  السوري إسحق قومي أحـدَ  من لهم باع في الشعر والأدب والفلسفة والبحث التاريخي – مع تشعب هذه العلوم في الثقافة العربية وغيرها من الثقافات -   في بلاد المهـجرِ، فحسب معرفتي به وحسب ما شهدت له الأقلام الكبيرة يمكـن القول بأن هذا الأديب والشاعر يمثل بالنسبة لمحبي الأدب والفلسفة والتــاريخ مصدرا معرفيـا مهماً لا يمكن الاستغناء عنه بأي حـال من الأحوال، وخير ما يؤكد هذا ويقرره سيرة هذا الرجل المهـاجر الوفي، وتـاريخه المشرق البهي، في أحـضان التعلم والتعليم، والكتـابة والتأليف، – وإن كان لاينشر كثيرا - والعمل المثمر، سواء في الفترة التي قضاها بسوريا بلده الأم، أم في الفترة الطويلة التي قضاهـا بالولايات المتحدة الأمريكية وألمـانيا..

                                                 

ومحبةً في معرفة غيض من فيض حـياة هذا الـــرجل الألمعي، ورغبةً في الإحـاطةِ القاصرة بجميلِ تجــاربه وذكرياته وآرائه، كان لنا معه هذا الحــوار الشيق المفعم بصدق الشعـور وخالـص الإحساس.                                                

س : بداية، نرحب بك أديبنَـا وشاعرنا الكبيرَ، في هذه الفسحة الحوارية التي نتمنى صـادقين أن تسافر بنـا – عبرها- وبالأحبة الـقراء إلى عـالمك المليء بروعة الحياة وجمال الروح وبهجـة العلم ونور الحكمـة، وأول سـؤال نود منك الإجابة عليه هو :

                                         

   - من هو الأديب الكبير إسحق قومي من جهة مولده وسيرته التعلمية والتعليمية؟ 

                                                                             

 ج : إسحق قومي من مواليد 1949م بـإحدى قرى الجزيرة السورية، وبالضبط بقرية تل جميلو. أنتمي لأسرة فلاحية، تعلمت في مدرسة القرية في الصف الأول، ثم انتقلت أسرتي إلى مدينة الحسكة وهناك دخلتُ مدرسة السريان  وتابعتُ المرحلتين الابتدائية والإعدادية بهذه المدرسة ثم انتقلتُ في المرحلة الثانوية إلى ثـانوية  أبي ذر الغفاري، وبعد ها انتسبت لجامعة دمشق كلية الفلسفة والدراسات الاجتـماعية والنفسية، وكانت دراستي حرة، وفي نفس الوقت كنتُ أدرِّسُ موازاة مع الـدراسة

بـالمرحلة الابتدائية،كما ودرستُ  كمدرس مكلف بتدريس الفلسفة بالــمرحلة الثانوية. وتقدمتُ لمسابقة انتقاء مدرسين موهوبين فنجحت في المسابقة وأصبحتُ من المدرسين الأصلاء في مديرية التربية. وتم تعييني كمدرس لمادة التربية وعلم النفس والتربية التطبيقية في معهد إعداد المعلمين والمعلمات بالحسكة.ثمَّ كمدرس لمادة علم النفس ورئيساً للدروس المسلكية ونائباً لمدير معهد إعداد المدرسين والمدرسات بالحسكة.                                                                         

طفولة تبدأُ مع الفقر والجوع والحرمان...تلونها الآمال التي تتهجى أبجدية المستقبل..  هكذا تبدأُ الرحلة فالمراهقة التي لم أعرفها، بل كان الكتاب فيها صديقي، ثم الشباب الذي طالما لم يحق لي التمتع به كوني من أبناء الفقراء والفلاحين المغلوبين..         

 

س  : كغيركَـ من الشعراء، لابد أن تكون لديك بدايات على درب الأدب والكلمة الجميلة الوضيئة، متى وأين كانت أول تجربة شعرية لك؟   

ج: البدايات كانت في الصف الأول الابتدائي حيث كنتُ أُحبُ الاستظهار( القصائد الشعرية). وأذكر جيداً قصيدة بالتصريف (أيها النهر لا تسر...وانتظرني لأتبعكْ.. إِنني أحضرتُ مركبي...وهو يا نهر من ورق...) وقصيدة الجدة لأحمد شــوقي...فكنتُ أحفظ تلك الأناشيد  وأنفعل بها أثناء الإلقاء. وفي الصف الرابع يكــتشف  معلمي يعقوب عبدي موهبتي وميولي للشعر  فينصحني بقراءة  الأشعار والأدب العربي عموما ويأتي المعلم الثاني بعده حنا عزيز  ليقدم لي كتبا لطه حسين ومنها حديث الأربــعاء بأجزائه الثلاثة، وأخرى لمصطفى الغلاييني، منها (جامع الدروس العربية)، وقــصصا لنجيب محفوظ والمنفلوطي وغيرهم.وما إن أكملت المرحلة الابتدائية وبداية المرحلة الاعدادية حتى بدأتُ بكتابة القصة القصيرة ومحاولات في الشعر وسيرة ذاتية عن حياتي، وهكذا بدأتُ بكتابة الشعر، وكنتُ أَتغنى بالقصيدة قبل كتابتها...فأنا لا أكتب القصيدة بل هي التي تكتبني.كتبت في الغزل أول ما كتبتُ وفي فلسطين الجريحة...وفي قضايا الإنسان وخاصة الــفقراء والمعدومين منهم. وهكذا بدأت رحلة الكتابة.  لكنني أود أن أشير إلى أنني بــدأْتُ أقرض  الشعر على يدي والدي الذي كان لايعرف البحور ولا من وضعها، إنما كان ينشد الشعر مع البذار والطيور التي كانت تحاوره عبر ألحانها وفيما بعد تراني لا أغيبُ عن مدارس  العلوم الفلسفية والاجتماعية والنفسية بجامعة دمشق واتخذتُ من مجالس رجالاتها محجاً لي.                                          

