تواصل الاعتداءات التركية في شمال العراق وفرار سكان أكثر من 160 قرية من بينها قرى مسيحية      البطريرك ساكو يستقبل الدكتورة مارلين أويشا هرمز من أمانة شبكة الإعلام العراقي      قداسة سيدنا البطريرك يستقبل وفدًا من الرابطة السريانية برئاسة الأستاذ حبيب أفرام      اهالي الموصل يطالبون باعمار كنيسة حوش البيعة بالمنطقة القديمة لتشجيع المسيحيين على العودة      البطريرك ساكو يستقبل السيد صفاء هندي، مستشار السيد رئيس الوزراء العراقي      البطريرك الراعي يدعو إلى إقامة الصلوات في ذكرى مرور أسبوع على فاجعة بيروت      المرصد الآشوري يحيي يوم الشهيد الكلداني السرياني الآشوري بقداس وحفل تأبيني في مدينة لينشوبينغ السويدية      وفد الحكومة الأرمينية يلتقي بقداسة كاثوليكوس بيت كيليكا الكبير آرام الأول في بيروت      قداسة البطريرك مار اغناطيوس يستقبل سيادة المطران مار أفرام يوسف عبا والمطران المنتخب أفرام سمعان والقيّم البطريركي العام وأمين سرّ بطريركية أنطاكية للسريان الكاثوليك الأب حبيب مراد      رئيس مجلس الوزراء السيد مصطفى الكاظمي يستقبل غبطة البطريرك ساكو      دراسة جديدة: القطب الشمالي يذوب بسرعة أكبر مما كان يُفترض      سخاء يغيّر الحياة في أرض يسوع      إقليم كوردستان يسجل 566 إصابة جديدة و16 وفاة بفيروس كورونا      المتحدث باسم الكاظمي يرد على القصف التركي بشدة: لن نتسامح مع هدر الدم العراقي      حظر على دور رعاية المسنين في نيوزيلندا وتوقعات بتأجيل الانتخابات بسبب فيروس كورونا      بسبب كورونا.. تأجيل التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم      علماء يدقون ناقوس الخطر للتحذير من لقاح كورونا الروسي      3396 إصابة جديدة بفيروس كورونا في العراق      ابنته تم تطعيمها.. بوتين يعلن تسجيل أول لقاح ضد فيروس كورونا في العالم      المنافذ: الكاظمي يسعى لإيجاد تفاهمات مع إقليم كوردستان
| مشاهدات : 443 | مشاركات: 0 | 2020-07-20 15:09:04 |

كورونا ... وحقيقة وجودنا

المونسنيور د. بيوس قاشا

 

من المؤكَّد إننا نعيش في عالم تغيّرت فيه كل المفاهيم، وبسبب اللامبالاة والأنانية والكراهية والخوف من الآخر أصبحنا نُعدّ أرضنا أرض العذاب والألم بدل أن نُعدّها أرض الحلم المنشود والتعايش المقبول. وأصبحت أخبار الموت تُنقَل إلينا من كل مكان في العالم يرافقها شعور بالندم والحسرة بسبب تلوث العلاقات البشرية ببعضهم البعض، وعزلتهم في بحر الظلمات واليأس، وأصبحنا نعيش ونعلّم تعاليم غريبة بل عجيبة ومفادها: أن لا مكان لله في عالمنا وفي أوساطنا، وإذا ما كان هناك مَن يدافع عن الإيمان والأخلاق وكشف حقائق الحياة في مسيرة الدنيا يُصبح ذلك الإنسان عرضة للضحك والاستهزاء والإتّهام بالرجعية والتخلّف والتشاؤم وربما بالفاسد من كبار الدنيا وصغار الزمن . وإذا ما أعلن الإنسان أن بشارة اللامبالاة بالدين والعيش بملذات الحياة ما هي إلا رسالة بائسة، يتّهمونه ويعنّفونه قائلين إنه شخص لا يعرف ما هو التجدد وعيش الزمن العلمي المتقدم.

وهنا أسأل: هل التجدد هو بنكران حقيقة عيش الإيمان أو تقليص الصلاة؟، فقد قال مراراً قداسة البابا فرنسيس: من المؤسف إن عالمنا يتجه نحو "جعل لا مكانة لله". فعالمنا مخيف وخطر بظروفه العصيبة، حيث أصبح فيه السؤال عن الدين منبوذاً ومُخجلاً وليس بالإمكان أن يقف الانسان بكامل جرأته مواجهاً حقيقة الإيمان في هذه الظروف الخطرة، باقياً متمسكاً بحالته المزرية بسبب خطواته الشريرة والتي يعتبرها حقيقة العيش وتجديد أُسس الحياة.

