نيجيرفان البارزاني يطالب المحكمة الجنائية العراقية العليا بحسم قضية "قرية صوريا"      مسرور البارزاني في ذكرى "مجزرة صوريا": يجب ترسيخ قيم التعايش القومي والديني بإقليم كوردستان      بالصور.. صلاة الرمش في كنيسة دير القديس مار متى      اجتماع المكتب السياسي للمجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري في مقره بعنكاوا / اربيل      البطريرك ساكو يتراس جلسة اليوم الثاني لمؤتمر السلام الدولي في مدريد      وفد رئاسة برلمان اقليم كوردستان يزور المجلس الشعبي      بيان للمجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري بذكرى مذبحة صوريا 1969      الذكرى الخمسون لمذبحة قرية صوريا التابعة لقضاء زاخو / محافظة دهوك      نجيب شليمون السناطي عضو المجلس الشعبي يحضر ندوة لإحياء الذكرى الخمسين لمذبحة صوريا في دهوك      د . روبين بيت شموئيل في ديترويت: " هويتنا القومية تكمن في لغتنا الواحدة فإذا فقدناها خسرنا هويتنا مهما كانت تسمياتنا "      حمار وحشي "منقط".. اكتشاف السبب العلمي وراء الحالة النادرة      دوري أبطال أوروبا.. 3 أسباب تبشر بـ"نسخة استثنائية"      بعد الانفجار النووي «الغامض».. حريق في مختبر روسي يضم فيروسات لأمراض قاتلة      علامة قوية على قرب أزمة اقتصادية عالمية جديدة      كوب الشاي.. ماذا يفعل بدماغ الإنسان؟      مسؤول أمريكي لـCNN: الولايات المتحدة ترجح انطلاق "هجوم أرامكو" من داخل إيران      أول جمعية طبية عراقية استرالية نيوزيلندية      محافظ أربيل الجديد يؤدي اليمين القانونية      العراق يشن حملة لـ"تجفيف منابع الارهاب" عند الحدود مع السعودية      بـ"التبريد الإشعاعي".. علماء يولدون الكهرباء من الظلام
| مشاهدات : 812 | مشاركات: 0 | 2019-06-09 11:21:05 |

البطريرك الراعي يترأس القداس في ختام الرياضة الروحية لسينودس الأساقفة

 

عشتارتيفي كوم- أبونا/

 

ترأس البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي قداس اختتام رياضة السينودس المقدس وتبريك الميرون، بمشاركة مطارنة لبنان وبلدان الإنتشار والرؤساء العامين والعامات، في حضور لفيف من الشخصيات العامة والمؤمنين.

ومتطرقًا إلى الآية الإنجيلية "أحبّوا أعداءكم، وصلّوا من أجل مضطهديكم، لتصيروا أبناء أبيكم الذي في السّماوات" (متى 5: 43-45)، قال البطريرك الراعي في عظته: "بهذه الصّيغة الآمرة يواصل الرّبّ يسوع عظة الجبل، التي تُعتبر دستور الحياة المسيحيّة. إنّه يدعو إلى ثقافة محبّة الأعداء، والصّلاة من أجل المعتدين. ويؤكّد أنّ هذه المحبّة المثاليّة وهذه الصّلاة التّشفّعيّة هما الشّرطان الأساسيّان لنكون أبناء الآب السّماويّ وبناته".

وأضاف: محبة الأعداء والصلاة من أجل المضطهدين "هي شريعة المسيح الجديدة التي تسمو على شريعة الطّبيعة وشريعة موسى في العهد القديم. لا يأمرنا الرّبّ بما لا يمكن فعله، بل بما يسمو بنا إلى الكمال. فيسوع غفر لصالبيه وبرّر جريمتهم بأنّهم لا يدرون ما يفعلون (لو 34:23). واسطفانوس، أوّل الشّهداء، جثا وصلّى من أجل راجميه ملتمسًا من المسيح الإله ألاّ يحسب ذلك عليهم خطيئةً (راجع أع 60:7). وآخرون كثيرون في تاريخ الكنيسة كانوا مجلّين في سموّ هذه الفضيلة".

وتابع: "إنّها ثقافتنا المسيحيّة التي يحتاجها العالم عامّةً، ومجتمعنا خاصّةً. وهي ثقافةٌ نرجو توفير التّربية عليها في العائلة والمدرسة والجامعة. هذه الثّقافة تحتاج إليها الجماعة السّياسيّة لكي تتمكّن من العيش معًا بالاحترام والثّقة والتّعاون، وتنبذ التّراشق بالاتّهامات والكلمات المسيئة، التي عادت بكلّ أسف لتتجدّد في هذه الأيّام. وهي تُسيء إلى صيت لبنان وكرامة شعبه، وتقوّض ثقة الدّول به. يحتاج عالمنا إلى هذه الثّقافة عبر وسائل الإعلام ونوعيّة الأفلام، فتقصي منها العنف والقتل واستباحة قدسيّة الحياة البشريّة وكرامتها".

وخلص البطريرك الراعي إلى القول: "بهذه الثّقافة يدعونا الرّب يسوع لنحبّ أعداءنا ونصلّي من أجل مضطهدينا. فلا نبادل الظّلم بالظّلم، والاعتداء بالثأر، والإهانة بمثلها، بل نبادل بالمحبّة والصّلاة والغفران وصنع الخير. إنّ الصّلاة من أجل الأعداء وفاعلي الشّرّ، مثل القتلة والظّالمين بكلّ أنواع الظّلم، لا تعني شرعنة أعمالهم الشّرّيرة، وإيقاف عمل العدالة بشأنهم، بل لنلتمس من الله أن يغيّر قلوبهم ويمسّ ضمائرهم، فيبدّلوا مسلكهم، كما فعل مع شاول - بولس وسواه، ويجنّب النّاس شرورهم. إنّ مبادلة الشّرّ بالشّرّ إنغلابٌ وانكسارٌ".

 











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2019
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 2.0671 ثانية