نيافة الحبر الجليل مار سويريوس حاوا يستقبل قداسة ‏البطريرك مار آوا الثالث رويل      بالصور .. مالخثا      لقاء الوفد الآشوري مع القنصل العام لروسيا الاتحادية في سيدني      اليوم الثاني للقاء اساقفة وكهنة العراق الكلدان في عنكاوا      خلال استقباله البطريرك مار أوا الثالث .. رئيس الجمهورية: يجب ضمان مشاركة حقيقية للمسيحيين في الميادين السياسية والاجتماعية والثقافية      الكنائس والمقابر التابعة لطائفة الارمن في الموصل التي نسفها واحرقها داعش عندما احتل الموصل منتصف عام 2014      قداسة البطريرك مار اغناطيوس يستقبل وفدا من منظمة إغاثة مسيحيي الشرق SOS Chretiens d’Orient      بعد ما يقارب 100 عام، قداس في الكنيسة الأرمنية الكاثوليكية في منطقة سور في ديار بكر- تركيا      غبطة البطريرك ساكو يفتتح لقاء الأساقفة والكهنة الكلدان في العراق / عنكاوا      رئيس مجلس الوزراء السيد مصطفى الكاظمي يستقبل بطريرك كنيسة المشرق الآشورية في العراق والعالم      بثمن خيالي.. بيع أشهر مقتنيات نابليون بونابرت      في ليلة ميسي.. تخطى بيليه وعادل رقما قياسيا لرونالدو      اليونسكو تكرِّم القديسة تيريزيا الطفل يسوع في عامي 2022 و2023      العراق.. عملية أمنية في ديالي والكاظمي يتفقد أربيل والبصرة      جرس إنذار بعودة داعش في العراق.. مخاوف من المناطق الرخوة      دراما الكرة الذهبية.. ليفاندوفسكي يخرج عن صمته و"يهاجم" ميسي      كوردستان تلزم وسائل إعلامها بمنع إعادة نشر "المحتوى الداعشي"      تحليل: ماذا سيحل باقتصاد العراق بدون دجلة والفرات؟      حال غزو أوكرانيا.. الولايات المتحدة تلوح بـ"قرار عسكري" سريع      البابا يتحدث للصحفيين في طريق عودته إلى روما متطرقا إلى زيارته الرسولية ومسألة الهجرة والعلاقات الأخوية مع الكنائس الأرثوذكسية
| مشاهدات : 475 | مشاركات: 0 | 2021-10-16 08:41:02 |

الانتخابات العراقية ومتبنيات النظام السياسي .

محمد حسن الساعدي

 

 

على الرغم من التجربة الانتخابية التي جرت يوم 10/10 وما سادها من ملاحظات مهمة أشرتها بعثة الأمم المتحدة أو المفوضية العليا للانتخابات إلا أننا ما زلنا نحن نعيش حالة التخبط السياسي والاقتصادي ، وعدم وضوح تجربته الديمقراطية وأهدافها، حتى الآن، وغياب الرؤية الشاملة للواقع العراقي، ومرحلة ما بعد خروج التواجد الأجنبي منه، فإن بالإمكان وضع تصورات عملية لما يمكن أن يكون طريق عراقيا نحو مشروع جديد، يحاول قدر إمكانه أن يجد حلولا عملية بدل هذا الاختلاف السياسي بين مكوناته السياسية والذي وصل إلى حد التحارب بين مكوناته، في طريق مليء بالأشواك والعثرات والكوارث، ما يستلزم وضع خارطة طريق لإخراجه من هذا المأزق.

لقد تبنت قوى سياسية كثيرة ما يسمى بالمشروع الوطني العراقي، وادعت أنها تسير وفق برنامجه وتوجهاته، التي تؤمن بأن العراق هو بلد لكل العراقيين لاتفريق بين أبناء الشعب وفقا لأي الاعتبارات عدا الولاء للوطن والتفاني من أجل تقديم الأفضل، وان يكون العراق البلد الذي يحتضن كل الكفاءات والمواهب من أجل خير العراق والعراقيين.

ان من بديهيات خارطة الطريق العراقية التي ينبغي أن يركز عليها المشروع الوطني العراقي هو مصداقية الأطروحات الوطنية, لا أن المشروع الوطني العراقي مجرد لافتة او شعارات ترفع وهو بحاجة إلى أطار نظري يكون واضحا ومفهوما من قبل الجميع، على أن يكون الهدف الأساسي هو تصحيح مسارات العملية السياسية وان كان واضح المعالم إلا انه أفضل من مشروع بديل غامض أو تشوبه حالات الريب والشك بإمكانية أن القوى التي تحاول رفعه, تريد اغتياله مرة أخرى ولمن تحت يافطات تخلصها من الإحراج أمام الشعب الذي يؤمن إيماناً كامــــــــــلا بأن المشروع الوطني العراقي هو الطريق الصحيح لتحقيق الأهداف العليا للشعب وللبلد الذي يتمنى أبناءه أن يكونوا بناته الحقيقيون، من اجل رفع رايته وينهض ويودع تلك السنوات العجاف إلى غير رجعة.

 أن بإمكان المشروع الوطني أن تتهيأ له فرص النجاح أن وجد القوى الحريصة على حمله وقد طبقت شعاراتها على أرض الواقع وهيأت مستلزمات إنجاحه وفق صيغ متقدمة وميسرة ومقبولة, وتجاوز مرحلة الشعارات الفارغة التي لم تحقق من هذا المشروع ألا قشوره التي لاتغني ولا تسمــــــــــن ولا تحقق آمال العراقيين في أن يعيدوا مجد شعبهم الذي كان موحدا متماسكا متحالفا بين كل مكوناته بلا تفرقة أو تمييز أو تعصب, وهو ما ينبغي أن يتم العمل على تحقيق مضامينه العملية في وقت ليس بعيد.

  أن يتم توسيع نطاق العمل الوطني والتحالفات التي تؤمن ببنود هذا المشروع، لان إشراك اكبر عدد ممكن في تطبيق المشروع الوطني يفترض ان تتوفر له النوايا الصادقة والمستلزمات من أموال وقرارات وفرص عمل وظيفية وتشغيلية تجعل الناس تؤمن بإمكانية التعامل الايجابي مع المشروع الوطني لكي لايفقد بريقه ولكي يتم استيعاب مضامينه الوطنية بطريقة أفضل.











أربيل عنكاوا

  • هانف الموقع: 009647511044194
  • لارسال مقالاتكم و ارائكم: article@ishtartv.com
  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2021
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.7064 ثانية