المجلس الشعبي يعقد اجتماعا في اربيل      إصدار كتاب جديد باللغة السريانية لمرحلة الرابع الابتدائي الَّذي سَيُعتَمَد تدريسه للعام الدراسي الحالي 2020/2019 في الحكومة الاتحادية      تعيين الخوراسقف جوزف شمعي مدبّراً بطريركياً لأبرشية الحسكة ونصيبين      كلمة رئيس الرابطة السريانية حبيب افرام في مؤتمر" لقاء صلاة الفطور، لبنان وطن الحوار والحضارات"      وحدة الدراسة السريانية تقيم لقاءا تربويا في دهوك      بالصور .. زيارة الاسقف مار بنيامين إيليا والوفد المرافق له الى القوش ودير الربان هرمز      مدينة آشور الأثرية في متحف التراث السرياني      كيلي كرافت مندوبة الولايات المتحدة الدائمة لدى الأمم المتحدة تحذر من استهداف الأقليات الدينية من بينها المسيحيون      قداسة البطريرك مار اغناطيوس يستقبل نيافة المطران مار أوسطاثيوس اسحق ووفداً من كنيسة مار إغناطيوس في دبي      الكاردينال بارولين: ندعم استقرار العراق، والعيش الكريم لجميع مواطنيه      لودريان ومسرور البارزاني يبحثان العلاقات السياسية والعسكرية والاقتصادية بين فرنسا وإقليم كوردستان      قرار "مكالمات التطبيقات الذكية" يشعل الشارع في لبنان      على غرار 11 سبتمبر.. فرنسا تحبط "هجوما إرهابيا"      وفاة ملاكم أميركي.. وفيديو للكمة القاتلة داخل الحلبة      بروفيسور يبيع لمتحف أميركي رقائق من إنجيل تاريخي مصري وجده بمكب للقمامة بمحافظة المنيا      البابا فرنسيس: لا يمكن للمبشر أن يكون عائقًا لعمل الله المبدع      افتتاح بطولة عشائر السريان في برطلي بنسختها السادسة 2019      تقرير: عشرات الصحفيين العراقيين يفرّون صوب كوردستان وخارج العراق بعد تهديدات      هيرو مصطفى ذات الأصول الكوردية سفيرة للولايات المتحدة في بلغاريا      العراق ينشأ أربع خطوط صد لإحباط تسلل 6000 داعشي من سوريا
| مشاهدات : 762 | مشاركات: 0 | 2019-03-22 11:12:48 |

لماذا تحطمت أنوف الآثار المصرية؟ حل اللغز التاريخي المحير

 

عشتار تيفي كوم - سكاي نيوز عربية/

لطالما شغلت الآثار المصرية بال العلماء والباحثين على مر سنوات طويلة، بدقة نحتها والألغاز والرسائل التي تحملها، والتي لا تزال حتى يومنا هذا مثار بحوث تحاول إيحاد إجابات مقنعة لأسئلة عادة لا تزال عالقة.

ومن بين تلك الأسئلة الغامضة، اختفاء أنوف العديد من تلك المنحوتات والتماثيل، وهو أمر يبدو منطقيا للوهلة الأولى نظرا لعمر هذه الآثار وتعرضها لعوامل جوية قاسية أوصلتها لشكلها الحالي، إلا أن ذلك لم يقنع إدوارد بليبيرغ، أمين متحف بروكلين، الذي يرى أن هناك عاملا تخريبيا وراء هذه السمة المشتركة بين العديد من التحف المصرية الفرعونية.

وبحسب بليبيرغ فإن فترات الاستقرار التي سادت بمصر تخللتها غزوات خارجية وصراعات داخلية بين أفراد الأسر الحاكمة، فضلا عن اضطرابات أخرى.

ونقلت "سي إن إن" عن بليبيرغ قوله إن هناك فرقا بين الكسر الطبيعي غير المتعمد الذي قد يقع لأسباب متعددة، وذلك الذي يتم عن قصد، علما بأن الأنف "الحلقة الأضعف" في التمثال كونه يمثل عضوا بارزا سهل الكسر من جانب المخربين.

وأوضح خبير الآثار المصرية أن الاعتقاد الديني الذي كان سائدا في الحضارة الفرعونية كان الإيمان بأن الفرعون يسكن الصورة التي تمثله، وبالتالي سيكون إلحاق الأذى بالصورة معادلا للتطاول على الفرعون ذاته.

وبما أن الفرعون كان من يتولى رعاية مصر، فمن شأن تدمير صورته أو هيكل يمثل إحدى صفاته، تحطيما لهذه الدائرة المغلقة التي تربط بين قدرات الفرعون الخارقة والعالم الذي يحكمه، وجعل الفرعون عاجزا عن أداء مهمته.

ولما كانت وظيفة الأنف الرئيسية هي توفير الأوكسجين للجسم، فإن تحطيمه يحمل رمزية تشير إلى قتل روح صاحب التمثال، بينما سيلجأ المخربون إلى تكسير الأذن مثلا لجعل الفرعون عاجزا عن سماع الصلوات والدعوات، وقطع اليد اليمنى كدلالة على حجب القرابين.

ومع انتشار ظاهرة سرقة المقابر الفرعونية، بات اللصوص يخافون من "انتقام الموتى" في العالم الآخر، وهو ما جعلهم يحطمون أجزاء من تماثيلهم، لإيمانهم بأن ذلك من شأنه إضعاف قوة تلك الشخصيات التي انتهكوا حرمتها، وبالتالي يكون تحطيم الأنف بالذات يؤدي المهمة.

وتطرق بليبيرغ أيضا لاحتمال أن يكون التخريب نابعا من الصراع على السلطة، إذ أن تشويه تمثال يقدم معلومات تاريخية هامة عن الفترة التي ينتمي إليها، وسيساعد من يقوم بذلك على إعادة كتابة التاريخ، وفقا للرؤية التي تناسب مصالحه.

وفي العصر الحديث، وبعد زوال الاعتقادات التي كانت مهيمنة على العقول لفترة طويلة كلعنة الفراعنة أو التماثيل، استمرت أعمال التخريب لاستعمال تلك الآثار في أعمال البناء والتشييد، إذ كان ينظر لتلك التحف الحجرية العملاقة باعتبارها "مقالع حجارة".

 











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2019
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 2.4450 ثانية