بيان حول التقارير الأخيرة عن مطراني حلب المخطوفين      مواقف هامّة لغبطة البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان بخصوص الأوضاع الراهنة في لبنان      اللجنة التنفيذية لمجلس كنائس الشرق الأوسط تلتئم اليوم في لارنكا      بمناسبة الذكرى21 لتأسيس فضائية كوردستان وفد مؤسسة سورايا للثقافة والاعلام يزور مقرها العام      العيادة المتنقلة في قرية بخلوجة      لوس أنجلس تايمز تلقي الضوء على الأشياء المحفوظة من قبل الناجين من الإبادة الأرمنية      النص الكامل لموعظة غبطة البطريرك يونان في الصلاة الافتتاحية لأسبوع الصلاة من أجل وحدة الكنائس      ملوك وآلهة هذه النقوش “الآشورية” التي عثرت عليها البعثة الإيطالية      المركز الأكاديمي الاجتماعي في عنكاوا يستضيف الشاعر والكاتب والروائي عامر حمزة      مسيحيو سوريا بين وحشية الأتراك ورائحة الموت وقسوة الشتاء بالمخيمات      البيت الأبيض: ترمب سيجري اجتماعين منفصلين مع برهم صالح ونيجيرفان البارزاني في دافوس      الإمارات والأردن يودعان حلم طوكيو... ومنتخب السعودية يسعى للتأهل على حساب حامل اللقب      غضب محتجي العراق مستمر.. قطع طرق ومقتل شاب في كربلاء      كل ما تريد معرفته عن الفيروس الصيني الغامض      محاكمة ترامب تصل مجلس الشيوخ.. ماذا سيحدث الآن؟      بغداد.. عشرات الجرحى باشتباكات بين المتظاهرين والقوات الأمنية في ساحة الطيران      منخفض قطبي شديد الفعالية يسيطر على أجواء العراق: انتظروا الصقيع      بعد الحرائق والأمطار.. عاصفة ترابية عملاقة تضرب أستراليا      بند "سري" في عقد ميسي يمكّنه من الرحيل عن برشلونة      البابا فرنسيس: يسوع هو ابن الله الذي صار حملاً، وذُبح محبّة بنا
| مشاهدات : 1238 | مشاركات: 0 | 2019-11-08 09:26:54 |

تفاسير مغلوطة عن تصريحات البطريرك ساكو وتحركاته

 

عشتار تيفي كوم – اعلام البطريركية الكلدانية/

البطريرك ساكو ومعاونوه يعيشون في العراق، في وضع معقد وحساس ومقلق، ولا يعيشون في بلدان الغرب أو في المريخ. لقاءاته مع المسؤولين في الحكومة العراقية بكل مراتبهم كانت وتستمر من أجل إنصاف المظلومين وخصوصاً المسيحيين. فثمة معاملات ومطالب للمسيحيين، عليه تقديمها ومتابعتها، نذكر على سبيل المثال: تشغيل العاطلين، التهديدات، الإستحواذ على الممتلكات، معاناة سهل نينوى، القوانين المجحفة بحقهم، الخ. لا هو ولا الأساقفة طلبوا شيئاً لشخصهم، أو لعائلاتهم، ولا طموحات لديهم سوى، الخدمة.

زيارته للجرحى في مستشفى الكندي كانت من منطلق إنساني ووطني، وقدم مبلغاً لشراء الأدوية لهم. كذلك في زيارته لساحة التحرير، ذهب حاملاً أدوية للجرحى أيضاً. وبقي مع المتظاهرين لأكثر من ساعة، وجال في الساحة من دون حماية، وتحدّث الى الكثير منهم حول الحفاظ على سلمية تظاهراتهم وإعتماد الحوار الهادئ والشجاع لتلبية مطالبهم، وبعيداً عن أساليب العنف. الزيارة ليست لمعاداة أحد وخصوصاً أن الدولة تبنَّت مطالبهم المشروعة. ومن هناك دعا غبطته الحكومة الى الإصغاء لصرخة أبنائها وبناتها في محاربة الفساد وتوفير فرص العمل والخدمات، وحكومة نظيفة. هذه المطالب الإنسانية كانت من صلب رسالة المسيح “أتيتُ لتكون لهم الحياة – للجميع – وبوَفرة” وهي من صلب رسالة البطريرك والأساقفة.

وجَّهَ غبطته على إثر ما يجري، بيانين وضَّح فيهما موقف الكنيسة، وطلَبَ من قداسة البابا فرنسيس أن يقول كلمة عن العراق وهذا ما حصل، وجمع رؤساء الكنائس في بغداد وأصدروا بياناً شجاعاً، وأقامت البطريركية صلاة من أجل السلام والاستقرار في بلدنا الحبيب.

الكل يعلم أن البطريرك لا يجامل احداً، وأحياناً يجيب بقوة على المسؤولين، ولا يساوم على وطنيّته وكذلك الأساقفة: مطلبهم على مدى سبع سنوات هو قيام دولة مدنية، دولة المواطنة، دولة القانون والعدالة والمساواة، وإستعادة الأمن والأمان والإستقرار وتوفير حياة كريمة لكل عراقي بغض النظر عن إنتمائه.  هذا ما ينادى به البطريرك في الداخل وفي الخارج. ترى ماذا يفعل أكثر من هذا؟ ونسأل المنتقدين على الشاشة العنكبوتية ماذا قدموا هم للبلاد والعباد سوى الثرثرة والبلبلة؟ ليكفّوا ويهتّدوا الى الحقيقة وإلا سيبقون كالزؤان كما كان الحال مع المسيح.

 











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2020
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 2.3813 ثانية