انطلاق لقاء عنكاوا للشباب السنوي AYM في كنائس أبرشية أربيل الكلدانية تحت شعار ( المسيح يحيا )      رئيس الجمهورية الدكتور برهم صالح يستقبل البطريرك ساكو في قصر السلام      الأب باتون: النسبة الكبرى من مسيحيّي سوريا غادروها وباتوا لاجئين      غبطة البطريرك يونان يحضر ويشارك في القداس الإفتتاحي للمؤتمر السنوي العاشر للشبكة الدولية للمشرّعين الكاثوليك، مدينة فاتيما - البرتغال      اليوم الدولي لإحياء ذكرى ضحايا أعمال العنف القائمة على أساس الدين أو المعتقد      ضمن فعاليات اليوم الثاني من أعمال مؤتمر "الأديان في خدمة السلام"، "خاتم من أجل السلام" في مدينة لينداو الألمانية      الجمعية العراقية لحقوق الانسان تؤكد على اهمية ايجاد مسارات جديدة لدعم عمل منظمات المجتمع المدني في العراق      من اجل الحفاظ على التراث السرياني مدير عام الدراسة السريانية يزور دائرة العلاقات الثقافية العامة في بغداد      في أرومية، انطلاق اعمال المؤتمر الشبابي السادس لكنيسة المشرق الآشورية في ايران      اليوم الاول لمهرجان الشبيبة السنوي لكنائس ابرشية دير مار متى / برطلي      كوردستان تطمئن "المضطهدين" وتخاطب العالم بـ"رسالة انسانية"      مرجع ديني عراقي يصدر فتوى بشأن وجود القوات الأمريكية ويأمر بمواجهتها      "ميسي اليابان" خارج خطط زيدان      وكالة نوفوستي الروسية: اكتشاف كنيسة أثرية في القرم      في مقابلته العامة مع المؤمنين البابا يتحدث عن أهمية المقاسمة      مقتل 22 إمرأة في إقليم كوردستان منذ مطلع العام      الحشد الشعبي بالعراق يتوعد أميركا ويحمّلها مسؤولية استهداف مقراته      الولايات المتحدة تقرر السماح باحتجاز أطفال المهاجرين لمدة غير محددة      أول تمثيل لأقباط السودان بمجلس سيادي.. من هي رجاء عبد المسيح؟      المنتخب الأرميني لكرة القدم تحت 19 عاماً يفوز على نظيره اللبناني 2 صفر بمبارة ودية في أكاديمية أفان
| مشاهدات : 409 | مشاركات: 0 | 2019-08-12 09:36:53 |

إحتضان ترامب لتعصّب العرق الأبيض يسمّم روح أمريكا

ألون بن مئيـر

 

حدث في غضون 13 ساعة إطلاق نيران كثيف في إلباسو بولاية تكساس ودايتون بولاية أوهايو مما أسفر عن مقتل 31 شخصًا بريئا ً وإصابة ما يصل إلى ضعف هذا العدد. نسمع عادة عن هذه الحوادث المرعبة ، ونعرب عن الحزن والذهول ونتحدّث عن السيطرة على السلاح ونمضي قدما. ويرسل السياسيون ، بمن فيهم ترامب ، تعبيراتهم القديمة والمتعبة عن تعازيهم وتقديم الصلوات لتعزية أسر الضحايا. ولكن بعد ذلك نواصل روتيننا اليومي، هذا مع العلم أن إطلاق النار الكثيف القادم يلوح في الأفق كما لو كان ظاهرة طبيعية مثل عاصفة رعدية لا يمكننا في مواجهتها فعل أي شيء. و تستمر بشكل مأساوي الحلقة المفرغة.

ولكن هذه المرة ، هناك شيء أكثر شرّاً ومزعجًا للغاية في اللعبة. لقد تمّ دمج العرق والبنادق والهجرة ببراعة من قبل رئيس عنصري أقسم على عدم تمرير قوانين ذات مغزى للسيطرة على السلاح لإرضاء قاعدته الإنتخابية وتشجيع العنصرية لتقسيم البلاد ويدعو المهاجرين من أصل إسباني “غزاة” لجعلهم أهدافًا. لقد أنفق ترامب خلال الأشهر القليلة الماضية أكثر من مليون دولار على إعلانات الفيسبوك بكلمة “غزو” بأحرف كبيرة لنشر الخوف بين ناخبيه وخلق جو ناضج للعنف ضد الأشخاص الملوّنين.

وقع في أول 216 يومًا من هذا العام 251 حادثة إطلاق نار كثيف مما أدى إلى مقتل أكثر من 520 شخصًا وإصابة 2000 شخص على الأقل. هل هي مجرد صدفة أنه من بين أسوأ عشرة حوادث إطلاق نار جماعي في التاريخ الأمريكي وقعت خمس حوادث منها بعد عام 2016 ؟ هل يمكن لأي شخص أن يقول بأن ترامب ليس له علاقة بذلك ؟ هل نترك الأمر لترامب لإلقاء اللوم على الصحافة والأمراض العقلية ، وحتى ألعاب الفيديو من وراء تصاعد حدة إطلاق النار الجماعي.

تنتظرنا أيام أكثر قتامة وأكثر شؤما ً. لا يمكن التصدي لإطلاق النار الجماعي بمعزل عن غيره ، بل في سياق البيئة العامة التي نعيش فيها. البلد منقسم سياسياً ، وقيمنا تتعثر ، والعنصرية تستهلك نسيجنا الإجتماعي ، ويعرض المتعصبون البيض تعصبهم بكل فخر ، ويساهم الرئيس في انتشار وباء العنف المسلّح عن طريق نشر الكراهية لتعزيز أجندته السياسية.