    س : هنـاك اختلاف بين الشعراء والأدباء في نظرتهم إلى رسـالة الشعر والأدب عمـوما، فمنهم من يظن أنهـا تهم الشاعرَ أو الأديب نــفسه لا غيره، ومنهم من يدعي أنها رسالة جماعية تقع على كاهل الشاعر كمسؤول عن تبليغها وأدائهـا كما يجب في محيطه الخاص، ومنـهم من يرى أنهـا رسالة إنسـانية عـالمية، لا حظَّ لنفس الشاعر فيها ولا لرغباته، إلا كونه مبلغـا عن رغبة الإنسانية جمعـاء. وعلى هذا الضوء، نريد أن نعـرف منكم – شاعرنا  – رؤيتكم إلى رسالة الشعر والأدب عموما، فكيف ترونهـا؟                                                                                  

ج: منذ القديم كان الشاعر فارس قبيلته ، يتقدمها ويعبر عن طموحاتها   ورسالتها، فارس أنعم الله عليه بأروع وأمضى الأسلحة( الكلمة).وهكذا سيبقى الشاعر أو الأديب أو الفنان ...لكن مع النظريات والمدارس الحديثة   نجد   هناك مدارس تقول الفن للفن، وهناك مدراس ترى الالتزام بالفن والأدب والشعر والموسيقى ضرورة فلا بدّ أن يكون الشاعر ملتزماً بقضايا الجماهير أو قضايا أمته أو قضايا العالم.             

أرى أن الشعر والأدب والفنون بكافة تجلياتها تتجسد من خلال الذات تجاه أي موضوع وتأثيره في تلك الذات الإنسانية المرهفة... ثم لها أزمنة للحمل والولادة في ومن رحم الشاعر الموهوب أصلاً...فهو أولاً  يُعبر عن مكنونات نفسه ويُشبع رغبته وأحاسيسه ويثبت وجوده في المجتمع الذي يعيش فيه.ولا يمكن الفصل هنا بين هموم الشاعر أو الأديب وبين الموضوع، ولكن الكتابة إذا كانت إرضاء للذات وحسب تتحول إلى  ما يشبه السيرة الذاتية، ولكن أسمى أنواع الكتابة تلك التي تتجاوز الذات إلى الوطنية ومن ثم العالمية والإنسانية كافة.تماماً مثلما نرمي حجراً على سطح بحيرة فتراها تترك أثرها حتى شاطىء تلك البحيرة.وهذه هي مهمة الشاعر أن ينتقل ويتنقل عبر قضايا مجتمعه الصغير والكبير ليبقى خالداً في أعماق الإنسانية. فالأعمال العظيمة تلك التي يرى فيها أي شعب معاناته وآماله وطموحاته.ورسالة الشاعر أو الأديب  رسالة سامية فعليه أن يُتقن أبجديتها وفنونها ويتجاوز الذاتية والمحلية لتحقيق التواصل الحضاري بين الشعوب وهذه السمة تُعطيها القدرة على الخلود.                        

س : يرى بعض النقاد أن الشـاعر إذا أضاف إلى شـاعريته وأدبه روحَ الفلسفة وحكمتها يكون أقربَ إلى تصوير خلجاتِ النفس البشرية والتعـــبير عن أحاسيسها بدقة. وبما أنكم شاعر وفي نفس الوقت لكم بحوث فلسفية وقصائد تتشح بروح الفلسفة  فكيفَ تَتَصَوَّرُونَ إضافاتِ الفلسفةِ على الشعْرِ ومـظاهرَ تأثيرها فيه وفي نفس المتلقي ؟                

ج : لازلتُ أحبو على دروب عشق الحكمة وأبراجها وفضاءاتها  وأنشدُ مع أعلامها تراتيل العِشق وأنسج من روحي عباءة عرسها، وأزركش لها قميص نومها قبل أن تستيقظ لتجده على مقربة من سريرها،عرفتها يا صديقي  ـ واسمح لي بهذه الكلمة ـ منذ أن كنتُ أتهجى أبجدية الضوء والفجر، الليل والنهار، الكون والنجوم.. قرأتها على أيدي العديد من أعلامها  وكنتُ دوماً أحبذ لغة الاستماع إليهم وهم يتحاورون ويتجادلون، يتفقون ويختلفون في مشاربهم وآرائهم، فمنهم من كان على المدرسة  المثالية ومنهم من كان يؤيد المدرسة المادية، ومنهم من جمع بين الطريقتين أو المنهجين، وجلّ ما عرفته منهم أنهم ينطلقون من ذواتهم وما اعتراهم من تجاربٍ وما عانوه وأحسوه ولهذا تراني ومنذ نهاية السبعينات من القرن العشرين أعارضهم في كثير من القضايا وأذكر على سبيل المثال الأطروحة التي قدمتها للتخرج من الجامعة والتي عالجتُ فيها ما يقوله العقليّون وما يراه الحسيّون بشأن الفكر، كما وعِبتُ عليهم أنهم ينتهون  إلى نهايات تهدم بدايات فكرهم وأغلبهم إنتهى إلى هكذا نهايات...فالفلسفة  شطآنها واسعة رحبة كما علومها فيما بعد. وأخبرك يا صديقي عن أن أول فكر ٍ فلسفي كان قد ظهر في بلاد أجدادي( بلاد مابين النهرين) حيث أخذ عنهم المصريون  الحكمة والفلسفة وجاء ثالقريط من اليونان وتعلمها في مصر، واليونانيون كما تعلم كانوا أمة شعر وملاحم، وبفضل هذا الرجل إنتشرت الفلسفة في اليونان، فأجدادي يا صاح هم أول من وضع الأسس للفكر الفلسفي في بلاد مابين النهرين(موزوبوتاميا).والتاريخ يشهد لهم.. والفلسفة أو حب الحكمة رضعتها أول مـا رضعتها من بيتي من خلال اللغة التي كان يُعالج بها أبي وأمي ما يعترضهما من مشاكل، وكانت لأبي نظرة فلسفية وكم من مرة أختلف إليه ليحدثني عن السماء والنجوم حتى بدا لي ما يقوله في  حينه على أنه (ضربٌ من اللامعقول )، لكنه في بعض الأحيان  كان يصل به تفكيره إلى استنتاجات فلسفية مهمة أو تكـاد تكون مهمة حيث كان يقول لي هامساً: الله موجود وهو أزلي وسرمدي ولكنني أرى أن هذا الكون لم يُخلق ليدمر خلال آلاف السنين أو ملايينها. وأن هناك من سبق آدم. فآدم الذي جاء ذكره في الكتب المقدسة ما هو إلا آخر آدم سجله التاريخ المكتوب من الفكر الإنساني.وغير ذلك من الأفكار التي وضعتني أمام أسئلة ملحة...                      

