اللقاء الرابع من الحوار الثنائي بين كنيسة المشرق الآشورية والكنيسة الروسية الأرثوذوكسية      مركز مار يعقوب السروجي لمحو الامية باللغة السريانية يبتدأ عامه الدراسي الجديد      العائلات الأشورية في شمال شرق سوريا قلقة على مصيرها مع التقدم التركي      البطريرك ساكو يستقبل مستشارة رئيس الجمهورية لشؤون الصحة      أبرشية أربيل الكلدانية تعقد مؤتمرًا حول العائلة      اجتماع المكتب السياسي للمجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري في مقره بعنكاوا / اربيل      إنطلاق فعاليات مهرجان كوردستان للموسيقى والغناء بحضور المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية      بتمويل الوكالة الامريكية للتنمية الدولية، جمعية الثقافة الكلدانية في القوش بالتعاون مع دائرة كهرباء القوش تبدأ بمشروع انارة البلدة      البطريرك ساكو يستقبل المفكر العراقي الدكتور عبد الجبار الرفاعي      المؤتمر السنوي الأول المشترك للجنة التعليم المسيحي ولجنة العائلة      تركيا تنفذ عدة غارات جوية في إقليم كوردستان      اتهام أكبر بنوك أستراليا بتشجيع غسل الأموال وتمويل الإرهاب      تواصل الاحتجاجات في العراق رغم وعود السياسيين بالإصلاح      خطة جديدة من يوفنتوس لاستعادة "نجمه السابق"      لهذا السبب حولت النمسا منزل ولادة هتلر إلى مركز للشرطة      أمين سر دولة الفاتيكان يسلط الضوء على محاور زيارة البابا الآسيوية      العراق يحافظ على صدارته بالتعادل السلبي مع البحرين في التصفيات المزدوجة      شاهد .. قبة الصعود في القدس      دهوك .. أعمال منتدى "السلام والأمن في الشرق الأوسط" في الجامعة الأمريكية      70 في المئة من المحافظات الإيرانية تنضم إلى الاحتجاجات... واشنطن "قلقة" و"الحرس" يتوعد
| مشاهدات : 1096 | مشاركات: 0 | 2019-11-08 09:26:54 |

تفاسير مغلوطة عن تصريحات البطريرك ساكو وتحركاته

 

عشتار تيفي كوم – اعلام البطريركية الكلدانية/

البطريرك ساكو ومعاونوه يعيشون في العراق، في وضع معقد وحساس ومقلق، ولا يعيشون في بلدان الغرب أو في المريخ. لقاءاته مع المسؤولين في الحكومة العراقية بكل مراتبهم كانت وتستمر من أجل إنصاف المظلومين وخصوصاً المسيحيين. فثمة معاملات ومطالب للمسيحيين، عليه تقديمها ومتابعتها، نذكر على سبيل المثال: تشغيل العاطلين، التهديدات، الإستحواذ على الممتلكات، معاناة سهل نينوى، القوانين المجحفة بحقهم، الخ. لا هو ولا الأساقفة طلبوا شيئاً لشخصهم، أو لعائلاتهم، ولا طموحات لديهم سوى، الخدمة.

زيارته للجرحى في مستشفى الكندي كانت من منطلق إنساني ووطني، وقدم مبلغاً لشراء الأدوية لهم. كذلك في زيارته لساحة التحرير، ذهب حاملاً أدوية للجرحى أيضاً. وبقي مع المتظاهرين لأكثر من ساعة، وجال في الساحة من دون حماية، وتحدّث الى الكثير منهم حول الحفاظ على سلمية تظاهراتهم وإعتماد الحوار الهادئ والشجاع لتلبية مطالبهم، وبعيداً عن أساليب العنف. الزيارة ليست لمعاداة أحد وخصوصاً أن الدولة تبنَّت مطالبهم المشروعة. ومن هناك دعا غبطته الحكومة الى الإصغاء لصرخة أبنائها وبناتها في محاربة الفساد وتوفير فرص العمل والخدمات، وحكومة نظيفة. هذه المطالب الإنسانية كانت من صلب رسالة المسيح “أتيتُ لتكون لهم الحياة – للجميع – وبوَفرة” وهي من صلب رسالة البطريرك والأساقفة.

وجَّهَ غبطته على إثر ما يجري، بيانين وضَّح فيهما موقف الكنيسة، وطلَبَ من قداسة البابا فرنسيس أن يقول كلمة عن العراق وهذا ما حصل، وجمع رؤساء الكنائس في بغداد وأصدروا بياناً شجاعاً، وأقامت البطريركية صلاة من أجل السلام والاستقرار في بلدنا الحبيب.

الكل يعلم أن البطريرك لا يجامل احداً، وأحياناً يجيب بقوة على المسؤولين، ولا يساوم على وطنيّته وكذلك الأساقفة: مطلبهم على مدى سبع سنوات هو قيام دولة مدنية، دولة المواطنة، دولة القانون والعدالة والمساواة، وإستعادة الأمن والأمان والإستقرار وتوفير حياة كريمة لكل عراقي بغض النظر عن إنتمائه.  هذا ما ينادى به البطريرك في الداخل وفي الخارج. ترى ماذا يفعل أكثر من هذا؟ ونسأل المنتقدين على الشاشة العنكبوتية ماذا قدموا هم للبلاد والعباد سوى الثرثرة والبلبلة؟ ليكفّوا ويهتّدوا الى الحقيقة وإلا سيبقون كالزؤان كما كان الحال مع المسيح.

 











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2019
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 2.3463 ثانية