عندما يصنع الرئيس العنصرية والتعصب شيئا ً يوميّا ً ويتغاضى عنها القادة الجمهوريون بحكم صمتهم ، فإنّ هذا يسمّم أجهزتنا الإجتماعية والسياسية ويتحدى الفرضية التي تأسست عليها هذه الدولة.
كان الدافع الواضح لإطلاق النار الجماعي في إل باسو هو الكراهية ، مدعيا الجاني بوجود “غزو إسباني لتكساس”. لقد كانت جريمة كراهية استهدفت من هم من أصل لاتيني الذين يعتبرهم ترامب غرباء ، مغتصبين ومجرمين ، يسلبون الوظائف ويقوضون الموارد العامة ، وقبل كل شيء يغيّرون لون البلد. هذه هي الرسالة التي ينقلها ترامب إلى أتباعه المتعصبين البيض بأن أمريكا أصبحت “أكثر لونًا” ويجب القيام بشيء لمنع ذلك من الحدوث مع الإشارة في الوقت نفسه إلى المهاجرين من ذوي الأصول الإسبانية بوصفهم الجناة.

صحيح أن عمليات إطلاق النار الجماعية قد وقعت من قبل وقد تستمر لسنوات بعد مغادرة ترامب منصبه. ومع ذلك ، فإن درجة إبطاء أو تصعيد إطلاق النار الجماعي لا تعتمد فقط على إقرار قوانين صارمة للسيطرة على السلاح ، بل على العمل أو التقاعس عن العمل من جانب ترامب والحزب الجمهوري ، لأنهما يجب أن يتحملا المسؤولية الكاملة عن الحالة المؤسفة التي نجد أنفسنا فيها. لا أحبس أنفاسي في انتظار قيام قائدنا العنصري بعمل أي شيء حيال ذلك.

في الواقع، عكس ذلك تماما ً سيحدث. ففي وقت تلوح فيه الإنتخابات في الأفق سوف يستمر ترامب في إثارة عنصريته وسلب المهاجرين إنسانيتهم واستخدام لغة سامّة ضد أي شخص يبدو من أصل إسباني. وهو يعتقد أن إثارة الإنقسام الإجتماعي هو استراتيجية رائعة لرعاية قاعدته البيضاء المتفوقة التي تستمع إليه وتتبع عظاته. لقد عكس مطلق النار في الباسو بالضبط مشاعر ترامب. وفي حين يتحدث ترامب عن بعض تشريعات السيطرة على الأسلحة ، لن ينظر هو أو مجلس شيوخه الجمهوري الخاضع له في أية قوانين من هذا القبيل قد تنفر أي جزء من أتباعه أو تناقشها.

وبينما يواصل المرشحون الديمقراطيون لمنصب الرئيس مشاحناتهم بشأن الرعاية الصحية والضرائب وتغير المناخ ، بصرف النظر عن أهمية هذه القضايا ، غير أنهم لم يتجاهلوا فقط الحاجة إلى قوانين مكافحة الأسلحة ، ولكن الأهم من ذلك فشلوا في معالجة الإتجاه الذي تسير فيه البلد تحت مراقبة ترامب. ففي حين أنهم وصموا ترامب بأنه عنصري ، إلا أنهم لم يركزوا على تداعيات كلامه العنصري وكيف يؤثر ذلك بشكل مدمر على التماسك والتسامح الاجتماعي لأمريكا ، وهو الغراء الأخلاقي الذي يبقي البلد متحدة.

ومن ناحية أخرى ، يبدو أن الجمهوريين تنازلوا تمامًا عن مسؤوليتهم الأخلاقية وعزموا على تمكين ترامب واستخدامه لتعزيز أجندتهم الإجتماعية والسياسية والإقتصادية. وحقيقة أن مكانة أمريكا الدولية في أدنى مستوياتها على الإطلاق وأن التفكك الإجتماعي الداخلي يتكشف بشكل مثير للقلق ، لا يبدو أنه يزعج الجمهوريين الذين يضعون مصالحهم الشخصية والحزبية فوق مصالح الأمة.

فقط تخيل ماذا قد يحدث إذا خسر ترامب الإنتخابات المقبلة ؟ بعد أن استقطب البلد سياسياً إلى الحد الذي يتمتع به ، فإن خطابه السام ضد الأشخاص الملونين ، وتلفيق الغزو الإسباني والمواءمة مع المتعصبين البيض وتقديم الدعم لقاعدته قد خلق بيئة مشؤومة بشكل استثنائي تدعو إلى التطرف والعنف.

ورغم أنه في هذا المنعطف لا يزال سن قوانين مراقبة الأسلحة مهمًا للغاية ، إلا أنها لا تكفي لعلاج الضرر الذي ألحقه ترامب بأمريكا. لقد فقدت أمريكا تحت سمعه وبصره روحها. زرع الكراهية وغذّى الإنقسام وحرض شريحة من الشعب الأمريكي ضد الأخرى. لقد وصلت معاداة السامية إلى مستوى جديد ، والناس الملونون أصبحوا أهداف الإزدراء والتمييز، والفساد وعرقلة العدالة في القمة ، وللأسف ، تتصاعد حوادث إطلاق النار الجماعي.

سوف يلعن التاريخ ترامب بسبب تمزيق البلاد. وطالما تواجد في السلطة ينبغي علينا أن نتوقع أن تستمر القيم الأمريكية ومكانتها الأخلاقية في التدهور الحادّ إلى نقطة اللاعودة.

ترامب خطير ، ويجب على الجمهور الأمريكي إزاحته لإنقاذ روح أمريكا قبل فوات الأوان.










اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2019
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 2.2850 ثانية