 وأما ما تجده في أشعاري من روح فلسفية ـ يا سيدي ـ فهي دوماً  تتشح بمرجعية فلسفية.. وفي نفس الوقت، توجد لديّ أبحاث فلسفية ولاهوتية أجد أن الوقت لم يحن لنشرها بعد . ولو عدنا إلى سؤالكم فسترى أنَّ الشعر كحالة وجدانية تتضمن منذ القدم نفحات فلسفية وحتى  لاهوتية ووجودية، لكن لن نوغل في البدايات لئلا نطيل على القارىء الكريم فنجد في شعر الملاحم الأولى ـ والتي كانت أس الحضارة الفكرية والفلسفية ـ مثلاً ملحمة جلجامش ـ  فهي شعر موزون وفيها الحكمة جليةً واضحةً، وكذلك في الشعر العربي عبر عصوره المختلفة وعبر جميع مراحله. ومن الشعراء من كان فيلسوفا شاعراً أذكر على سبيل المثال زهير بن أبي سلمى. وهناك شعراء صنفهم الأب لويس شيخو من شعراء النصرانية قبل الإسلام كان منهم شعراء وفلاسفة بنفس الوقت  وهكذا حتى نرى أبي العلاء المعري رهين المحبسين (الذي أبيتُ أن أهاجر وطني سوريا قبل أن أودعهُ). والشعر إذا ما مسه الفكر الفلسفي عَبرَ أكثر عن تجربة ٍ وعمق في التفكير ونتاجاته ووقعه على الرّوح والنفس أكثر مما لو كانت القصيدة تُعنى بغرض من أغراض الشعر وكفى.وعرَّفنا الشّعرَ منذ أمد فقلنا فيه: بأنه  موهبة ٌ  وصنعة ٌ ومكابدةٌ  وملاحقةٌ ٌ وتجديدٌ وإضافةٌ ٌ وهو كلام ٌ موزونٌ مقفى سواء أَكانَ خليلياً  أم تفعيلياً..                                                                  

وهو علم ٌ بما يحتويه ويستلزمهُ  من تقنيةٍ ومعرفةٍ  لصيرورته التاريخيةٍ   مروراً بكل العصور..                                                                                   

والشّعرُ محرابُ متعبدٍ  وصلواتُ راهبٍ في أعالي الجبال لكنهُ يُغني بمعزوفته ِ للسهول المليئة بالفلاحين والعمال، وهو العاشقة القديمة التي تنتظرُ حبيبها الذي رحل منذ أمد بعيد، وهو الشبابُ والرجولةُ والكهولة ُ والشيخوخة المتجددة دوماً بنار الآلهة .

والشّعرُ  ليس إلاَّ إحدى آلهات الجمال والروعة والدهشة ِ والإبهار ، وهو خيالٌ جامحٌ  يأخذكَ إلى عوالم بعيدة ٍ بعدَ أن يكون قد طوّفَ بك َ في العوالم الأرضية فهو يعلو بك إلى فضاءات ٍ رائعة، وهو صورٌ  ومعانٍ  وفكرٌ ومحسناتٌ وهو أروعُ الفنونِ ِ في ميادين الإبداعِ وإن كان دورهُ الآنَ  قد تقلصَ بسببِ التقنيات الحديثة والعالم الاستهلاكي لكنه سيبقى الحاجةَ والضرورة َالنفسيةَ والعاطفيةَ ِوالعقليةَ للإنسان.

فالشعر الذي تخالطه الفلسفة يستقر في العقل والوجدان من خلال موسيقاه ومعناه، وربما كان اختصاراً لفكرة فلسفية أو نظرية وجودية.

وإذا ما اتشح الشعرُ بالفلسفة فلأن روح الشاعر تكون حُبلى بمواسم تلك الحكمة، فالحكمة حين تلامس القصيدة تجعلها أكثر خلودا.

 س: كـان لشعراء المهجر عبر تاريخهم دورٌ كبير في الحفـاظ على وضاءة الكلمة الشعرية العربية الـوديعـة، وكان لجمعياتهم ورابطاتهم الأدبية الذائعةِ الصيتِ في كل أرجاء العـالم يدٌ طُولَى في زرع حب الأدب العربي في نفوس غير العرب من أبناء البلاد الغربية والدفـاع عنه. وبما أنكم أحد هؤلاء الشعراء والأدباء، فنريد منك أن تحدثنـا عن واقع شعراء المهجر اليوم، وهل وفِّقُوا توفيق سـابقيهم في تمثيل الشعر العربي ببلدان المهجر؟ وما هي مجالات تحركهـم ونشاطهم الأدبي ؟                          

ج : التجارب دوما تختلف بحسب الزمان والمكان، والزمان هنا أعني به حركة التاريخ وتاريخ الحركة، حتى وإن كان الموضوع واحداً فإننا نجد اختلافاً جوهرياً  في   نوع وشكل وتأثير المدارس الشعرية  في بلاد الاغتراب..وإذا كان شعراء المهجر في نهاية القرن التاسع عشر وبداية العشرين قد كونوا روابط عدة في البرازيل والأرجنتين وأمريكا الشمالية، فتلك كانت الوسيلة الوحيدة أمامهم، وقد خلدوا لنا قصائدهم وأعمالهم، وأتذكر أنني في الصف الحادي عشر الثانوي أقمتُ أمسية أدبية في المركز الثقافي بالحسكة عنوانها( شعراء المهجر).                                                 

هؤلاء الشعراء وما أكثرهم ومنهم الشاعر والأديب والفيلسوف جبران خليل جبران.وميخائيل نعيمة وإيليا أبو ماضي ورشيد سليم الخوري(القروي) وغيرهم   أغنوا التجربة الشعرية العربية، وكانوا مصابيح نور تُضيء للغربيين مدى  قدرة العرب على الإبداع، وفي نفس الوقت كانوا أبناء مخلصين لأوطانهم التي هاجروا منها جسداً، في حين كانت أرواحهم تهيم في فضاءاتهـا حبا وشوقـا وحنينـا.                    

