مجلس رؤساء الطوائف المسيحية في العراق يعلن عن الغاء مظاهر الاحتفالات بعيد الميلاد      غبطة البطريرك يونان يحتفل بالقداس في كنيسة دير العذراء الطاهرة للراهبات الدومينيكيات للقديسة كاترينا السيانية – قره قوش، العراق      قداس بمناسبة تذكار القديسة بربارة الشهيدة في كنيسة مار ادي الرسول _كرمليس      منظمة خيروتا تحتفي باليوم العالمي لحقوق الإنسان في ثانوية شميرام السريانية      رابطة المرأة العراقية في القوش تقيم ندوة بمناسبة حملة مناهضة العنف ضد المرأة      افتتاح كنيسة البشارة بأيسر الموصل .. وعودة 80 عائلة مسيحية نازحة إلى المدينة      رسامة وترقية كوكبة من الشمامسة في كنيسة ام النور/ عنكاوا      رئيس ليتوانيا: اعتراف تركيا بالإبادة الأرمنية مسألة وقت لا أكثر      نشاطات وزيارات غبطة البطريرك يونان في سهل نينوى      نداء البطريرك ساكو لإغاثة مسيحيي بلدات سهل نينوى      ماذا قال غوارديولا للاعبيه بعد الهزيمة أمام مانشستر يونايتد؟      البابا فرنسيس يتلو صلاة التبشير الملائكي ويتحدث عن "نَعم" مريم وتواضعها      برشلونة ينصب مهرجان أهداف في شباك مايوركا      بارزاني وجيفري يعربان عن قلقهما من تدهور الاستقرار في العراق      العراق.. إضراب مدارس وتنظيم مسيرات طلابية      100 حريق في أستراليا والسلطات تطالب السكان بالمغادرة "فورا"      جيمس جيفري يصل إقليم كوردستان ويجتمع مع كبار المسؤولين      عبد المهدي يأمر بشن عملية عسكرية في ثلاث محافظات بينها كركوك      مظاهرات العراق: ارتفاع عدد قتلى الاحتجاجات، والولايات المتحدة تفرض عقوبات على 3 قادة من الحشد الشعبي      متدرب سعودي يقتل ثلاثة في إطلاق نار قاعدة للبحرية الأمريكية بولاية فلوريدا
| مشاهدات : 384 | مشاركات: 0 | 2019-11-26 09:29:41 |

لمن تشتكي حبة القمح اذا كان القاضي دجاجة؟!

مرتضى عبد الحميد

 

يعلم المتنفذون علم اليقين، أن زوال نظام المحاصصة الأكثر تدميرا لطموحات الشعب العراقي وبناء دولة عصرية، سيصيب مقتلاً في مشروعهم الاستراتيجي لتقاسم السلطة والنفوذ، وما يفضيان اليه من فساد مالي واداري، واستحواذ الامعات على مواقع المسؤولية، وبالتالي يبعدهم عن الاستمرار في نهب المال العام والخاص، ومصادرة حقوق العراقيين وفي مقدمتهم أبناء طوائفهم وقومياتهم.

ولهذا تراهم حريصين جدا على التمسك بـ المحاصصة وبالاقصاء والتهميش والانفراد بالقرارين السياسي والأمني، على حساب أجهزة ومؤسسات الدولة، وهم يبذلون المستحيل لادامتها وجعلها تقليدا ثابتاً في الحياة السياسية، تارة بالخداع والتضليل والشحن الطائفي، وتارة بالنفاق السياسي ومحاولة ركوب موجة التظاهرات والاحتجاجات الشعبية، دون ان يغفلوا ولو للحظة واحدة، تشكيل اذرع عسكرية ومليشياوية واستقواء بالاجنبي.

ان أحزاب الطبقة السياسية الحاكمة على يقين، بأنها لن يكون لها مكان في إدارة البلد حال وجود إصلاحات حقيقية، ولذلك تحاول احتواء الانتفاضة واجهاضها، ويكشف العدد الكبير للشهداء والمصابين والمعوقين عن منهجية جديدة في التعاطي مع من يتجرأ على معارضتها، مستخدمة العنف المفرط وتطبيق النموذج السوري لقمع المتظاهرين وشيطنتهم واتهامهم بالعمالة للخارج، وهو امر خطير وسلاح ذو حدين لانه سيرتد في نهاية المطاف على القائمين به، وسيكون الحساب عسيراً.

اما البدعة الجديدة وحكاية الطرف الثالث، وإن كانت صحيحة، فهي لا تعفي الحكومة من المسؤولية القانونية والأخلاقية، بل تضاعفها، واعترافها بوجود طرف ثالث دليل على انها غير كفوءة وغير قادرة على حماية المتظاهرين السلميين، الذين واجهوا كل هذه الشراسة والوحشية ببطولة وبصدور عارية وايمان راسخ بعدالة مطالبهم وفساد الحكام وعدم قدرتهم على تقديم أية حلول يمكن لها ان تنصفهم وتوفر العيش الكريم لهم.

لقد استنجدت الجماهير المنتفضة مرارا وتكرارا قبل هذه الانتفاضة البطولية، بالرئاسات الثلاث، ولكن دون جدوى، وحتى القضاء لم يفعل شيئاً، وظل يدور في فلك الانتقائية وآثر السلامة على المواجهة! فلمن تشتكي بعد؟ الامر الذي دفع الشعب العراقي وشبابه الميامين الى الاخذ بزمام المبادرة وتفجير بركان الغضب الشعبي ضد مسببيه ومشعلي نيرانه.

لم تعد الوعود الكاذبة والحرص الزائف، ولا مواثيق الشرف قادرة على خداع العراقيين وحرف مسيرتهم، فكم وثيقة شرف وقعت منذ 2003 ولحد الآن، لكن الشرف تسرب منها، كما يتسرب الماء من بين الاصابيع. والوثيقة الأخيرة التي وقعتها القوى السياسية المتنفذة ورئاستا الجمهورية والبرلمان، لم تقدم أية إصلاحات حقيقية تلبي مطالب الشارع العراقي، فليس هناك حل للحكومة والبرلمان ولا موعد لاجراء الانتخابات المبكرة، كما انها لم تتطرق الى محاسبة قتلة المتظاهرين، فكان اجتماعها عديم الفائدة ولم يأت بجديد.

ان معظم المجتمعين في هذا اللقاء التخديري هم فاعلون اساسيون في العملية السياسية منذ سقوط الدكتاتورية وتسليم الامريكان الراية لهم، والشارع الآن ينتفض ضدهم لقناعته التامة بعدم استطاعتهم تقديم نموذج غير النموذج الفاشل الذي خربوا العراق به واحالوه الى ركام، وهل يصبحون الخصم والحكم في الوقت ذاته؟

سابقا كان المثل يضرب بـ "لزكة جونسون" واليوم نشاهد لزكة الحكومة والكتل المتنفذة بالكرسي، وهي أقوى بآلاف المرات، وبالضد من اللزكة الاصلية.

وثمة حقيقة تفقأ بصر وبصيرة المعادين للشعب والمنتفضين البواسل، وهي ان الشارع سوف لا يسمع هذه القوى المجربة، ولا ينخدع بطروحاتها ومشاريعها، لأنها لا تبتغي اصلاح البلاد وبناءه، وسيظل جمر نضاله وحراكه الجماهيري متقداً، الى ان يحقق أهدافه كاملة غير منقوصة.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ        

جريدة "طريق الشعب" ص2

الثلاثاء 26/ 11/ 2019











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2019
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 2.1856 ثانية