مقعد جديد مخصص للارمن ضمن مسودة قانون انتخاب مجلس النواب العراقي الجديد      في اليوم العالمي للغة الأم ... اتحاد الأدباء والكتاب السريان يعقد جلسة حوارية      البطريرك الراعي: المسيحيون ليسوا بأقلية في الشرق ولبنان لا يحلق الا بجناحيه      زيارة الشاعر نينوس نيراري والشاعرة مارينا بنجامين الى مطرانية كنيسة المشرق ومدارسها الآشورية في سيدني      وفد من منظمة (كابني) يزور عدد من المنظمات الانسانية في الاردن      أحتفالية جمعية الرحمة بمناسبة عيد الام      غبطة البطريرك ساكو: لنكرّس صيام وصلوات الصوم الكبير لهذا العام من اجل السلام      في اليوم العالمي للغة الأم حبيب افرام: نناشد الرئيس عون باعلان السريانية لغة وطنية      الامانة العامة لمجلس الوزراء توجه الوزارات والجهات المعنية بتنفيذ توصيات لجنة احتياجات المسيحيين      مارين لوبان مرشحة اليمين المتطرف للانتخابات الرئاسية الفرنسية: حماية مسيحيي الشرق ببقائهم في أرضهم ومكافحة التطرف      حكومة إقليم كوردستان تعلن إعادة النظر في نظام إدخار رواتب الموظفين      الحكومة الألمانية تقرّ حزمة إجراءات لترحيل سريع للاجئين      تسمية عبد الغني شهد مدرباً للمنتخب الاولمبي العراقي      الرئيس بارزاني: المشاركة في مؤتمر ميونخ أكدت الثقل الكبير لكوردستان في المعادلة السياسية العالمية      جون جوريان المتحدث باسم التحالف الدولي يكشف عن تغييرات في معارك أيمن الموصل      هؤلاء أعفاهم ترامب من قوانين حظر السفر      رئيس وزراء كندا: لن نمنع دخول طالبي اللجوء القادمين بطريق غير مشروع      الجمعية العراقية الأسترالية المسيحية تقيم محاضرة ( صحتك ثروتك ) هل يمكن الوقايه من مرض السرطان ؟      حكومة إقليم كوردستان توقع اتفاقية مع روسيا لتسويق النفط الخام      البطريرك يازجي في رسالة الصوم: وجه المسيح لن يغيب عن الشرق
| مشاهدات : 11679 | مشاركات: 0 | 0000-00-00 00:00:00 |

باخـتمـي

بوشر بالسكن في القرية منذ نيسان من عام 1958، والقادمون كانوا من قرى مختلفة وقد بلغ تعداد نفوس القرية حينذاك 648 نسمة، وفي عام 1959 قام اهالي القرية ببناء مدرسة ابتدائية لابنائهم طوعيا وتم تأجيرها لدائرة المعارف في لواء الموصل وقامت الاخيرة بتجهيز المدرسة وتأسست بشكل رسمي في عام (1960-1961) بدأت بمدرسة اولية من ثلاث صفوف ثم تطورت الى مدرسة ابتدائية كاملة من ستة صفوف وشيئاً فشيئاً اصبحت المدرسة الوحيدة في المنطقة وكان يقصدها التلاميذ من القرى المجاورة وفي بداية السبعينات تم تأسيس مدرسة متوسطة باسم مدرسة متوسطة باختمي المختلطة وبعدها انشيء مستوصف صحي للقرية وتطورت القرية في العديد من النواحي بعد ذلك قام اهالي القرية ببناء ثلاث كنائس وهي كنيسة مار دانيال وكنيسة مريم العذراء وكنيسة صغيرة اقيمت على آثار لدير مار دانيال في الشمال الغربي للقرية.

تعرضت القرية للترحيل بعد ان شملتها عملية الانفال سيئة الصيت حيث دمرت القرية في عام 1987 ورُحل معظم اهاليها الى مجمع في المنصورية في قضاء سميل.

شملت باختمي بحملة الاعمال التي قادها ودعمها الاستاذ سركيس آغاجان فبأيعاز مباشر منه قامت اللجنة العليا لشؤون المسيحيين في دهوك ببناء 152 دارا جديدا وبناء كنيسة جديدة فيها وترميم الكنيسة القديمة وقامت اللجنة ببناء مستوصف فيها وبناء مدرسة وبناء قاعة وفتحت طرقها الداخلية والخارجية ووصلت بشبكة الكهرباء الوطنية بالاضافة الى تزويدها بمولدة وقامت اللجنة بعمل ثلاثة مشاريع للمياه وبهذا العمل الكبير يكون الاستاذ سركيس آغاجان قد اعاد القرية الى سابق عهدها.





































شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • هاتف: 0662251132
  • موبايل: 009647504155979
  • البريد الألكتروني:
    info@ishtartv.com
  • للأتصال بالموقع:
    web@ishtartv.com
  • لآرسال مقالاتكم وآرائكم:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2017
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.6801 ثانية