جهود حثيثة لإعادة بناء قرية مسيحية تم تدميرها بالكامل تقريبًا بواسطة داعش      البابا فرنسيس يلتقي مجموعة من العراقيين في ساحة مار بطرس بالفاتيكان      مع زيادة الاضطهاد على مستوى العالم.. ما هو مصير المسيحية في العديد من البلدان؟      مقتل طالب مسيحي جراء انفجار عبوة ناسفة بالقرب من جامعته في دمشق      غبطة البطريرك يونان يعقد اجتماع السينودس الدائم في مقرّ الكرسي البطريركي – بيروت      نائب رئيس الجمهورية مايك بينس يجتمع مع مارتن منّا رئيس غرفة التجارة الكلدانية الأمريكية لمناقشة وقف ترحيل المواطنين العراقيين      البابا فرنسيس يعبّر عن قربه من الشعب العراقي      ملك الاردن يؤكد على أهمية حماية الوجود المسيحي في المنطقة      قداسة البطريرك مار اغناطيوس يستقبل معالي وزير الأوقاف الدكتور محمد عبد الستّار السيّد في جامعة أنطاكية السورية      توصيات عملية لكنائسنا حول ظاهرة وباء كورونا      روسيا تعلق على مقتل عشرات الجنود الأتراك في إدلب      يوم "الإصابات الأولى".. كورونا يضرب حول العالم      يوروبا ليغ.. أرسنال يودع ومانشستر يونايتد إلى دور الـ16      أكبر رجل سنا في العالم: كان يجب أن أكون ميتا الآن      البابا فرنسيس يحتفل برتبة تبريك الرماد ويفتتح زمن الصوم المبارك      مجلس النواب العراقي يؤجل جلسته إلى يوم السبت المقبل      مسرور بارزاني يتفقد مستشفى الطوارئ لمتابعة إجراءات مواجهة كورونا      النجمة الروسية ماريا شارابوفا تقول وداعا للتنس      شرب الحليب والمرض الخبيث.. دراسة تكشف العلاقة      محافظ اربيل: تعليق احتفالات "نوروز" للوقاية من الإصابة بفيروس كورونا
| مشاهدات : 921 | مشاركات: 0 | 2019-11-04 09:32:49 |

البابا فرنسيس: إن نظرة الرب الرحيمة تبلغنا قبل أن نتنبّه بأننا بحاجة للخلاص

 

عشتار تيفي كوم – اذاعة الفاتيكان/

"إذ التقى بالحب، واكتشف بأنّه محبوب بالرغم من خطاياه، أصبح زكا قادرًا على محبة الآخرين وحول المال على علامة تضامن وشركة" هذا ما قاله قداسة البابا فرنسيس في كلمته قبل تلاوة صلاة التبشير الملائكي

تلا قداسة البابا فرنسيس ظهر يوم الأحد صلاة التبشير الملائكي مع المؤمنين والحجاج المحتشدين في ساحة القديس بطرس وقبل الصلاة ألقى الأب الأقدس كلمة قال فيها يضعنا انجيل اليوم في مسيرة خلف يسوع الذي وفي طريقه إلى أورشليم توقف في أريحا حيث كان هناك جمع كبير لاستقباله من بينهم رجل اسمه زكا وهو رئيسٌ للعَشَّارينَ. لقد كان رجلاً غنيًّا ولكن ليس بفضل الربح النزيه وإنما لأنه كان يطلب الرشوة وهذا الأمر زاد الازدراء تجاهه. كان زكا "يُحاوِلُ أَن يَرى مَن هُوَ يسوع" ولم يكن يريد أن يلتقي به، بل كان فضوليًّا: كان يريد أن يرى ذلك الشخص الذي سمع عنه أمورًا رائعة. ولِأَنَّهُ كانَ قَصيرَ القامَة صَعِدَ جُمَّيزَةً لَيَراه؛ فَلَمّا وَصَلَ يَسوعُ إِلى ذَلِكَ المَكان، رَفَعَ طَرفَهُ ورآه.