المهم هو أن تلك الروابط كانت نتيجة حتمية لعملهم الدؤوب، وقد أخلصوا للتراث والأصالة. أما الشعراء والأدباء اليوم في بلاد المهجر، فقد تغير بهم الزمان كثيرا، واختلفت المعطيات، وتعددت وسائل التواصل، وحتى المعاناة تغيرت وتعددت أشكالها، وأعتقد أن التواصل بين الأدباء والشعراء  المهاجرين ومدى تأثيرهم في بعضهم وفي محيطهم الجديد  ـ أوطانهم الثانية ـ أبلغ وأكثر فعّالية مما كانت عليه الحال بالنسبة لشعراء المهجر في القرنين المذكورين آنفاً.لكن لا بدّ من الشفافية هنا، فشعراء وأدباء اليوم الذين جاءوا من البلاد العربية ويكتبون باللغة العربية ينقسمون  إلى تيارات عرقية وقومية مختلفة، وهموم أممهم تتصدر أولوياتهم رغم كونهم منخرطين في قضايا إنسانية عامة مثل القضية الفلسطينية. وربما لتوزعهم على مشارب مذهبية  وروحية  نجد  عدم   التلاحم  بينهم عكس مـا كان عليه الحال بالنسبة لشعراء المهجر الأوائل  الذين كانوا بالأصل من وطنين  لبنان أولا ومن سوريا ثانياً وربما القليل منهم كان من فلسطين.فكانوا  يتوحدون تحت راية الوطن الواحد. ونحن نجد المواقع الشعرية المختلفة  في النيت أكبرَ دليل على  أنّ كل منطقة  قد افتتحت لنفسها موقعاً خاصا بشعرائها وأدبائها. وطبعا هذا لا ينفي المواقع التي في أساسها أممية  والتي احتضنت شعراء من جميع الملل والنحل. ورغم ذلك كله، فإن فرص تأثير النتاج الشعري والأدبي اليوم  أكثر حضورا وتأثيراً من ذي قبل، وهذا لكون الشعراء والأدباء يُجيد  أغلبهم اللغات الغربية ...                                                                                  

س : هل يمكــن أن تحدثنـا عن بعض مشـاريعك الثقافية والأدبية المستقبلية؟ وما هي المؤلفات التي تنوي إصدارهـا في إطار تخصــصاتكـ واهتماماتك؟                                                          

        ج :  هناك كم كبير من المشاريع التي هي عبارة عن مخطوطات، بعضها في مجال الشعر والأدب، وبعضها الآخــر في الفلسفة والتاريخ..                                                              

توقفتُ عن الطباعة منذ عام 1984م بعد أن طبعتُ الديوان الأول "الجراح التي صارت مرايا" عام 1983م ومجموعة للأطفال "أغنيات لبراعم النصر" عام 1984م.

أما المجموعات الشعرية التي أنوي طباعتها في المستقبل القريب في مجلد واحد هي  :   

1= مواسم الحصاد.2= نُغني للبشر وهو مجموعة للأطفال.3= العاشقة القديمة منى. 4= نبوءات العهد البابلي،5= تراتيل لآلهة الخابور القديمة.6= مواويل في سجون الحرية.7= الشاعر والمقصلة.8= عبد الأحد شراع في مدى القصيدة.9= لماذا بكتْ عيناك.10= ونهر الراين لن يودعكِ.11=  بانوس لازال صيفنا حارقاً.                                                    

كما لدي مجموعة قصائد باللغة الإنكليزية بعنوان: أي ول ستل سنك.(أنا سوف أبقى أُغني)، وقد ترجمت إلى اللغة الألمـانية ..   أما في مجال القصة والرواية، فهنـاك كثير من الأعمال لم يكتب لها أن ترى النور بعد، أذكر من ذلكـ :


1= دموع تأكل بقايا صمت عام 1968م

2= عاشق أختي. 3= المحطة.4= المستحيل كان جنوناً.5=مسافر إلى الفراغ.6= في الطريق إلى الزللو.7= أنا وأهلي على ضفة الهاوية.8= جلجامش يعود ثانية.9= كان اسمها سونا.  

                                                                              

وقصص للأطفال:

 * الأزهار تضحك مرتين.

 * قصة جرجس.

 * ناسج الثياب.

 * حسان والبرتقالة.

أما في مجال الأدب المقالي: فهنـاك مجموعة مقالات أدبية بعنوان:ممنوع القراءة.

أمـا في الفلسفة واللاهوت: فهناك كتاب مخطوط بعنوان:ابتهالات لمن خلق الوجود.

كما ويوجد مئات من الأبحاث في مختلف أنواع الأمور.

أما في التاريخ، فقد انتهيتُ من تأليف كتابين :

الأول : القصور والقصوارنة وقبائل الجزيرة السورية.

الثـاني : تطور المفاهيم الروحية والدينية والفكرية والدعوات المضللة.

