وزير الهجرة العراقي: الوزارة تعمل على تهيئة الاجواء المناسبة لدعم عودة النازحين المسيحيين والايزيديين في المانيا الى مناطق سكناهم في سهل نينوى وسنجار      مهرجان الاكلات الشعبية التراثي في برطلي      غبطة البطريرك يونان يزور قداسة البابا بنديكتوس السادس عشر - الفاتيكان      قداس احتفالي في ذكرى القديسة مارت شموني وأولادها في قرقوش بغديدا      وفد كنيسة المشرق الاشورية القادم من استراليا يزور منطقة برواري بالا وعدد من قرى ابناء شعبنا      زيارة ميدانية لوفد كنيسة المشرق الاشورية القادم من استراليا برئاسة نيافة الاسقف مار بنيامين إيليا / منطقة صبنا      قداسة البطريرك مار اغناطيوس يحتفل بالقداس الإلهي ويصلّي من أجل الجزيرة وسورية      البطريرك ساكو يشترك في محاضرات عن الارث المسيحي والايزيدي الذي نظمها المعهد الفرنسي ببغداد      كلمة رئيس الرابطة السريانية حبيب افرام في مؤتمر " لقاء صلاة الفطور، لبنان وطن الحوار والحضارات" / لبنان      البطريرك يونان يطلق نداءً عاجلاً وملحّاً "من أجل إحلال السلام الفوري والدائم في شمال شرق سوريا والحفاظ على حياة الأبرياء وخاصّةً على المسيحيين وهم المكوِّن الأصيل والمؤسِّس فيها"      العراق ينشأ أربع خطوط صد لإحباط تسلل 6000 داعشي من سوريا      مصادر أميركية: هكذا ردت واشنطن على هجمات "أرامكو"      تعطل قطار أفعواني بركابه في الجو.. وطريقة "مجنونة" للنجاة      تحت شعار .. "حب المسيح يجمعنا" نهائي بطولة السلام بكرة القدم المصغرة في برطلي      البابا فرنسيس: إن معرفة اتهام أنفسنا أمام الله ستحرّرنا من الرياء      180 نازحاً من غربي كوردستان يصلون إقليم كوردستان      25 أكتوبر... موعد جديد لاستئناف التظاهرات في العراق      ترامب يعلن فرض أولى العقوبات على تركيا      حرائق ضخمة تثير الرعب في لبنان وتتسبب في حالات نزوح جماعية      سوريا.. دبلوماسيو أميركا يغادرون الشمال
| مشاهدات : 475 | مشاركات: 0 | 2019-07-09 11:31:06 |

التهاون ومصير الوطن

سلام محمد العامري

 

"تذوقت انواع الشراب فلم يسغ- بحلقي أشهى من حلال المكاسب

ونمت على ريش النعام فلم اجد - فراشا وثيرا مثل إتمام واجبي" / رشيد سليم الخوري شاعرٌ لبناني.

التقصير المتفاقم بأداء الحكومات المتعاقبة, منذ 2003 ولحد الآن, لا يحتاج لتمحيص وتدقيق كبير, فبمجرد مقارنة بسيطة, بين المبالغ العملاقة وتصريحات بعض الساسة, المتصدين للمسؤوليات الحكومية, وما موجود على الواقع, سيصاب الباحث بصدمة روائح الفساد, التي فاقت فساد البيض صيفاً. 

قالت الحكماء: "مما يجب على السلطان, العدل في ظاهر أفعاله لإقامة أمر سلطانه؛ وفي باطن ضميره لإقامة أمر دينه, فإذا فسدت السياسة ذهب السلطان، ومدار السياسة كلها على العدل والإنصاف، لا يقوم سلطان لأهل الكفر والإيمان, إلا بهما ولا يدور إلا عليهما، مع ترتيب الأمور مراتبها, وإنزالها منازلها."

خمول وتهاون أصاب جسد العراق السياسي, وهاتان الصفتان لا تبنيان دولة, أما من أسبابهما, فنستطيع أن نقول بكل بساطة, سيطرة الفساد وتغطية بعض الساسة المستفيدين, ما أدى لكسلهم في البحث, عن سبل تحقيق العدالة, بمحاسبة من أفسدَ ليتمادى في فساده, أما الذي قد لا يعلمه أغلب المواطنين؛ فإن قانون العفو العام, الذي صدر في الدورة السابقة, يبيح لسراق المال العام, الإبقاء على ما سرقوه, إضافة للعفو عن جريمتهم, فياله من قانونٍ هزيل, يحتاج لمراجعةٍ جدية, لذلك يجب علينا كشعب مظلوم, أن ننفض الكسل من عقولنا, لنتخلص من الفاسدين ومن تعاونَّ معهم, بحكمة المعارضة السلمية, تسمو فوق الشخصنة, والتَحَزُب ببوصلة ثابتة, تؤشر وجهة الهدف الوطني, نحو الإعمار وبناء الدولة المستقلة, بشجاعة لا تشوبها المجاملات.

  قبل أن يطالب السيد عادل عبد المهدي؛ بأدلة على الفساد, وهو القائل بوجوده, عليه أن يوضح للشعب, ما أنتجه في برنامجه الحكومي, من تعيين الشباب, وتوفير قطع الأراضي لمن لا يملك عقاراً, ليقي عياله من حر الصيف وبرد الشتاء, وجشع أصحاب الأملاك, وتوفير الخدمات والسلة الغذائية, التي لا يكاد المواطن يشعر بوجودها, و تقديم العناية الصحية, تلك الحقوق التي دونت بالدستور.

عندما تُطالب الحكومة, بالواجبات فعليها أن تعطي الحقوق اولاً, ولا تُلقي باللوم على المواطن والمعارضة, فلا يمكن إعطاء الأجير أجره, قبل أن يقدم ما عليه, والحكومة العراقية عليها واجباتٌ متراكمة, ولا حَقَ لها إلى ان تُعطي ما وعدت.

" كل ما نرى في الأمة, من فساد وارتباك و فوضى و تدهور, نشأ من عدم شعور الفرد بالواجب" محمد أمين مفكر ومؤرخ مصري.     

 

سلام محمد العامري

Ssalam599@yahoo.com











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2019
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 2.3372 ثانية