تابع البابا فرنسيس يقول هذا الأمر مهم جدًّا: النظرة الأولى لم تكن نظرة زكا وإنما نظرة يسوع الذي ومن بين الوجوه التي كانت تحيط به عن قريب بحث عن وجه زكا بالتحديد. إن نظرة الرب الرحيمة تبلغنا قبل أن نتنبّه بأننا بحاجة للخلاص. وبنظرة المعلم الإلهي هذه بدأت معجزة ارتداد خاطئ أريحا. في الواقع دعاه يسوع ودعاه باسمه: "يا زَكّا انزِل عَلى عَجَل، فَيَجِبُ عَلَيَّ أَن أُقيمَ اليَومَ في بَيتِكَ". لم يوبّخه بل قال له "عليَّ" أن أقيم في بيتك، "عليه" لأنّ هذه هي مشيئة الآب. وبالرغم من تذمّر الناس اختار يسوع أن يقيم في بيت ذلك العشار الخاطئ.

أضاف الحبر الأعظم يقول نحن أيضًا كنا سنتشكّك بسبب تصرّف يسوع هذا، لكن الازدراء والانغلاق تجاه الخاطئ يزيدان في انعزاله وتثبيته في الشر الذي يقوم به ضدّ نفسه وضدّ الجماعة. لكن الله يدين الخطيئة فيما يسعى لإنقاذ الخاطئ، يذهب بحثًا عنه ليعيده إلى الدرب المستقيم. وبالتالي فالذي لم يشعر أبدًا بأن رحمة الله تبحث عنه يتعب في قبول عظمة التصرفات والكلمات التي من خلالها اقترب يسوع من زكا.

تابع الأب الأقدس يقول إن استقبال وتنبّه يسوع تجاهه حملا ذلك الرجل إلى تغيير ذهنيّة واضح: تنبّه بلحظة لمدى تعاسة الحياة التي يسيطر عليها المال مقابل سرقة الآخرين والحصول على ازدرائهم. أن يقيم الرب هناك في بيته جعله يرى بأعين مختلفة وبالقليل من الحنان الذي نظر به يسوع إليه؛ وتغيّرت أيضًا طريقته في رؤية المال واستعماله واستبدل السرقة بالعطاء؛ في الواقع قرّر أن يعطي الفُقَراءَ نِصفَ أَمواله وأن يردَّ أربعة أضعاف على الذين سرقهم. لقد تعلّم زكا من يسوع أنّه من الممكن أن نحب مجانًا: لقد كان بخيلاً أما الآن فأصبح سخيًّا، لقد كان يحب أن يجمع المال أما الآن فيفرح في توزيعه. إذ التقى بالحب، واكتشف بأنّه محبوب بالرغم من خطاياه، أصبح زكا قادرًا على محبة الآخرين وحول المال إلى علامة تضامن وشركة.

وختم البابا فرنسيس كلمته قبل تلاوة صلاة التبشير الملائكي بالقول لتنَل لنا العذراء مريم نعمة أن نشعر على الدوام بنظرة يسوع الرحيمة فنذهب لنلتقي برحمة بالذين أخطأوا ليتمكنوا هم أيضًا من أن يستقبلوا يسوع الذي "جاءَ لِيَبحَثَ عَنِ الهالِكِ فَيُخَلِّصَه".

وبعد الصلاة حيا الأب الأقدس المؤمنين المحتشدين في ساحة القديس بطرس ووجه نداء قال فيه أشعر بالحزن بسبب العنف الذي يتعرّض له مسيحيو كنيسة التوحيد الأرثوذكسية الإثيوبية. أعبر عن قربي من هذه الكنيسة الحبيبة ومن بطريركها الأخ العزيز أبونا ماتياس وأسألكم أن تصلّوا من أجل جميع ضحايا العنف في تلك الأرض.        

 

 











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2020
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 2.0706 ثانية