منظمات عراقية تصدر بيانًا يدين تهجير المسيحيين من المناطق الحدودية في الشمال      المطران المنتخب فيليكس سعيد الشابي يوجه رسالة الى ابرشية زاخو الكلدانية      في بقعة منسية.. إيزيديون يبعثون الحياة في ”مار عوديشو“ المسيحية      کلارا عوديشو رئيسة كتلة المجلس الشعبي في برلمان الاقليم تهنئ محافظ دهوك الجديد      بالصور .. عنكاوا تطبق قرار منع التجوال 30/6/2020      الاحتفال بالقداس الالهي بمناسبة عيد هامتي الرسل مار بطرس ومار بولس في كنيسة ام النور في عنكاوا      المسيحيون في سهل نينوي ودهوك: القصف التركي يستهدف وجودنا      قداسة البطريرك مار اغناطيوس يحتفل بالقداس الإلهي بمناسبة عيد هامتي الرسل مار بطرس ومار بولس      البطريرك ساكو يحتفل بقداس الذكرى الثانية لمنحه القبعة الكاردينالية      السيد ججو يعقد اجتماعا حول مهام المديرية في بغداد      خبراء ألمان ـ رسالة أردوغان الخفية في إشعال جبهة شمال العراق      دوري أبطال أوروبا: ويفا يؤكد عدم تعديل خططه رغم تشديد إجراءات الإغلاق بالعاصمة البرتغالية جراء فيروس كورونا      تفاءلوا.. لقاح أميركي ألماني بنتائج مبشّرة!      تسارع مجنون.. أكثر من 50 ألف إصابة جديدة بكورونا في أمريكا      الروس يؤيدون تعديلات تتيح لبوتن أن يحكم حتى 2036      دعوات كنسيّة ودوليّة لإبقاء آيا صوفيا كجسر للقاء والتفاهم والتضامن بين الشعوب      العراق يسجل 2415 إصابة جديدة بفيروس كورونا وأكثر من 100 وفاة      سقوط طائرة تركية داخل اراضي اقليم كوردستان      بعد تمام نصفها.. مقترح نيابي لاعتماد موازنة مالية لآخر ستة أشهر من 2020      أزمة لبنان الإقتصادية تصل الى "وجبات" الجيش
| مشاهدات : 570 | مشاركات: 0 | 2020-02-29 09:53:20 |

السيد اردوغان وضع نفسه في ورطة كبيرة في ادلب السورية

قيصر السناطي

 

 

لا يخفى على احد التأريخ الأسود للدولة العثمانية في الشرق وفي العالم تلك التي ارتكبت مجازر بحق المكونات غير التركية مثل مجازرضد الأرمن والمسيحيين خلال الحرب العالمية الأولى بالأضافة الى الموجات الهمجية التي قدمت من الأراضي التركية لغزو العراق وبقية شعوب المنطقة، بالأضافة الى مذابح ضد اكراد تركيا،ان التأريخ الأستعماري التركي يريد اردوغان من خلاله اعادة امجاد العثمانيين مستخدما التطرف الديني للسيطرة على الشعب التركي ومن ثم تحريك المنظمات الأرهابية ضد دول المنطقة من اجل مكاسب اقتصادية وسياسية في المنطقة، لقد فتح اردوغان الحدود امام الأرهابيين للدخول الى سوريا ومن ثم الى العراق من اجل خلق فوضى تجعل من الدول المجاورة في حالة ضعف شديد لكي يلعب دور السلطان العثماني في المنطقة، وكذلك حاول ابتزاز الولايات المتحدة عندما اراد انشاء منطقة داخل الأراضي السورية لكي يلعب في ورقة اللاجئين السورين وكذلك عندما فتح الحدود بأتجاه اوروبا لكي يحصل على الأموال من الدول المستقبلة لموجات الهجرة عن طريق تهديد امنها القومي باللاجئين الهاربين من الحرب في سوريا والعراق، وعندما فشل في كسب تأييد الولايات المتحدة في هذا المسعى.

 عندها تقرب الى الروس لكي يغيض حلف الناتو وأشترى صواريخ اس اس 400 لكي يقول انا لست بحاجة الى الغرب والحلف، غير ان موقف الرئيس دونالد ترامب كان حازما عندما هدد بفرض عقوبات اقتصادية على تركيا وتدمير اقتصادها،ثم حاول اردوغان انشاء المنطقة الأمنة بمساعدة الروس غير ان السيد بوتين يعرف جيدا توجه اردوغان الأسلامي المتطرف لذلك باع له تلك الصواريخ الدفاعية اس اس 400 ولكنه لا يثق بتوجهات اردوغان لذلك مضى الرئيس بوتين في مساندة النظام السوري وقصف المنظمات الأرهابية مثل جبهة النصرة وغيرها بقوة مفرطة لدفعها خارج الحدود السورية ، من هنا لجأ اردوغان الى الأستغاثة وطلب مساعدة الناتو بعد ان عجز مواجهة الروس والنظام السوري، ولكن هذه المرة فقد المصداقية مع الناتو وصداقة الروس وهكذا ضيع اردوغان (المشيتين) فلا هو مع الناتو ولا هو مع الروس وأصبح اضحوكة في عالم السياسة وفي موقف لا يحسد عليه، وهو يستحق ذلك لأنه اسلامي متطرف عنصري وضع نفسه في وضع صعب لا يمكن اعادة الثقة به من قبل الناتو ولا من قبل الروس بعد المواجهات في ادلب السورية،ان اردوغان لا يمكن الوثوق به بعد الأن، لكن الغرب معروف عنه لا يستعجل الأمور وسوف يأتي اليوم الذي يتخلص من هذا الدكتاتور المتطرف كما حصل لشاه ايران المتمرد على الغرب وهذا مصير كل خائن للصداقة ومصير كل متطرف عنصري يستخدم الدين من اجل السيطرة على الأخرين ومصير كل عنصري لا يعرف حجمه في عالم اليوم. 

 وأن غدا لناظره لقريب.. 











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2020
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 2.8545 ثانية