بيان للمجلس الشعبي الكلداني السرياني الاشوري بذكرى مذبحة صوريا 1969      فيديو .. المسيحيون يحيون عيد اكتشاف خشبة الصليب في كنائس القامشلي / سوريا      بالصور .. مراسيم الاحتفال بعيد ارتفاع الصليب المقدس في كنيسة مار كوركيس/ برطلي      ولاية كاليفورنيا تعترف بمذبحتا سيفو وسميل في قرار ملزم      غبطة البطريرك يونان يحتفل بقداس عيد الصليب المقدس في كنيسة مريم العذراء في الوكالة البطريركية - روما      بتقدير أمتياز.. ابن برطلي المهندس يوسف بشير يحصل على شهادة الماجستير في الهندسة المدنية      قداس واحتفالية بمناسبة عيد الصليب في كنيسة مار توما للسريان الكاثوليك في الساحل الأيمن من الموصل      كنيسة مارتشموني للسريان الأرثوذكس في برطلة تحتفل بعيد الصليب      افتتاح منتدى برطلة الاجتماعي للمتقاعدين      رفع اكبر واعلى صليب معدني فوق قمة جبل الفاف او جبل مقلوب      بيكهام يجد حلاً لورطة جاريث بيل في ريال مدريد      وزير النفط الاتحادي: حوارات بناءة مع اربيل .. نأمل في اتفاق قريب      سي إن إن": الهجوم على أرامكو السعودية نفذ من العراق      في عامها الرابع موجة جفاف تهدد أستراليا.. فما السبب؟      إنفوغرافيك .. اهم 10 اختراعات غيرت العالم      الموافقة على منح العراق ممراً جوياً ثالثاً وتقليل المسافة الأفقية للطائرات      الأمين العام للأمم المتحدة يطلق خطة جديدة لحماية المواقع الدينية      لا يمكن اعتراضه.. روسيا تصنع سلاح الموت "المجنح"      اكتشاف هولندي: "العصر الذهبي" ليس ذهبيا      جماهير برشلونة: نريد مبابي وليس نيمار
| مشاهدات : 423 | مشاركات: 0 | 2019-05-23 10:21:24 |

جنبوا العراق كوارث الحرب

جاسم الحلفي

 

لم تندلع الحرب بين واشنطن وطهران حتى اليوم، وبقيت المنطقة بعيدة عن لهيبها. فقد فاتت على تجار الاسلحة فرصة اشعالها، ولم تقم قيامتها، لكن مخاطرها ما زالت ماثلة، رغم التطمينات التي تتسرب من تصريحات زعماء البلدين، وتحذيرات بعضهم من تداعياتها. وقد اكد وزير الدفاع الأميركي باتريك شاناهان إن بلاده ليست ذاهبة للحرب، وان قرار الحرب سيكون كارثيا. وكان ذلك في الجلسة المغلقة للكونغرس الامريكي يوم الثلاثاء 21 أيار 2019، التي تحدث فيها كل من شاناهان ووزير الخارجية مايك بومبيو ورئيس هيئة الأركان المشتركة جوزيف دنفورد امام أعضاء الكونغرس حول التطورات الأخيرة مع إيران، حيث جرى التأكيد على ان القرار يتجه نحو (الردع وليس الحرب).

لكن تأكيد الوزير الامريكي ذلك لا يعني انتهاء التوتر، بل ان الخشية من وقوع الحرب تبقى قائمة. ويكمن الخطر في نشوء (وضع يسمح باندلاع حرب عن قصد أو غير قصد) كما صرح السيناتور الامريكي بيرني ساندرز، الذي أكد ان الحرب على العراق كانت قد قامت على ادعاءات وأكاذيب الإدارات السابقة.

لا جدال في كونهم تجار حروب وسلاح، تجارتهم تنتعش باندلاع الحروب وتنتعش بانتشار الدمار وتتضاعف بالكوارث. لذا تراهم يصنعون الاكاذيب ويهيئون لها الاسباب ويوفرون الاجواء، شأن اسرائيل التي هي ليست بمنأى عن صنع التوتر في المنطقة وخلق الذرائع لاشعال الحرب.

لم يتبدد القلق الذي اثارته الهجمات على بعض ناقلات النفط وعلى خط انابيب تابع لشركة أرامكو في السعودية، والخوف من ان يكون ذلك سببا مباشرا لاعلان الحرب. بل وما زالت بواعث القلق مستمرة، فمن الممكن تلفيق اية حادثة اخرى ان اراد اصحاب القرار شن الحرب، وقد يكون قصف السفارة الامريكية في بغداد او في اية عاصمة خليجية اخرى يشكل الذريعة!

ويبقى السؤال: هل حقق التوتر الاهداف التي رسمها له اصحاب المصالح في نهب اموال المنطقة؟ لا شك ان جزءا كبيرا من الاهداف قد تحقق. فالسعودية التي تمر بازمة اقتصادية اجتماعية، تعهدت كما ذكر بدفع اكثر من 500 مليار دولار الى واشنطن، والجزء الاكبر من المبلغ لشراء الاسلحة والتدريب عليها وتسديد ما يتعلق بالخبراء العسكريين والامنيين. وربما يأتي بعدها دور دول خليجية اخرى.

وليس ثمة من يجهل ان المنطقة لا تحتاج مزيدا من الاسلحة ومن الانفاق عليها، بل هي في حاجة الى البناء والتنمية وترسيخ السلام والوئام الداخليين والاقليميين، استنادا الى تبادل المصالح بما يخدم شعوب المنطقة وتقدمها.

وقد شهدت المنطقة حروبا وصراعات وآثارا وخيمة لها، وتركت تلك الحروب ندوبا وتسببت في خسائر بشرية ومادية، جعلت المنطقة تعيش في آخر سلم الحضارة.

لقد عانى العراق ما عانى من الحروب، وتكبد ما تكبد من الخسائر البشرية والمادية. ولهذا ايضا لا بد من العمل على عدم زج المنطقة في حرب جديدة، وعلى ابعاد العراق عن شرورها.

انه واجب وطني لا تمكن المساومة عليه.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

جريدة "طريق الشعب" ص2

الخميس 23/ 5/ 2019











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2019
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.6148 ثانية