وأعمل الآن على الكتب التـالية :

* أعـلام الأمة السريـانية

* مائة عـام على بنـاء مدينة الحسكـة

* المسيحيون في الجزيرة السورية

* الإبداع والحركة الثقـافية في الجزيرة السورية 

س : مــاذا تود أن تقوله لإخـوانك الشعراء في العـالم بأسره؟                    

ج : ربما ما أود أن أقوله من خلالكم  لإخواني الشعراء المبتدئين منهم على الخصوص هو أن الصبر نصف الحكمة ونصف الحكمة صبر، والنجاح الشعري إنما يأتي نتيجة المكابدة وإتقان أسس الصنعة والمطالعة ثم المطالعة لينابيع الشعر وأمهات القصائد. كما أرجو ألا نُسرع في النشر،لتكون شخصيتنا واضحة في عملنا الإبداعي. علينا أن نُبدع في سياقات الموسيقا الشعرية، والتراث ليس معناه أن نبقى ندور في كنفه، ولكن معناه أن نستمد من أساسياته وأصوله، ونجدد في فروعه بعد أن نتمكن من رسم هوية خاصة بنا.. ماأعنيه هو بعد أن يكون الشاعر قد حدد شخصيته وقصيدته، أرى لا ضير إن أبدع في الأوزان وحتى في شكل القصيدة. فالقصيدة العربية مرت بمراحل وحالات من التجديد وزناً وشكلاً. والقصيدة إنما هي استجابة للحالة الزمانية والمكانية والمطلق من الزمان. وخلود القصيدة ليس في أن أبقى لابساً عباءة الخليل أو الأخفش.بل عليّ أن أضيف إلى هذه اللوحة الإبداعية من دماء الحاضر ما يجدد فيها الحياة الشعرية، وهنا تكمن عبقرية الموهبة والذات في صنع جمالية جديدة.                                    

س : هَلاَّ أتحفتنـا بنموذج من شعرك ومن حكمكـ في هذه الفسحة الحوارية ؟  

                                                                             

أهلا بك مجددا وأقول لكـ : أيَّ القصائد أختار؟ لكن تلبية لرغبتك الكريمـة

سأختار للقراء الأفاضل قصيدة قديمة في الزمان، وأخرى في منتصف الطريق،  وسأترك للقصيدة الموشاة بالحكمة نصيبا، وأختم اختياراتي بقصيدة أهديها للأطفال أينما كانوا.

القصيدة الأولى بعنوان

العاشقة القديمة منى

تعالي يا منى قلبي تعالي
فإني عاشقٌ حُسنَ الجمالِ
تعالي واشهدي فالحبُّ خمري
وما أحلاه من خمرٍ زلالِ
تعالي أسعدي قلباً معنىًً
وهاتي شربة السحر الحلالِ
عشقتك شادناً ولكم نعمنا.
يُجمّعنا الهوى تحت الظلالِ
تعالي وانظري كلفاً مُحباً
تبدَّى إذْ بدا مثل الهلال
أقول وهلْ يُقال قضى محبٌ
وأذكر ما جرى بين التلالِ
فحسبك كم رميتِ فؤاد صبٍّ
وحسبي كم لقيت من النبالِ
***
الحسكة13/4/1969م.


وأما القصيدة الثانية فهي :

 