واليوم،لازلنا نواصل السير،  وبسبب كورونا، نسير في أرض غريبة وعلى مسارات جديدة لم نعهدها من قبل، ولم نُهيِأ لهذه المسيرة الفيروسية لا عقلَنا ولا علمَنا ولا سياستَنا بل كبرياءَنا ومصالحَنا، وجعلناه زمناً للتبشير بحقيقة وجودِنا ومنصبِ زعامتِنا وربحِ سياساتنا. فما نحتاج إليه ليس فقط أن نفتح عيونَنا لنرى حقيقةَ الإختراع وندرك وما هي حقيقةَ الصراعات والحروب، وكذلك ليس فقط أن نفتح آذاننا لكي نسمع طلبات واستنكارات وبيانات كبار الزمن والدنيا والإعلام البائس، لكن الأهم أن نفتح قلوبنا وضمائرنا وآذان وجداننا فنسمع صراخ الأرملة وهي تستعطي قوتاً لأيتامها(لوقا 12:7) ، ودعاءالبائس والفقير لعازر ( لوقا 20:16) يتأوه من أجل لقمة تسدّ رمق عائلته،وكذلك صراخات المتألمين والابرياء المظلومين بسبب مصالح الزمن ، وكما قال البابا فرنسيس "إنها صرخة الشعب المخفية".

فما نحتاج إليه ليس فقط تحمّل المسؤولية عبر إعطاء الأوامر للآخرين كي يكونوا منفذين مسيرة المصالح من درهم الفساد، فلنعلم أن الزمن مُتعِب والفيروس  مرعب والمسؤولية ليست إلا في الخدمة عبر علامات الحب معنوية كانت أم إنسانية أم اجتماعية، لأن الحفاظ على كياننا ووجودنا لا يعني الحفاظ على أنفسنا بل يجب أن يكون الحفاظ على الآخر والاخر المختلف سوية، ليتعلم ويسترشد ويؤمن إننا نتقاسم سوية أوكسجين الهواء وإنسانية الخلق ونبتات الأرض ونِعَم السماء، وإنْ كان الإختلاف حالة كل فرد وقدراته. من هنا تكون رسالتنا في أن نمحو من البشرية المبتلاة بوباء الكورونا مشاعر الحزن والعنف والقلق والغضب وضياع صوت الله، وقبل ذلك نهيئ قلوبنا للمسيح الذي أحبنا فهو لم يأتِ لنفسه بل ليكمل " مخطط الله"(غلا 4:4) فقال"ما جئت لأنقض بل لأكمّل" (متى17:5) ويرفعنا من دنس الخطيئة، أبرصاً كان أم أعمى أم أعرجاً أم ميتاً، وحقيقة الإيمان تكمن في قوله "مَن آمن بي وإنْ مات فسيحيا" (يو25:11)، وكم أتذكر هنا احتضان البابا فرنسيس لمرضى عديدين وبامراض معدية مصابين، وكان الرب له حامياً.

لنتذكر دائماً أننا ضيوف على هذه الأرض، وبأننا لسنا محور الحياة، وما نعطيه لا يساوي حريتنا وحقيقة إيماننا وكرامة إنسانيتنا. فعندما نتذكر مواقفنا الإيجابية بإنسانيتنا نعبرُ من ذواتنا إلى حب ألآخر بعيداً عن نرجسيتنا وحبنا لمتاع الدنيا على حساب الآخرين.

قد تنجو أيها الإنسان من فيروس كورونا بأخذ الإحتياطات اللازمة، ولكن لن تجد راحة الضمير إذا لم يكن لك إرادة قوية تعترف بأخطائك وتكون مستعداً لأن تعترف بجميع أفكارك الدنيئة وأعمالك المحسوبة للتخلص من أورام النفاق والخداع والإنتهازية، وهذه ليس من المستحيل التخلص منها إذا عزم الإنسان قبل اللقاء مع الرفيق الأعلى.لذا، إجعل مكانك مع الحق حتى وإنْ كانت السلطة صاحبة الكلمة، عليك أن تتذكر ربنا يسوع وقوله "ماذا ينفع الإنسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه" (مر36:8). فعلى الانسان ان يكون صادقاً مع نفسه، مع الآخرين، مع صغائر إيمانه، فإذا كان صادقاً مع نفسه سيكون صادقاً مع غيره، ولا يجوز التعامل من أجل إرضاءالإنسان،فأين مكانة الله ؟ فاعطِ صوتك لنصرة المظلوم مهما كان ذلك، واشهد من أجل الحق وكرامة الإنسان، ولا تصلب الحياة بعلمك أو بدونه، ففي لحظات يزول كل شيء، إنها رسالة إيماننا، وأعلم أن المسيح أحبنا حتى الموت وبموته أعطى الحياة." فيه كانت الحياة " ( يو 4:1) ، والحياة ما هي الا حقيقة وجودنا . نعم وامين

 











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2020
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 2.6162 ثانية