مسيحيو كوردستان العراق.. خلية نحل تحضيرا لزيارة البابا      بيان ترحيبي صادر من مجلس رؤساء الطوائف المسيحية في العراق حول زيارة قداسة البابا فرنسيس الى بلاد ما بين النهرين      البطريركية الكلدانية تقيم سهرة صلاة قبل زيارة البابا فرنسيس الى العراق      البابا يوجه رسالة مصورة إلى الشعب العراقي عشية زيارته التاريخية إلى العراق      جنيف وحول العالم ، 17-21 آذار /مارس 2021 - مؤتمر الموسيقى عبر الإنترنت حول التقليد الموسيقي السرياني      العميد شيرزاد فرمان ياقو مديرا للمنطقة الشمالية في اسايش اربيل      بالصور .. غبطة المطران مار ميلس زيا في ضيافة غبطة المطران مار يعقوب دانيل / سيدني – استراليا      صلاة الدفن للفقيدة الراهبة الدكتورة فيبي متي توما في كنيسة ام النور للسريان الارثوذكس في عنكاوا      اللجنة المنظمة: استعدادات زيارة البابا فرنسيس اكتملت والحكومة اتخذت العديد من الإجراءات      البابا فرنسيس يؤكد أنه سيقوم بزيارته إلى العراق رغم الهجوم الصاروخي      بالفيديو.. "مكافحة الإرهاب" تبث اعترافات المنفذ الرئيسي للهجوم الصاروخي على أربيل      بلينكن يكشف ملامح السياسة الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط: لن نسعى للإطاحة بالأنظمة المستبدة باسم الديمقراطية      8 جرحى جراء حادث طعن في السويد... والشرطة تعتبره "هجوما إرهابيا"      برشلونة يصنع الريمونتادا أمام إشبيلية ويتأهل لنهائي الكأس      مسرور بارزاني: أعمل جاهداً لتأمين لقاح كورونا لكل فرد من سكان كوردستان      إنطلاق عمليتين أمنيتين في العراق      العراق.. إنارة "زقورة أور" للمرة الأولى منذ 4 آلاف عام      "سوبر كورونا" ... قوة ثلاثية العدوى تسبب ذعراً بالبرازيل      كريستيانو رونالدو يسجل رقماً أسطورياً في الدوريات الأوروبية      تكساس "تخلع الكمامة" وتستعيد نشاطها "بالكامل"
| مشاهدات : 412 | مشاركات: 0 | 2021-02-03 17:58:04 |

لماذا وُلدت أصلا

ألون بن مئيـر

 

تصحيح الخطأ

بينما يموت عشرات الآلاف من الرجال والنساء والأطفال اليمنيين من الجوع والمرض ، يشاهد العالم ذلك بلا خجل وبصمت يصم الآذان

 

القصف مستمر بلا هوادة.
دوي الإنفجارات يُسمع من بعيد.
أسرة مكونة من سبعة أطفال ترتعد خائفة في زاوية كوخها ،
لا تجرؤ على الخروج
مخافة الموت الفوري بشظية أو رصاصة قناص.
من حين لآخر تنظر إلى السماء من خلال ثقب في السقف ،
على أمل أن تكون بعض قطرات المطر
قد جمعت في دلو تحت الثقب.
مياه الشرب غير موجودة في أي مكان
وفقط قطرات المطر تبقي الأسرة على قيد الحياة.
الأم بلباس بالية.
تحاول إرضاع طفلها محمود
لكن حليبها يجف.
لا تزال عينا الطفل مفتوحتين، تحدقان في الفراغ
ربما يتساءل ماذا يحدث له ولماذا.
يحاول ببطء رفع يده الضعيفة
ليلمس ثدي أمه
كما لو كان يتضرّع لقطرة واحدة أخرى من الحليب.
وتسقط ذراعه إلى الوراء ، معلقة ؛
لا يستطيع الحركة ، لا يستطيع البكاء ، جفت عيناه
لم يبق لديه دموع ليذرفها لتخفيف آلام نزاعه!

