البيان الختامي للجمعية العامّة الثانية عشرة لمجلس كنائس الشرق الأوسط      ‎قداسة البطريرك افرام الثاني يزور دير السريان في وادي النطرون      غبطة البطريرك يونان يحضر أمسية ترانيم روحية في مركز لوغوس، وادي النطرون – مصر      الأمين العام للمشروع الوطني العراقي: ضرورة إعادة النازحين المسيحيين الى مناطقهم‏      اليوم الثالث من أعمال الجمعية العامة الـ12 لمجلس كنائس الشرق الأوسط      الاستعدادات لاقامة المهرجان العاشر للشعر والخطابة باللغة السريانية – برطلة      اليوم الثاني من الجمعية العامة الـ12 لمجلس كنائس الشرق الأوسط: واقع الحضور المسيحي      افتتاح البناية الجديدة لروضة البيبون السريانية في "بخديدا" الحمدانية      احتفالية تذكار مار ادي الرسول في هيزاوا- زاخو      بالصور.. قداس تذكار سلطانة مهادوخت / ارادن      المانيا: مستمرون في عملية إعادة هيكلة البيشمركة وتوحيدها      خبراء صندوق النقد الدولي يختتمون زيارة إلى العراق      انتشار جدري القردة في مختلف الدول حول العالم.. ما هو وما أعراضه؟      تحذيرات دولية من مجاعة.. ثلاث أزمات تهدد العالم      زوجان يفوزان بأكبر جائزة "يانصيب" في بريطانيا      مبابي يتراجع عن حسم ملف انتقاله لريال مدريد      البابا فرنسيس يستقبل المشاركين في المؤتمر الدولي لمجموعة سانتا مارتا      مسرور بارزاني ووزيرة العدل الهولندية يبحثان أهمية مواصلة دعم إقليم كوردستان في التصدي لإرهابيي داعش      خبير في ترسيم الحدود: بين العراق وإيران أكثر من 40 نهراً قطعت أو حولت مجاريها      أزمة نقص حليب الأطفال تعصف بأميركا.. وبايدن يلجأ لقانون من حقبة الحرب الباردة
| مشاهدات : 497 | مشاركات: 0 | 2022-05-02 11:15:33 |

سقوط بغداد

جان يلدا خوشابا

 

في نيسان  2003 أيام  قبل سقوط بغداد

كانت كل الشوراع تقريباً فارغة وأنا في السيارة مع ابن عمي على الخط السريع الذي يعبر دجلة   عائدين من حي الدورة الى منطقة الكراج

طلبت من ابن عمي  الإسراع لان الأوضاع كانت مضطربة والسماء ملبدة  بالدخان  والغبار والناس في احاديثهم اليومية  كانوا  في حيرة وخوف

حتى الحكومة كانت في دوامة ولا تواجد لها في الساحات او الميادين فقد  سقطت المدن العراقية كأحجار الدومينو  

وانفرط الجيش  واهتزت معنوياته . 

لا أحد كان  يعلم ما سيحدث غداً  وما مصير البشر والبلد

كان الهلع والخوف   من  الغد كبيراً وهو المسيطر  على أفكار ‏واحاديث  البغداديين  .... ولا أحد يعلم بمصيره غداً او بعده

كان الكل  روحه ، قلبه  وعقله معلقة  ببغداد وعلى سلامتها  

 

فالدبابات  باتاً على الأبواب وسمعنا إنهم على أبواب حي الدورة وأنهم وصلوا اليوسفية وأنهم هنا وهنالك !!!؟

وقد يدخلوا  في اي لحظة علينا 

والطائرات الحربية كانت قد  وصلت قبلهم  وتلاعبوا  بالبنايات والبشر وقامت الطائرات بدك  بغداد دكاً بلا رحمة وبلا هوادة

وصلنا والخوف يهز الكيان و يعصر القلب 

مشينا في تلك الأزقة التي كانت يوماً  ملعباً  وروحاً  وبهجة لنا

أصبحت تلك اللحظة  وكانها مهجورة  متروكة مبتورة

لم أرى شخصاً على الإطلاق حتى وصلت بيتنا وعندها  رأيت الجميع يبكي  ، حزين

أعصابه منهارة .

ركضت أمي نحوي تقبلني وهي تبكي  وتحمد الرب على سلامتي وتُقبل رأسي ، يدي ووجهي 

وقالت وهي في حالة  غليان وحزن وخوف   : لا تخرج بعد اليوم ياولدي أرجوك أتوسل إليك 

فالأحوال والاخبار ليست على ما يرام

وبغداد في خطر في خطر يا ولدي  وعلى وشك السقوط والانهيار

ولا ندري ما سيحدث لنا في الغد

فالغد والبلد   كما يبدو يا ولدي ليس لنا بل لغيرنا  

وهنا اتوقف  وأنحني امام كلماتها وكما قالتها وللتاريخ : 

الغد والبلد كما يبدو ليس لنا بل لغيرنا؟ 

والبقية وما جرى في اليوم التالي   أصبحت معلومة للجميع .











أربيل عنكاوا

  • هانف الموقع: 009647511044194
  • لارسال مقالاتكم و ارائكم: article@ishtartv.com
  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2022
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 0.6131 ثانية