لقاء غبطة المطران مار ميلس زيا مع قداسة البطريرك مار اغناطيوس افرام وسيادة المطران جورج صليبا      ارمن دهوك يستقبلون الرئيس الروحاني المنتخب لطائفة الارمن الارثوذكس في العراق واقليم كوردستان      ريستال مريمي طقسي بمناسبة مهرجان كنيسة سلطانة الوردية في بغداد      الرئيس الروحاني لطائفة الأرمن الأرثوذكس يزور الجمعية الثقافية الأجتماعية الأرمنية في اربيل      الرئيس بارزاني يستقبل سفير الفاتيكان لدى العراق      ترحيب مسيحي بحريني بالزيارة البابوية التاريخية إلى بلادهم      احتفالية تخرج خمسين طالبا من الجامعة الكاثوليكية باربيل وبدء السنة الدراسية      قرية هاوريسك الارمنية تستقبل الرئيس الروحاني لطائفة الارمن الارثوذكس      فعاليات اليوم الاول من المخيم الكشفي الخامس عشر الذي اقيم في ‏قرية الفاف      اهالي قرية افزروك ميري الارمنية يستقبلون الارشمندريت اوشاكان كولكوليان      غضب عارم من "المتعجرف".. رونالدو 90 دقيقة على الدكة      حكاية العود في بلاد ما بين النهرين.. العزف على أوتار الماضي      كوردستان تحظر على موظفيها استخدام المنصات الاجتماعية في الدوائر الرسمية      الرئيس مسعود بارزاني يبحث مع الكاظمي التنسيق المشترك لمعالجة الملفات العالقة      فاينانشيال تايمز: توقعات بشتاء بارد في أوروبا وسط أزمة طاقة      دهوك: إنشاء أكبر حديقة أثرية على مستوى كوردستان والعراق      العراق.. الأمن يفتح الطرقات بعد انسحاب المتظاهرين      الولايات المتحدة تنظر في احتمال نشوب حرب نووية بسبب أوكرانيا      القوى الاحتجاجية تستذكر "ثورة تشرين" وتحذر من استخدام العنف ضدها      غوارديولا: هالاند تخلص من الإصابة بفضل العلاج الطبيعي
| مشاهدات : 1039 | مشاركات: 0 | 2021-10-11 14:36:58 |

البابا فرنسيس يستقبل المشاركات في المجمع العام لراهبات المحبة

 

عشتار تيفي كوم – اذاعة الفاتيكان/

استقبل قداسة البابا فرنسيس صباح اليوم الاثنين في القصر الرسولي في الفاتيكان المشاركات في المجمع العام لراهبات المحبة للقديسة جان أنتيد وللمناسبة وجّه الأب الأقدس كلمة رحب بها بضيفاته وقال عندما كتبت الأخت نونزيا لتطلب لقاء، أشارت إلى تزامن مجمعكنَّ العام مع افتتاح السينودس، وكتبَت: "سنكون في شركة مع الكنيسة كلها ومعكم". أود أن أتوقف للحظة عند هذا الأمر. أولاً، أشكركنَّ على صلواتكنَّ التي ترافقنَ بها بداية المسيرة السينودسية. لكني أريد أيضًا أن أستفيد من هذه المصادفة لكي اُسلِّط الضوء على أن الالتزام الذي نأخذه على عاتقنا ككنيسة لكي ننمو في السينودسيّة هو حافز قوي أيضًا لمؤسسات الحياة المكرسة. وبشكل خاص أنتنَّ المكرسات تُشكِّلن حضورًا لا يمكن الاستغناء عنه في الجماعة الكبرى التي تسير والتي هي الكنيسة. تتبادر إلى الذهن صورة يسوع وهو يسير في شوارع الجليل والسامرة واليهودية: معه تلاميذ ومن بينهم نساء كثيرات، ونعرف أسماء بعضهنَّ أيضًا. يطيب لي أن أُفكّر أنكنَّ تشكلنَ كمكرسات امتدادًا لهذا الحضور الأنثوي الذي سار مع يسوع والاثني عشر، وشاركه الرسالة وقدم إسهامه الخاص.

تابع الحبر الأعظم يقول وأنتنَّ يا راهبات المحبة، بأية طريقة تُشاركنَ في هذه المسيرة؟ ما هو إسهامكنَّ المميّز؟ أترك لكنَّ هذه الأسئلة، التي ليس لديها بالطبع إجابات جاهزة ومُعلَّبة. ولكن، يبدو أنني أرى الجواب في موضوع مجمعكنَّ العام. إنَّ الموضوع في الواقع، هو: "الانطلاق مجدّدًا من بيت عنيا، بعناية مرتا وإصغاء مريم".

أضاف الأب الأقدس يقول نجد هنا مرة أخرى حضور امرأتين، مرتا ومريم، باسميهما ووجهيهما. تلميذتان كان لهما مكانة مهمة في حياة يسوع والاثني عشر، ونرى ذلك بوضوح في الأناجيل. وهذا الأمر يؤكد أنه وبصفتكنَّ نساء ومعمَّدات، أي تلميذات ليسوع، فأنتنَّ حضور حي في الكنيسة، وتشاركنَ في الشركة والرسالة. لا ننسينَّ أبدًا ما هو الأساس: المعمودية. لأن هنا نجد أصل كل شيء. انطلاقًا من هذا الجذر، جعل الله نبتة الحياة المكرّسة تنمو فيكنَّ، بحسب موهبة القديسة جان أنتيد.  

أضاف الأب الأقدس يقول لكن موضوع مجمعكُنَّ العام يقول أكثر، بهاتين الكلمتين: "العناية" و"الاصغاء". أنا متأكد من أنكنَّ إذا تمكَّنتمنَّ حقًا من أن تعشنَ العناية والإصغاء على مثال الأختين القديستين مرتا ومريم من بيت عنيا، ستواصلنَ في تقديم إسهامكنَّ الثمين في مسيرة الكنيسة كلها، لاسيما من خلال العناية بالفقراء والاصغاء للفقراء. أنتنَّ معلمات، لا بالكلام وإنما بالأفعال من خلال قصص العديد من أخواتكنَّ اللواتي بذلنَ حياتهنَّ من أجل ذلك، في العناية والإصغاء بقرب المُسنّين والمرضى والمهمشين؛ بالقرب من الصغار، والأخيرين بحنان الله ورحمته، وهذا الأمر يبني الكنيسة، ويجعلها تسير في درب المسيح الذي هو درب المحبة.

وختم البابا فرنسيس كلمته إلى المشاركات في المجمع العام لراهبات المحبة للقديسة جان أنتيد بالقول لهذا، أيتها الأخوات العزيزات، أشكركنَّ باسم الكنيسة جمعاء. ولتحميكنَّ العذراء الأم والقديسة جان أنتيد على الدوام. أبارككنَّ وأباركُ جميع أخواتكنَّ في العالم. من فضلكنَّ، واصلنَ الصلاة من أجلي!

 











أربيل عنكاوا

  • هانف الموقع: 009647511044194
  • لارسال مقالاتكم و ارائكم: article@ishtartv.com
  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2022
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.6339 ثانية