إذا عزمت على سؤاله كيف يشعر
وإذا كان بمقدوره فقط أن يتحدّث، قد يقول ،
لماذا.. لماذا ولدت أنا أصلا ً؟
أخذت أسابيع المجاعة دورها أخيرًا
يستسلم جسده ويموت بين ذراعي أمّه.
كم كان صائبا ً جيمس بالدوين عندما قال:
“لا يمكن للطفل، شكرا ً للسماء،
أن يعرف مدى قسوة طبيعة القوة،
وبأية قسوة لا تصدق يعامل الناس بعضهم بعضا ً “

عدد لا يحصى من الأطفال اليمنيين
يموتون من الجوع والمرض
بينما العالم يشاهد ذلك في صمت بلا خجل
وكأن هذه مجرد قصة رعب
من زمان مختلف ومكان بعيد ،
رؤية بلد تمزقه حرب لا معنى لها ولا يمكن الفوز بها
بينما يموت جيل كامل أمام أعيننا.
أولئك في القمة الذين يخوضون الحرب
يدمرون نفس الأشخاص الذين يريدون أن يحكموهم ؛
هم الشر الذي يزدهر على اللامبالاة
ولا يمكن أن يعيش بدونها.
ماذا بقي لهم للحكم؟
عشرون مليون يمني يعانون من الجوع
مليون طفل مصابون بالكوليرا
مئات الآلاف من الفتيان والفتيات الصغار يفترسهم الموت
دون ترك أثر أو علامة ورائهم
ليخبروا العالم أنهم كانوا هنا على الإطلاق.
وأفقر دولة على كوكب الأرض هذا
في خراب ويأس مطلق.
أصبحت الخسائر في صفوف المدنيين سلاحا ً مفضلاً
ويكون المنتصر هو الذي يوقع أشد القتلى
ومع استمرار ارتفاع عدد القتلى من المدنيين ،
يكون التسلق أعلى من أي وقت مضى
كلما اعتقدوا أنهم اقتربوا أكثر من النصر
قال دوستويفسكي ، “يتحدث الناس أحيانًا عن قسوة الإنسان” الوحشية “،
“ولكن هذا ظلم رهيب ومهين للوحوش ،
لأنه لا يوجد حيوان يمكن أن يكون بهذه القسوة مثل الإنسان ،
ببراعة شديدة ، وقاسية جدًا من الناحية الفنية “.

متى يستيقظ المجتمع الدولي؟
يمكن للبشر الأشرار أن يتسببوا في الكثير من الأذى المروع
لكن أولئك الذين يشاهدونهم بصمت يصم الآذان
يتسببون بكارثة أكبر بسبب عدم التصرف
فمتى سيحاولون إنهاء نكبة اليمن ؟
ما الذي يتطلبه الأمر لإعادة المقاتلين إلى ما تبقى من عقلهم؟
لم يتبق شيء للقتال من أجله
وعلى الرغم من أن الظروف ميؤوس منها
لا يزال بإمكاننا أن نكون مصممين على تغيير المسار.
وإذا نجحنا في إنقاذ حياة واحدة ،
كما تعلمنا الأديان الإبراهيمية
فكأننا أنقذنا العالم كله.

لا يمكن للرئيس بايدن أن يسمح بهذه الكارثة البشرية
أن تأخذ مثل هذه الضريبة على الشعب اليمني
ويهين أخلاقنا ويخدر ضميرنا.
حان الوقت لتحذير إيران بأن توقف دعمها للحوثيين
لأنه لن يُسمح أبدا ً لطهران بأن تضع
موطئ قدم دائم في شبه الجزيرة العربية.
و كحليف ، يجب تشجيع المملكة العربية السعودية على الحفاظ على وقف إطلاق النار
والعمل من أجل اتفاقية سلام.
يجب أن يتذكر الحوثيون أنه لن يكون هناك منتصرون
بل فقط خاسرون – خاسرون ، لأنهم خسروا البلد بالفعل.
البلد الذي يقاتلون من أجله لم يعد موجودًا بعد الآن
يجب عليهم أن يبدأوا الآن من الصفر
وفقط مع الحكومة المحاصرة
وضع حد لهذه الفظائع التي لا توصف.

وربما فقط، ربما يجتمع المجتمع الدولي
لتصحيح الخطأ
ليس فقط من أجل الشعب اليمني
لكن من أجل الإنسانية.

نحن نواجه اختبار الزمن
ولن يُغفر لنا لفشلنا في النهوض
واستجابة النداء الصامت لذلك الطفل الصغير محمود
الذي مات بقسوة شديدة قبل أوانه.

 











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2021
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.0278 ثانية