دياربكرلي تعليقا على قضية آيا صوفيا : يعيدون إلى ذاكرتنا كيف قام أسلافهم العثمانيين قبل أكثر من 100عام بسلب كنائس وأوقاف المسيحيين أثناء مجازر الإبادة الجماعية      الكنيسة الكلدانية تشعر بحزن وألم أمام قرار تحويل كاتدرائية آيا صوفيا الى مسجد      مسيحيو العراق في محنة جديدة.. القصف التركي يتسبب بإغلاق 10 كنائس وتشريد عشرات العوائل      قداسة البطريرك مار اغناطيوس يزور غبطة البطريرك يوحنا العاشر      الاكليروس المسيحي في العراق المصاب بفايروس كورونا      بالصور .. قداس تذكار مار يوسف خنانيشوع في كنيسة مار يوخنا المعمدان / عنكاوا      قداسة البطريرك مار اغناطيوس يستقبل نيافة المطران مار سلوانس بطرس النعمة وإكليروس أبرشية حمص وحماة وطرطوس وتوابعها      مجلس كنائس الشرق الأوسط: القرار التركي إعتداء على الحريّة الدينيّة وخارج سياق العيش معًا      المديرية العامة للدراسة السريانية تطفئ شمعتها الثامنة      آيا صوفيا: الكنيسة الروسية تأسف لعدم الإصغاء إلى ملايين المسيحيين، واليونان تعتبر القرار استفزازًا للعالم      مديرة مطار أربيل ترجح استئناف الرحلات الجوية الأسبوع المقبل وحكومة إلاقليم تشدد إجراءاتها وتخول المحافظات فرض حظر التجول      دراسة صادمة عن "مناعة كورونا".. هل يلهث العلماء وراء "وهم"؟      تفاصيل انتصار مانشستر سيتي في "معركة اللعب النظيف"      حكومة إقليم كوردستان تحدد سقفاً زمنياً للإصلاح في البيشمركة      صحيفة أميركية: هكذا يكسب العراق حربه على الفساد      وزير العدل السوداني: تعديلات قانونيّة تجرّم التكفير وتلغي مادة "الردّة"      العراق يطلب دعم ألمانيا لرفعه من قائمة «تمويل الإرهاب»      البابا فرنسيس يعرب عن "حزنه الشديد" لقرار تحويل آيا صوفيا مسجدا      كوردستان تسجل أربع وفيات جديدة بكورونا وترفع الإجمالي إلى 316      نجاح اختبارات أول لقاح في العالم مضاد لكورونا بجامعة "سيتشينوف" الروسية
| مشاهدات : 1438 | مشاركات: 0 | 2020-06-21 09:57:31 |

اليزيدي الذي أنقذ 20 ألف أرمني سنة 1915

 

عشتارتيفي كوم- خبر24/

 

في عام 1915 بدأ الشباب الأتراك بحملة دعائية لإبادة الشعوب غير المسلمة في بلاد ما بين النهرين.

في الواقع، كانت هذه أول إبادة جماعية في القرن العشرين، فهذه الإبادة لم يتعرض لها الأرمن فحسب بل شمل اليزيديين والآشوريين واليونان أيضا.

إن الألم المشترك والتعايش دفعا لتأسيس صداقة بين اليزيديين والمسيحيين في الشرق الأوسط.

فبالرغم من الوضع البائس، إلا أن اليزيديين والمسيحيين لم يستسلموا للأتراك، بل واصلوا النضال من أجل وجودهم. إن اسطورة خاموية شرو لا يزال حتى يومنا هذا متداولا بين اليزيديين.

فمقاتلو المقاومة اليزيدية لعبوا دورا رئيسيا في تحرير اليزيديين والمسيحيين، بقيادة جانكير آغا، الذي كان نجل خطيف آغا، زعيم قبيلة مانديك، والذي حصل بعد ذلك بسنوات على لقب البطل الوطني للشعب اليزيدي.

اما خاموية شرو زعيم عشيرة شانكال اليزيدية، فقد أنقذ مع مقاتليه أكثر من 20000 مسيحي في عام 1915 حين طالبت منه السلطات العثمانية معلومات عن اللاجئين المسيحيين، قرر شرو حمايتهم.

