وفد من الأمم المتحدة يزور البطريركية الكلدانية      لا أخبار عن الأعضاء الأربعة في SOS Chrétiens d’Orient الذين اختفوا في بغداد      المدير العام للدراسة السريانية يزور الوكيل الاداري للوزارة ويجتمع مع القسم السرياني في بغداد      الرئيس بارزاني يجتمع مع كتل الحزب الديمقراطي الكوردستاني وكتل المكونات الكلدانية السريانية الآشورية في مجالس محافظات أربيل ودهوك والسليمانية      البابا فرنسيس يدعم "سيادة العراق" ويعيد التذكير بملف المسيحيين      نيافة المطران مار نيقوديموس داؤد متي شرف يحتفل بـ(احد نيقوديموس) عيد شفيع نيافته      البطريرك ساكو في رتبة الصلاة من أجل وحدة المسيحيين: وحدتنا مطلب جوهري، من دونها نبقى ضعفاء      بالصور .. الثلوج تغطي قرى شعبنا (رومتا وداوودية )      محاضرة تفاعلية للباحث النفسي والفنان السينمائي و المسرحي الأستاذ رفيق نوري حنا / عنكاوا      وحدة الدراسة السريانية في دهوك تزور مدرسة النصر السريانية      صحة كوردستان تطمئن مواطني الاقليم: لا اصابات بـ"كورونا"      بعد وفاته.. ”نايكي” تسحب جميع بضائع كوبي براينت عن موقعها الإلكتروني      #قبلت_التحدي.. عراقيون يتبرؤون من الاحزاب السياسية      كشف حالة "فيروس كورونا" في الولايات المتحدة      رئيس إقليم كوردستان يتباحث اوضاع العراق مع وفد الماني      واشنطن تدعو العراق لحماية سفارتها بعد الهجوم الصاروخي      بالأرقام.. ماذا فعل فيروس كورونا بالعالم "حتى الآن"؟      بعد قبلة.. رضيع سيعاني من "فيروس هربس" مدى الحياة      كوبي براينت.. معجزة كرة السلة في سطور      البابا فرنسيس: بشرى يسوع السارة هي التي تغيّر العالم والقلوب!
| مشاهدات : 485 | مشاركات: 0 | 2019-11-18 10:02:26 |

عبد المهدي ...للتاريخ لسان

علي هادي الركابي

 

 

الحديث عن الوضع العراقي في هذه الايام ؛يحتاج الى ضمير وبصيرة ورؤية ثاقبة يفصل فيها المحلل للوضع ثنايا متشابكة وغامضة في كل مايدور من تحت  الكواليس وحتى من فوقها ؛ قبل عام تقريبا نشرت مقالا عن تكليف السيد عبد المهدي ذكرته فيه انه سيكون اخر ورقة من اوراق معارضة النظام السابق ؛ فالتراكمات التي حدث خلال ست عشر عام ستكون في متناول ضميرك ؛ قبل ان تجهز على التجربة التي انتقالنا من تسميتها الفتية الى الشابة بعد مرور كل تلك السنين .

فبعد كل ماحدث خلال الاحداث الجارية والتظاهرات ؛ ولعبة شد الحبل بين الاطراف المتصارعة اقليميا ودوليا على العراق ؛ وبين الفاسدين والمرجعية التي رفضتهم منذ سنوات ؛ وبين المندسين والسلميين المطالبين بالحقوق ؛ صدح صوت المرجع الاعلى من منبر الجمعة  ؛ انه لا وقت ؛ فالوقت بدا ينفذ وان الاصلاح يجب ان يكون تحت خيمة النظام الحالي وهذا هو القول الفصل ؛ كذلك يجب الشروع بكل مايريده الشعب قبل ان يكون للحديث وللفعل الوانا اخر .

على السيد عبد المهدي؛ ان يع جيدا انها الفرصة الاخيرة والاخيرة التي منحتها اياه المرجعية والشعب من خلفها؛ للسير بالبلد الى بر الان من خلال  جملة واحدة لاغير (ان لا اصلاح الا من خلال الطرق الدستورية والنظام الحالي للدولة العراقية )؛ فقط رسمت المرجعية خارطة طريق واضحة تضمنت رسالة ضمنية ان الاصلاح يجب ان يبدا وبسرعة ومن خلال السلطة الحالية المتمثلة بعبد المهدي .

لذلك يجب ان يكون للرجل جريا لا خطوات نحو مايريده الشعب والمرجعية؛فمعادلة 2003 قد اصبحت لاغية بعد الان فالجيل الحالي كما لايعرف صدام جيدا كذلك لايعرف معارضيه ايضا  ؛ بتعديلات دسنورية سريعة يصوت عليها من قبل الشعب وتعديل وزاري يشمل المتحزبين جميعا؛ووضع الشعب والمرجعية في صورة من هي الكتل والاحزاب التي تبنز وتسرق الدولة في السر وكلامها غير فعلها  ؛ وحصر السلاح بيد الدولة ؛والغاء كل اقوانين التي تميز بين العراقيين ؛ وترشيق الدرجات الخاصة ورواتبهم مع كتابة قانوني انتخابات ومفوضية عادلين واخيرا والمهم عند اكثر الناس هو محاسبة كل من سرق اموال الشعب العراقي وارجاعها ومحاكمته امام الشعب في محاكم خاصة .

لعبد المهدي اقول ؛ ادخل التاريخ وبقوة مهما كانت النتائج وطبق نقاط المرجعية الخمس ومن خلفها شعب ضحى وصبر كثيرا  ؛ وقدم اصلاحات سريعة؛ اغلق الحدود واسترجع الاموال واضرب كبار السراق لتاتي صغارهم لكم صاغرة؛اود الفتنة واخرس راكبي الموجات من الفاسدين واصل الفساد والبعثيين واذنابهم ومنحرفي الفكر والعقيدة ؛ابن علاقات متوازنه فيها مصلحة العراق اولا واخيرا ؛ولن يكون فيها العراق رقما ثابتا  بل المتغير الوحيد في المعادلة وهو باستطاعته تصفير الجميع ؛ لانه العراق ؛ فالتاريخ كما لايرحم الفاسدين ؛ حميم على الشرفاء والمضحين من اجل اوطانهم وسيخلدهم بقوة . فهو بصريح العبارة....... لايظلم احدا ابدا ...... والسلام .











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2020
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 2.5519 ثانية