ملوك الخرافة....أُمي أجملُكم

لا تعرفُ أُمي متى ولدَتني....
ولا أنا....
لا أعرفُ أينَ هي.......؟!!
ربما كانتْ تسوح ُ البراري...
وأعاليَ الجبال َ
تفتشُ كما جلجامش ،
تنسجُ كما بنلوبْ
تصبرُ كما أيوبْ
حسناءٌ كما يعقوبْ
في بئره كانت تتغنى به امرأة فرعون
***
لقيطُ العصور ِ ....هكذا يروني
أنا مساحة ُ المستحيل ِ ....والسرابْ
وبقايا أمنية ِ جُنديٍّ قبلَ أن يودع َ العالمْ
لا أعرفُ لماذا لا يعترفُ ملوكُ الخُرافة ِ بيَّ؟!!
أقرأُ...أسمع ُ .أنهم ملوكٌ
لكنني أشكُ في التسمية ِ
(ديكارتْ) علمني أنْ أقلبَ الآية َ
لا أعرفُ لماذا لا يعترفونَ بيَّ ملكاً...؟!!
وأنا الملكُ...وأُمي الملكةْ
***
البناؤونَ الجُددُ سيهدمّونَ معابدَ الشعرِ
ويُحطموّنَ أصنام َ آلهتهِ
الذينَ تربّعوا على عرشه ِ من زمانْ
تباعاً
اسقطي أيتّها الأصنامُ
فأنا ابنُ لقيطة ِ العصور ِ يسموني
أُمي لمْ تكنْ لقيطةً...ولا أنا...
ولكنكمْ لا تعترفونَ بها
لأنها أقدمُكمْ
لأنها أجملُكمْ
لأنها أبدعُكمْ
لأنها هي من علمتكُمْ الأبجدية
لأنها أوضحُكمْ
لأنها النبعُ الأولُ الذي شَرِبتْ منهُ جميعُ القبائلِ
لأنها ممزوجةٌ بخمورِ آلهة ِ المستحيلْ
لأنَّ لها ثديين ِ كاملين ِ...
دونَ أن تبترهما الريحُ في أقسى الأزمنةْ
حينَ كانتْ عارية ً للشمس ِ ذاتَ يومْ
لأنها سُبيتْ قبلَ قوافل ِ البحر ِ
في غيمة ٍ...
واستطالتْ إلى شجر ِ المستحيلْ
ولأنها العاشقة ُ القديمة ُ
تعرّتْ لهبوبِ عشقها
تنادي من عُمق ِ الزمنِ
إلى لحظة ِ الفردوسِِِ
أنا المستحيلْ
****
المارقونَ القُدامى
آلهةُ الشعر ِ القُدامى
الذينَ أخرجتهمْ أُمهاتهمْ ذاتَ يوم ٍ صدفة ً
صعدوا إلى الغيمة ِ ولمْ ينزلوا
آلهةُ الشعر ِ في هذا اليوم ِ
أُعلنُ أنكمْ خرافة ستزول
وأنكمْ بالنثر لا بالشعر ِ تتغنونْ
ليسَ لي أُماً......حسناً تقولونْ
ليسَ لي أباً...حسناً تتوهمونْ
ليسَ لي أرضاً...ولا علماً...
حسناً تظلمونْ
ليسَ لي الآنَ فجراً
......
سيأتي ذاتَ يومْ
ليّ القصيدة ُ
وأُمنيتي المقطّعة َ الشفاه
فما تبغونْ؟!!
طفليَّ في مهده ِ يضحكُ منكمْ
لأنكمْ مزقتمُ الشعرَ
وأشرعة َ القصيدة ِ تُحطّمونْ
سأرسلُ قوافلي إلى بحرها العائم ِ في السماء
وربما فوقَ المجرّات ِ
والمريخُ
سيُزهرُ بطعم ِ مواويلي
سأرسلُ حروفيَّ عصافيراً إلى واحاتها الخضراءْ
سأرسلُ..أرسلتُ أناشيدي اليتامى إلى ( برجها)
علّهُ ( كتموز) يعودُ في العام ِ مرة ً واحدةً
وينهضُ من سباته ِ العميقْ
(فينيق) العصور اسميكَ
أنا لستُ لقيطاً
أمي كانتْ أجملَ النســـــــــــــــاءْ
وكانتْ باكورة َ الحصاد ِ والفجر ِ والنماءْ
ليسَ حظاً أنْ أكونْ
ولستُ صدفة ًفي قانون ِ الزمان ِ والمكانِ
أنْ أكونْ
بلْ أنا الزمنُ والعالمُ والوجودُ...أنا
لا أُريدُ أن أُقنعَ السرابْ
بل أنا في مياسمِ الزهرة ِ..أريجهُا
والنهرِ وكعصفورٍ ٍ بريٍّ على خميلة ِ (الختميةِ)
أنا...
موطني شوقٌ حينَ لا يُطفىءُ بنار ِ اللقاءاتِ
موطني هو رحلة ُ المتعبينَ ..المشردينَ...
الغرباءَ...الموزعينَ المبعثرين....في المدارات ِ
ليسَ صدفة ً أنْ أكونْ
ليسَ قمراً بابلياً يغيبُ دونَ شجونْ
ليسَ أُمي وحدها...حَبُلتْ بيّ
ولكنني كُنتُ قبلَ أنْ أكونْ
الظلُّ ليسَ عارضاً...
هو أنا حينَ تلبسني الألوانُ قبلَ الفجر ِ
أو حينَ تكونُ سُفني بعدَ الغيابِ
تؤوبُ إلى مرافىء أُمي
عمدّني إلهُ السماء....شورايا...
بنارهِ...
وغسلَ رجليَّ إله ( نيبورْ)
وجاءتني ( إنانا)...حاملةً بخورها
خجلاً من (بلقيسَ) حينَ أهدتْ ( سُليمانْ)
وأدونيس أعطاني عهدهُ
وأورنايا أهدتني مسارات النجوم
وغنيتُ رغمّ صوتي الذي لا يجيءُ مع (أورفيوس)
إلهُ الرعد أعطاني قوسهُ
و(حمورابي) استدرك أنهُ لمْ يسنَّ
قانون عُشقي....المستحيلْ
لستُ صدفة ً عابرة ً أنا
ولستُ موالاً يتلاشى عبرَ المدى
سأظلُّ رغمَّ أَنني أعلمُ
لن يبقى جسدي هُنا...
لكنَّ جذوريَّ ستنبتُ كلما
طلعَ الصباح ُ محترقاً برمادهِ
أنا قادمٌ إلى المحرقة ِ
ومن رمادي سيكونُ النشيدُ القادمُ
****
صلّوا معي ..دعتني آلهةُ أمي
كي أقيم أمسية شعرية ً على شرف
الخرافة ِ....
المارقينَ...
دعوني الآنَ أنْ أُمارسُ طقوسنَا
القديمة  للقصيدةِ العـارية ..ِ
 فقد توضأت..
صلّوا معي كي يأتي المطرْ...
انحسرَ المطرُ
طبولكمْ...دفوفكمْ
انشدوا..أقيموا حفلات الذكرْ
لآلهة ِ القصيدة ِ نُصلي
أنا القادمُ من تموزها
فُرَتها...ودجلة ُ تمزقهُ خلافات ِ جحافل ِ المغتصبينْ
سأحرقُ تيجانَ الملوك ِ العشرة
وأرتدي خوذة َ الفارس ِ
وأركبُ فرسي الجموحْ
لستُ هنا في صدفة ٍ
لأقولَ لكمْ لقدْ أزهرتْ مملكتي
فلا عجباً إنْ كانت صبية ٌ
عشقتْ لغتي
*****
الدوائرُ هي سبعة ٌ...والدوائرُ خمسةٌ
والرقمُ السابعُ
ما بينَ ألوهة ِ المذكر ِ والمؤنث
لكنه ُ سيبقى مقدساً
الدوائرُ هي سبعةٌ
وأبراجها اثنا عشَر برجاً
يحيطون بدمي
وكانت كمدنِ أمي لا تنامْ
ضوءها يأتي من أقدامها
فتشعلُ بخورَ التقدمةْ
معابدٌ في دمي للآلهة العشق...
تتزينُ..كأنها العروس
تعالوا معي نصلي...
ندعو...نُقيمُ عُرساً
لن أخذلَكمْ..لن أسبقَكمْ
لنْ أتخلفَ عنكم.
لأنكمْ تعلمونَ أنَّ الطوفانَ قادمٌ
وملوكُ الخرافات ِ ...الشعر ِ يسقطونْ
لأنني أنجزتُ قصيدتي
قبلَ أن يكونوا.
تعال أيّها البرقُ اعبرْ دمي ولا تتأخرْ
تعالَ أيّها الضوءُ
ارسمني لوحة ً
أو زهرة ً
وربما عصفوراً وديعاً..
لكنني نسرٌّ في الأعالي...
سأبقى
لمْ أعاكسَ الريح َ يوماً.. رغمَّ أتساعيَّ
ولا احتفظتُ لنفسي
بسكاكر ِ العيد ِ التي جمعتُها قبلَ آلاف السنينْ
بلْ وزعتها على أطفال ٍ بقامات اللهفة ِ
لم أحتفظ بقميصينْ لي
بل لبستُ واحداً..
لم أعاندْ النهر..سرتُ معهُ..
والكواكبُ أخذتني
إلى مداراتها
فتوهمَّ الضالّون
أَني لستُ قادراً
على فكِّ ألغازها وأسرارها...
ألستُ أنا من قاسَ أبعادها؟!!
***
لا أحد يُصلي مع
ويعترفُ أَني أنهيتُ صلاتي
ومارستُ طقوسي
ومحبتي وزعتَها على الضبابْ
النهارُ يستيقظُ باكراً
وأنا منْ عادتي
أنامُ قبلَ الفجر ِ
جمعتُ ذاكرتي وأحصيتُ
حتى المخلوعينَ في أسواق ِ المدنِ
مرنّي كأنهُ الحلمُ
وحينَ استيقظتُ
كنتُ أنا
وكانتْ المدنُ قدْ تغيرتْ
وحتى وجهَ حبيبتي....


