إصدار كتاب جديد باللغة السريانية لمرحلة الرابع الابتدائي الَّذي سَيُعتَمَد تدريسه للعام الدراسي الحالي 2020/2019 في الحكومة الاتحادية      تعيين الخوراسقف جوزف شمعي مدبّراً بطريركياً لأبرشية الحسكة ونصيبين      كلمة رئيس الرابطة السريانية حبيب افرام في مؤتمر" لقاء صلاة الفطور، لبنان وطن الحوار والحضارات"      وحدة الدراسة السريانية تقيم لقاءا تربويا في دهوك      بالصور .. زيارة الاسقف مار بنيامين إيليا والوفد المرافق له الى القوش ودير الربان هرمز      مدينة آشور الأثرية في متحف التراث السرياني      كيلي كرافت مندوبة الولايات المتحدة الدائمة لدى الأمم المتحدة تحذر من استهداف الأقليات الدينية من بينها المسيحيون      قداسة البطريرك مار اغناطيوس يستقبل نيافة المطران مار أوسطاثيوس اسحق ووفداً من كنيسة مار إغناطيوس في دبي      الكاردينال بارولين: ندعم استقرار العراق، والعيش الكريم لجميع مواطنيه      وفد كنيسة المشرق الاشورية القادم من استراليا في سميل وبيرسفي      لودريان ومسرور البارزاني يبحثان العلاقات السياسية والعسكرية والاقتصادية بين فرنسا وإقليم كوردستان      قرار "مكالمات التطبيقات الذكية" يشعل الشارع في لبنان      على غرار 11 سبتمبر.. فرنسا تحبط "هجوما إرهابيا"      وفاة ملاكم أميركي.. وفيديو للكمة القاتلة داخل الحلبة      بروفيسور يبيع لمتحف أميركي رقائق من إنجيل تاريخي مصري وجده بمكب للقمامة بمحافظة المنيا      البابا فرنسيس: لا يمكن للمبشر أن يكون عائقًا لعمل الله المبدع      افتتاح بطولة عشائر السريان في برطلي بنسختها السادسة 2019      تقرير: عشرات الصحفيين العراقيين يفرّون صوب كوردستان وخارج العراق بعد تهديدات      هيرو مصطفى ذات الأصول الكوردية سفيرة للولايات المتحدة في بلغاريا      العراق ينشأ أربع خطوط صد لإحباط تسلل 6000 داعشي من سوريا
| مشاهدات : 527 | مشاركات: 0 | 2019-06-25 11:02:57 |

الأن وقد تشكلت المعارضة.. ماذا بعد؟!

زيد شحاثة

 

رغم كل تلميحات أحزاب وتيارات, برغبتها للذهاب للمعارضة, لكنه كان كلاما "لزوم التفاوض السياسي" ولم ينفذ أحد منهم تهديده حقا.. الأن وقد فعلها عمار الحكيم, فما الذي سيحصل بعد ذلك؟

رئيس الحكومة عادل عبد المهدي ورغم معرفة الكل, بأنه رجل محنك وذو قدرات إقتصادية وسياسية متميزة, ثبت عمليا خلال توليه مناصب عدة, ونظريا من خلال مقالات وبحوث قدم خلالها أفكارا تأمل منها كثيرون أن تظهر على ارض الواقع.. لكن ما ظهر من إنجازات ثانوية وصغيرة لحكومة السيد عبد المهدي, خيب أمال الكثيرين.

ما سبب الصدمة لأغلب الناس, والمهتمين بالشأن السياسي, هي الصورة التي أظهرت السيد عبد المهدي, وكأنه مستسلم لرغبات بل "وتصرفات" الكتلتين اللتان شكلتا الحكومة, بشكل كامل لا يقبل التأويل أو التفسير.. فالرجل لديه تاريخ طويل, ومواقف صلبة سابقة, لا تتماشى مع ما يظهره من ضعف تجاه هاتين الكتلتين!