أرسل الزعيم اليزيدي المير إسماعيل جولو بك خطابا إلى رجال الدين المسيحيين يعبّر فيه عن استعداده للمشاركة في حماية المسيحيين. وبعد اجتماع رجال الدين اليزيديين والآشوريين، نقل القادة الآشوريون النساء والأطفال والمسنين إلى جبال شانكال .

أما الأتراك فكانوا يطالبون بأن يسلموهم المسيحيين، وإلا كانوا سيعرضون اليزيديين للتعنيف. وقد كتبت الأستاذة كريستينا إليسون عن هذه الحادثة: “أرسل الأتراك ممثليهم إلى اليزيديين في جبال شنهال وذلك لتهديدهم برسالة يعثوها يطالبون فيها تسليمهم اللاجئين الآراميين . مزق الزعيم اليزيدي الرسالة وأرسل مبعوثي الإمبراطورية العثمانية إلى وطنهم بدون ملابس”.

في محاولة لمنع ذبح اليزيديين، عارض داؤودة داؤود زعيم قبيلة مهركان اليزيدية خاموية شرو بمواجهته بجيش كبير، لكن خاموية استدعى مجلسا قبليا وعرض خلاله الوضع برمته.

وفقا للمعلومات المتاحة لنا اليوم، قال: “كيف يمكنني تسليم الأرمن إلى العثمانيين إن كانوا يحتاجون لمساعدتنا؟ لقد وعدتهم بالوقوف إلى جانبهم، وأقسم بشرفي أنه لن يقع أي منهم في أيدي الأتراك. أنا وابنائي مستعدون لتقديم حياتنا من أجلهم.”

خبأ اليزيديون المسيحيين في الكهوف. وقاوموا الأتراك عندما حاولوا شن هجوم على المنحدرات الجنوبية لجبال شانكال . وقد دافع اليزيديون على هذا المحور لمدة شهرين تقريبا، فصدوا عشرات الهجمات التي شنها الأتراك عندها قرر العدو تجاوز اليزيديين إلى تل عفر ، لكن اليزيديين أطاحوا بهم هناك أيضا.

شن مقاتلو خاموية شرو هجوما واسع النطاق لصرف انتباه الأتراك. وخلال إحدى المعارك قُتل أكثر من 35 تركيا، وفقد حينها شرو صديقه المقرب وزميله في السلاح.

الجانبين تكبدا الخسائر. وقد اشتكى قائد الجيش التركي ابراهيم باشا من العدد الكبير للجنود القتلى الذين تم نقل جثثهم إلى الموصل. وردا على ذلك، نهب الأتراك القرى اليزيدية، وتخلصوا من مُوَنهم. فقط سقوط الإمبراطورية العثمانية هو الذي أنقذ الشعوب المسيحية واليزيديين في جبال شانكال. فاستقرت العديد من العائلات المسيحية في الجبال ولم يغادروها إلّا نتيجة للهجمات الإرهابية من قبل الدولة الإسلامية في العراق والشام.

في مذكراته بعنوان “سفك الدماء” كتب الراهب المسيحي عبد المسيح قره باش ما يلي: “اليزيديين مثلهم مثل المسيحيين عددهم كبير. هم مضيافون وكريمون. ويتضح ذلك عندما نتذكر كيف قاموا باستقبال وحماية المسيحيين. لقد ضحوا بحياتهم من أجل المسيحيين وحُرموا من منازلهم. بدون اليزيدية وجبال سنجيار، ما كان للمسيحيين أن يكونوا قادرين على إيجاد ملجأ لهم”.

ولد خاموية شرو في عام 1850. في قرية زفينك، جنوب قرية شنكال مليك. اعتبر البريطانيون خاموية شرو دبلوماسيا وعالما سياسيا كبيرا وحتى عرضوا عليه إنشاء منطقة شانكال المتمتعة بالحكم الذاتي، لكن شرو رفض الاقتراح لأسباب جيوسياسية. في عام 1933 وفي سن ال83 توفي خاموية شرو.

كان شرو يزيديا متدينا وكان لديه الكثير من المعرفة حول اليزيديين حسب قول معاصريه. ويتم ذكره في الأغاني والحكايات والقصص اليزيدية.

 











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2020
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 2.2499 ثانية