ألمانيا في 3/2/2008م


وأمـا القصيدة الفلسفية فهي :

 

أسئلة لها جواب

أسكرينا الكأسُ قدْ فاضتْ ونادتْ /// وارتوى من خمرها دنُّ الشبابْ
وامنحينا العهد َ أن نروي شفاهاً /// من نهودٍ هنَّ خمرٌ ورضـابْ
قدْ يكونُ الهجرُ في ليلٍ نديمٍ /// من سيبقى في الهنا يومَ الحسابْ؟
ماذا بعدَ الموتِ هلْ عُمرٌ جميلٌ /// أمْ حكايا من حكايات ِ الغُراب؟!
هلْ لنا أنْ نقرأََ فيها البقايـا /// من نهـايات الظلامِ والغيابْ؟!
أشربيني أُختَ عهدي واستريحي /// فعذابي قدْ طغى كلَّ عذاب
أنا موجٌ هائجٌ دونَ سكون ٍ /// أنا وحيٌّ زانهُ الفكرُ المُهـابْ
أنا ريحٌ ، عاصفاتٌ وغيومٌ /// وجبالٌ عاليـاتٌ وضبابْ
أنا وجدٌ ، ذكرياتٌ حالمات ٌ /// ونساءٌ حُبلى منْ رشفِ العنابْ
قالتِ: الكتبُ قديما ُهو كونٌ /// هو أرضٌ وسماءٌ وســحابْ
ونجومٌ لستُ أدري أينَ تغدو؟ /// وارتيابٌ، والمجرّاتُ العِجابْ
هو صمتٌ وسكونٌ ودويٌّ /// وارتطامُ الموجِ ِفي صخر ِالإيابْ
كمْ هوتْ نفسيَّ علماً في الوجودِ؟ /// وسؤالاً حائراً دون َ جوابْ
والصحونُ الطائراتُ ماذا تعني ؟ /// إنْ عوالمْ ، غيرَ عالمنا شبابْ
منذ ُجلجامشْ وسومرْ فهي تأتي /// وتزورُ الأرضَ والأرضُ اغترابْ
ووجودُ عالم ٍ يعلو الفضاء َ /// فهو عندي كيقين ٍ في كتابْ
خذْ مثالاً تلك َ أمريكا قديماً /// والهنودُ الحمرُ قد بان َ النِقابْ
هذه الأرضُ صديقي من زمان ٍ /// من عهودٍ قبلَ آدمْ والصِّحابْ
والخليقة ُ كُلها نظمٌ وعلمٌ /// واتزانٌ في وظائفِها غِرابْ
والبحارُ الساجياتُ في هدوءٍ /// والأعاصيرُ العنيفة ُفي الضبابْ
والجبال ُ العالياتُ الراهبات ُ /// والسهولُ الغانيات ُ والسرابْ
إشربيني أخت َعهدي واستريحي /// فعذابي قدْ طغى كلَّ عذابْ
وتعالي أنتِ عُمري لا تضنّي /// قدْ نذرتُ الروح َوحياً وارتقابْ
طالما الليلُ جفاني وكواني /// وسقاني خمرةَ القهر ِ المُذابْ
وسؤالي من زمان ٍ هو قَولي /// : كيفَ ماتَ الصبحُ في لونِ ِالغيابْ؟
أينَ راحتْ، تلك شمسٌ ،هذي شمسٌ؟ /// وشقاءُ الفقر والفقر خرابْ
كيفَ ينمو القهرُ لدينا ولماذا؟! // / كيفَ ينمو الفكرُ في عمرِ الخُضابْ؟
ولماذا قدْ ولدْنا في العذابِ؟ /// ولماذا قدْ نشأنا من تُرابْ؟
ولماذا العينُ تعشـقْ وجمالٌ؟ /// قدْ ذوى هلاَّ يعود ُ في مآبْ؟!!
ولِمَ الحسناء ُفي الغنج ِ تبارتْ /// ولِمَ الشمطاءُ في العمرِ اصطخاب؟
ولِمَ الأنهارُ تجري دون َ تدري /// أنَّ في الأرضِ ِ اشتياقٌ للشرابْ؟
ولِمَ جدي ماتَ قبلي وعُمري /// ولِمَ الأحفاد ُ كالزرعِ ِ ذهابْ؟!
ولماذا لا أُحيطُ فيما راحَ /// ولماذا لا يكونُ ما سيأتي من ثوابْ؟!
ولماذا لا أكونُ مثلَ طيرٍ /// في شروق ِالشمس ِفي الكأس ِالمُذابْ؟
ولماذا الرحلةُ ُالعرجا عذاباً /// ولماذا الجنسُ في الناس ِ مُعابْ؟
ولماذا يُخطىءُ كلُّ حفيدٍ /// إنْ هو نسغٌ لآدمْ ما الجوابْ؟!
ولماذا نجري في الأرضِ ِونبني /// ونعيدُّ ما تهدّمْ من هِضــابْ؟!
ولماذا ماتَ أجدادي تباعاً ؟ /// وارتوى من دمهـمْ صيف ُ الشِعَابْ
ولماذا نينوى تبقى خراباً؟ /// ولماذا العاهرات ُ في الكتابْ؟
ولماذا (لوطُ )قد صار َ مثالاً؟ /// أَهو سـرٌّ أم جنونٌ أم ْ مُصابْ؟
ولِمَ الأحكامُ تُبنى من جحودٍ؟ /// منْ دماء ِ الشـرفاء ِ باحتجابْ
صدفةً ً كُنتُ أُغني فاكتشفتُ /// أنَّ صوتي فيهِ حُزنٌ واغترابْ
عشقتني الليالي في هواها /// عندما قبلتُ ثغراً في اكتئـابْ
وشـرابي خمرةُ الدهر ِالمعنّى /// وشبابي ضاعَ في بحث ِ الصوابْ
ورأيتُ أننا طيفٌ ولُقيا /// ووجودٌ وشـقاءٌ وغيـابْ
ثمَّ ماذا بعدُ هذا يا صديقي /// الفنـاءُ والرحيلُ والعتابْ؟!
والوجودُ مثلُّ حلم ٍسوف َيفنى /// والحقائقْ ظلُّ سرٍّ لن ْ يُجاب
وإلهاً لا تراهُ ماذا يعني ؟ /// إنْ هو قصةْ ْ لجدٍّ في أرتعابْ
إنما شـاء الإلهُ أن ينمّي /// فكرنا حتى نعيهِ لا ارتياب
في الأزلْ كان إلهاً واجباً /// لمْ يزل ْ في الكون ِ نوراً وهيابْ
ويشاءُ الإلهَُ أن يكون َ /// بيننا حيّاً يعيش ُ في ثيابْ
في يسـوعَ المسيح ِ كان يحيا /// ناقضاً أسطورة َ الموتِ المُنابْ
فهو قادرْ أن يكونَ ما يكونْ /// وهو كائنْ ذاته ُ الحبُّ المُجابْ
قد تجسّدْ كيما نحيا يا صديقي /// والإلهُ قدْ نزل ْ،كان َ الحجابْ
قد سقاني خمرةَ َالعهد ِالجديد ِ /// قد رواني من كروم ٍ بانسـكابْ
هو دربي وحياتي ومنايَّ /// دونهُ في التيهِ نجري والسرابْ
هو نورٌ في الحياةِ ورفيقٌ /// هو علمٌ وخلاصٌ ومـآبْ
نعمة ٌ للناسِ ِأنت َدونَ ريبٍ /// يا إلهي ملجأي يوم َ الحسـابْ
4/1/1996
ألمانيا.شتاتلون

