شبيبة كنيسة ماريوسف في الشيخان تقيم مهرجانها الأول وذلك تزامناً مع استقبال أعياد الميلاد ورأس السنة الميلادية المجيدة      رئيس منظمة خاصة بمراقبة حقوق الأقليات: مليون مسيحي و300 ألف إيزيدي تركوا العراق منذ 2014      غبطة البطريرك يونان يدشّن النصب التذكاري للقديسة الشهيدة سارة ويفتتح معرضاً عن تاريخ الكنائس في حوض البحر المتوسّط - ناحية نمرود – قره قوش، العراق      احتفالية خاصة بمناسبة اعياد الميلاد لاطفال المدارس في برطلي      كلمة الكاردينال ساكو في ندوة: “بناء السلام في الشرق الأوسط من خلال تعزيز التنوّع الثقافي والديني”      الكونغرس الأميركي يتبنى قرارًا يعترف بحصول الإبادة الارمنية      النص الكامل لموعظة غبطة البطريرك يونان خلال قداس عيد مار بهنام وسارة في دير مار بهنام وسارة – ناحية نمرود – قره قوش، العراق      USAID تجهّز ثلاثة قرى لم يصلها الدعم بالمولدات الكهربائية لتمكين العيادات الصحية التابعة لها      النائبة بيدء خضر السلمان تطالب بإدراج اسم السريان في الدستور وتستحصل تأييد نواب المكون المسيحي      غبطة البطريرك يونان يحتفل بالقداس الإلهي بمناسبة عيد مار بهنام وسارة في دير مار بهنام وسارة – ناحية نمرود – قره قوش، العراق      الذكرى السنوية الخمسون للسيامة الكهنوتية للبابا فرنسيس      الأمم المتحدة تعلق على حادثة ساحة الوثبة: يجب تقديم الجناة إلى العدالة      نيمار يطعن برشلونة بـ"تحرك قانوني" مفاجئ      بالصور.. ندوة حوارية بمناسبة اليوم العالمي للعمل التطوعي      اكتشاف حطام سفينة من زمن المسيح فيها نبيذ وزيت زيتون      رسالة البابا فرنسيس بمناسبة اليوم العالمي للسلام 2020      "هل أنت مجنون؟".. رونالدو يصب غضبه على "مهووسه"      مسرور البارزاني: نتطلع إلى اتفاق شامل مع الحكومة الاتحادية في بغداد      حيوانات وأشباه بشر.. اكتشاف "أقدم عمل فني في التاريخ"      أمريكا تبدي استعدادا لاتخاذ قرار دولي بشأن استهداف المحتجين والنشطاء العراقيين
| مشاهدات : 532 | مشاركات: 0 | 2019-10-08 08:45:28 |

هموم الوطن وكان يا ما كان

قيصر السناطي

 

بلاد فيها خيرات كثيرة ونهران

وحضارات عريقة في ذلك المكان 

وطن ابراهيم وحضارة بابل الكلدان

عرفوا الزراعة والكتابة والعمران

قبل شعوب الأرض في قديم الزمان

  من زمن  نبي نوح وقصة الطوفان

ومعاصي أهل نينوى والنبي يونان

ثم غزواة الجزيرة والدين هو العنوان

 وهجمات من قبل هولاكو وجنكيزخان

وبعدها جاء دور الفرس والرومان 

وظل الوطن تحت المطرقة والسندان

حتى جاء الأنكليز ودحروا ال عثمان

وأصبح لكل بلد كيان وحقوق وضمان

واصبح في العراق خليط من السكان

والشعب الاصيل في ذاكرة النسيان

وبعد قرن والبلاد تعيش في غليان

فكل حاكم يأتي  يحكم بلا وجدان

ثم يأتي اخر ويوعد بحقوق الأنسان

وما ان يؤدي القسم ويحدد الألوان

يوزع المناصب والأموال على الخلان

ويهدد كل من لا يطيعه بالويل والهوان

وبالعواقب اقلها قطع الأذن واللسان

 والمنافقون يمجدونه بخوف وخذلان

ويصفون الحاكم بالشجاعة وهو جبان

ثم جاءت الديمقراطية ومعها التومان

لتضع مقدرات البلاد بيد اتباع ايران

فلا احد يعطي صوته للنزيه والفنان

بل لمن يدفع اكثر والطائفة هي الضمان

اربعة ملايين برميل من نفط  بأثمان

 والشعب بلا كهرباء وماء وفقر وحرمان

  والسؤال متى يحصل الشعب على الأمان

هل نستورد حاكما شريفا من احد البلدان

لكي يصلح ما خربه العملاء واللجان

فكم عقود يجب ان نصبرعلى الغربان

يقول احدهم  سوف نعيد لبغداد العمران

مثل ما كانت قبل السقوط والعدوان

وهل ازالة الأكشاك يعيد لها العنفوان؟

من ينقي ارض البلاد من هذا الزؤان؟

 من يستطيع ان يحاسب جميع الحيتان؟

الذين سرقوا الأموال في وقت الأذان

 وهربوها بالتوافق الى جميع البلدان

واستثمروها عند الغرباء والجيران

لأن الشعب غائب وخائف وتعبان

فهل ننتظر المنقذ الخارجي سوبرمان؟

ثم نعيش في دوامة العنف والدوران

ثم نعود ونقول لأولادنا كان ياما كان











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2019
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 2.2587 ثانية