معظم من يعمل بشؤون الحكم والدولة, لا يعارض أن الرجل يملك شيئا يمكنه تقديمه, ناهيك عن أنها ربما ستكون "مغامرته" الأخيرة في العمل السياسي, بحكم عمره الحقيقي والسياسي, وتداخلات وتعقيدات الوضع العراقي.. فهل من المعقول أن الرجل سيضيعها هكذا بكل سهولة؟ ولأي سبب! أيعقل للحفاظ على المنصب؟!

توفرت لرئيس الحكومة الذي سبقه فرصة ذهبية, لضرب كبار الفاسدين, بعد طلب المرجعية منه ذلك بشكل واضح وصريح " وإضطرار" القوى السياسية لتخويله بشكل مفتوح ومطلق.. لكنه لم يوفق, وربما لم تساعده ظروفه " الحزبية" رغم أن الرجل لديه إنجازات لا تنكر, بحكم الظروف التي كان يمر بها البلد.

اليوم نفس الفرصة تتكرر مع السيد عادل عبد المهدي, فبيان المرجعية الأخير في خطبة الجمعة, رسم خارطة طريق واضحة, وبنفس الوقت أتاح للسيد رئيس الوزراء, كسر القيود التي تكبله بها الكتلتين اللتان شكلتا الحكومة.. فإحداهما مشغولة بفضائح الفساد التي طالت قياديين مهمين وكبار فيها, مما أسقطها في عيون جمهور كبير كان يؤيدها, فدفعها ذلك مضطرة لتهديد الحكومة ومنحها مدة بسيطة لإستكمال تشكيلتها, في محاولة, لتبرئة نفسها من تهمة تأخير تشكيل الحكومة, إن لم يكن من قبل زعيمها, فمن قبل مفاوضيه بحثا عن مصالحهم الشخصية.. بالتالي لن يجرؤ على سحب الثقة منه وإسقاط حكومته..

الكتلة الثانية طالها بيان المرجعية, فأتهمها بالمتاجرة بتضحيات المجاهدين, في رسالة واضحة وصريحة لقادتها, مما وضعها في موقف حرج للغاية أما الجمهور الذي صوت لها, حماسة للتضحيات التي قدمها المجاهدون, والتي قدمت نفسها كأنها المثل الرسمي عنهم, فصارت في أضعف موقف حاليا.. وبالتالي لن تفكر حتى في السعي لسحب الثقة عن الحكومة.

إعلان عمار الحكيم ذهابه للمعارضة, سيفيد عادل عبد المهدي ويقويه.. فالحكيم ليس من النوع الذي يستهدف إسقاط الحكومة, حتى لو كان من يشكلها ألد خصومة عداوة, كما حصل في إتفاقات أربيل ومحاولة إسقاط حكومة السيد المالكي الثانية.. كما أنهما من نفس المنبع الفكري, ولديهما مشتركات كثيرة, بالتالي يمكن للسيد عبد المهدي أن يتجاوز ضغوط الكتلتين من خلال دعم المعارضة له, رغم أنها معارضة وله لحكومته.. لكنها في الحقيقة وكما  يبدوا واقعا معارضة لمنهج من أسس وشكل تلك الحكومة..

الفرصة ذهبية الأن للسيد عبد المهدي, ليقدم مرشحيه لإستكمال الوزارة, ويتحدث بكل صراحة عن من يعرقل بدء تنفيذ برنامجه, ومن يتقاسم كعكة المناصب الخاصة ويريد أن يستبدل "الدولة العميقة" السابقة بأخرى تخصه واتباعه.. ويظهر قدراته ويطبق أفكاره التي طالما كتب ونظر لها خلال سنوات إبتعاده عن المناصب.. فهل سيفعلها, أم سيبقى أسيرا لهما لأسباب لا يمكن فهمها مطلقا؟!











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2019
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.7796 ثانية