 

وإلى الأطفـال هذه القصيدة


نُغني للبشــرْ

إليَّ يا صغار نغنِّ للمطرْ.
إليَّ يا صغار نغنِّ للبشرْ.
من قلبنا الصغير.
من ساعدٍ يُديرْ.
معامل الوطنْ.
بالعلم والكفاح
شهادة الجراح
وساعدٌ يمتدْ
يُصافح البشرْ.
***
إليَّ يا صغار نُغنِّ للمطر.
إليَّ يا صغار نُغنِّ للبشرْ
لا فرق يا صغارْ
فالحبُّ والنهار سيجمعُ البشرْ.
في لوحة الأطفال
سنرسمُ الأبطال
سنرسم الطريق
رفيقة رفيق.
بالجدِّ والعملْ
بالحبِّ والعمل
ما أروع الأملْ.
***
إليَّ يا صفار نُغنِّ للمطرْ
إليَّ يا صغار نُغنِّ للبشرْ
أقلامنا تقول:
ما أجمل الحياة.
ما أجمل الكفاح
ما أجمل العملْ
ما أجمل الغناء للبشرْ.
***
إليَّ يا صغارْ نُغنِّ للمطر
إليَّ يا صغار نُغنِّ للبشرْ
نغنِّ للرياض
نُغنِّ للقمرْ
للزهر والربيع
والموسم البديع
هدية السفرْ
من بيتنا الصغير من بيتنا الكبير
من أرضنا نغني.للشمس والقمرْ.
ونرفض الظلام
والقهر والآلام
ونعشق السلام .. المجد للسلام
المجد للبشرْ.نُغني…نُغني …نُغني للسلام.
الحسكة 1987م

 

س : آلاف وآلاف من الشباب يودون أن يكونوا شعراء وفلاسفة في نفس الوقت، ماهي وصيتك لهم ؟

                                       

ج : الشاعر والشاعر الفيلسوف لا يولد من خلال الطموح  والرغبة والدوافع الهوجاء بل يولد  وينمو ويكبر من خلال المطالعة لأمـــهات الينابيع الفــكرية

والقراءة لفحول الشعراء على مر العصور، والطلب الجاد للفلسفة من ينابيعها الأولى.

العملية التعلمية ليست طفرة انقلابية، بل هي صنعة ومكابدة وموهبة متأصلة..       

وهي أن نرفد العملية الإبداعية بجديد وليس أن نكرر التجارب..                      

وهي كذلك أن نتمتع بسعة الخيال ونعرف بديهيات العلوم كافة..                     

وهي أن نبدأ بأبجدية الروح ونلونها وأن نؤسس عقلاً نقدياً، فنحن لا نكتب نصاً بل هو الذي يكتبنا ونكون عليه نحن رقباء أمناء ومخلصين ..                            

من لا يكتوي بنار آلهة العشق والحياة والتجارب والمعاناة لا أعتقد أنه سيصبح مبدعاً.

وما أقسى الحياة عندما تكون خالية من الأعمال العظيمة.                

س : مــا هي كلمتكـ الختـامية ؟؟                                             

ج : لك أقول أيها الشاعر الصديق أحمو محمد... المنتظر المتحقق وجوداً لك كل الفضاءات والمستقبل ..

مبروك لك الحصاد الأخير في الإبداع الشعري وإلى محطات أخرى في رعاية الله

مع مودة

أخيكم

اسحق قومي

المحاوِر: بدورنا نشـكركم شاعرنا وأديبنا الكبير على سعة صدركم، وطهـارة ضميركم، وحسن أخـلاقكم، وكمـال إخلاصكم، وألف شكر على ما نثر خاطركم عبر هذه الرحلة الحوارية التي نسـأل الله أن يمتع بهـا القراء كما تمتعنـا بها نحن – المحاورين- ودمت متألقـا كعادتكـ أيها الكبير  ...                  

   ـــــــــــــــ                                                            

 حـاوره الشـاعر والأديب المغربي أحمو محمد .                                   

 









شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2017
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.5858 ثانية