انطلاق لقاء عنكاوا للشباب السنوي AYM في كنائس أبرشية أربيل الكلدانية تحت شعار ( المسيح يحيا )      رئيس الجمهورية الدكتور برهم صالح يستقبل البطريرك ساكو في قصر السلام      الأب باتون: النسبة الكبرى من مسيحيّي سوريا غادروها وباتوا لاجئين      غبطة البطريرك يونان يحضر ويشارك في القداس الإفتتاحي للمؤتمر السنوي العاشر للشبكة الدولية للمشرّعين الكاثوليك، مدينة فاتيما - البرتغال      اليوم الدولي لإحياء ذكرى ضحايا أعمال العنف القائمة على أساس الدين أو المعتقد      ضمن فعاليات اليوم الثاني من أعمال مؤتمر "الأديان في خدمة السلام"، "خاتم من أجل السلام" في مدينة لينداو الألمانية      الجمعية العراقية لحقوق الانسان تؤكد على اهمية ايجاد مسارات جديدة لدعم عمل منظمات المجتمع المدني في العراق      من اجل الحفاظ على التراث السرياني مدير عام الدراسة السريانية يزور دائرة العلاقات الثقافية العامة في بغداد      في أرومية، انطلاق اعمال المؤتمر الشبابي السادس لكنيسة المشرق الآشورية في ايران      اليوم الاول لمهرجان الشبيبة السنوي لكنائس ابرشية دير مار متى / برطلي      كوردستان تطمئن "المضطهدين" وتخاطب العالم بـ"رسالة انسانية"      مرجع ديني عراقي يصدر فتوى بشأن وجود القوات الأمريكية ويأمر بمواجهتها      "ميسي اليابان" خارج خطط زيدان      وكالة نوفوستي الروسية: اكتشاف كنيسة أثرية في القرم      في مقابلته العامة مع المؤمنين البابا يتحدث عن أهمية المقاسمة      مقتل 22 إمرأة في إقليم كوردستان منذ مطلع العام      الحشد الشعبي بالعراق يتوعد أميركا ويحمّلها مسؤولية استهداف مقراته      الولايات المتحدة تقرر السماح باحتجاز أطفال المهاجرين لمدة غير محددة      أول تمثيل لأقباط السودان بمجلس سيادي.. من هي رجاء عبد المسيح؟      المنتخب الأرميني لكرة القدم تحت 19 عاماً يفوز على نظيره اللبناني 2 صفر بمبارة ودية في أكاديمية أفان
| مشاهدات : 434 | مشاركات: 0 | 2019-08-08 11:04:53 |

مأوى الثُعبان والزمن الجميل

حيدر حسين سويري

 

   يتبجح البعض بأن ما فات من زمان على العراقيين أبان حكومة الدكتاتور الهدام كان جميلاً، حتى غدو يدعونهُ بـ(الزمن الجميل)! أما نحنُ فلا نرى فيهِ أية لمسةٍ لجمال، إنما كان زمن قحط وكرب وبلاء، شواهدهُ مازالت واقعاً نعيشهُ ونكتشف منهُ مآسي جُدد.

   كنتُ أتصفح الكتب في شارع المتنبي كالعادة، فوقعت عيني على رواية(مأوى الثُعبان) للروائي العراقي(حميد المختار) الذي نال منه(الزمن الجميل) ثمان سنوات قضاها في سجن(أبو غريب)، بسبب قلمهِ ونصرتهِ لشعبه؛ أشتريت الرواية وطفقتِ أخصف أوراقها، فإذا هي تنقل لي جانباً مهماً من مآسي(الزمن القبيح)، نعم... إنهُ أكثر من قبيحٍ ومقرف، بل توصلك الرواية إلى الأشمئزاز منهُ ومن شخصياته التي توارثت القذارة والدنائنة أباً عن جد... فقد بدأ الكاتب روايتهُ بكتابة "بعد هذا البلاء العظيم أي طقوس من الكلمات يمكن أن ترمم الخراب؟ _ سيلفيا بلاث _. وبالفعل هذا ما حصل في الزمن القبيح.

   لقد إستطاع الكاتب أن يجعل هذا الأحساس يخترق شعور القارئ، حتى كأن القارئ يستغرب بعض أحداث الرواية وشخصياتها، خصوصاً إذا كان ممن لم يُعاصروا ذلك الزمن القبييح، فـ(طيرو) وأبنهُ(جسام) أبطال الرواية، كانا مثالاً لقذارة الجهاز القمعي(البعث والأجزة الأمنية) وبطشه، فهم يعتدون على كُل مواطن، فلا ينجو جار منهم ولا أقاربَ، حتى أهل بيتهم لم ينجووا من قذارتهم، فهم بلا مبادئ ولا قيم سوى طاعة صنمهم الأعلى وقائدهم الضرورة المُفدى...

   أنا لستُ ناقداً أدبياً متخصصاً، لكني أكتب اليوم عن هذه الرواية ومجريات أحداثها، كقارئ أولاً وكاتب قاص ثانياً، ولذلك فأنا أنقل ما أحدثتهُ الرواية معي كقارئ محترف فقط وليس ناقداً، لذلك سوف أنتقل إلى نهاية الرواية وترك متعة القراءة للقراء الكرام.

   يختم الكاتب روايتهُ بهذه الكلمات: "لذلك أطلب من قارئ هذه الرواية أن يخفيها بعيداً عن العيون المسعورة لأزلام جسام طيرو المرعوبين وليكن على حذر دائماً، إقرأ الرواية ثم تخلص منها وإلا فأنا غير مسؤول عما يحدث لك إن وجدوها في بيتك... الآن وبعد أن إنتهيت من كتابة آخر سطر أشعر بأنني حر تماما، فقد أزحت ركام الأثقال من على ظهري، ها انا بين أوراقي ودفاتري ماكث في مكمني، صامت، متوجس، أنتظر أمراً ما، ربما وقع الجزمات العسكرية على الأرض التي تئن تحت ثقلهم القادم من المجهول. 24/8/2001".

   لقد عشت مع أحداث الرواية وشخصياتها، فكان وقعُ هذه المقطوعة الأخيرة، كبيراً ومرعباً جداً بالنسبةِ لي، فقد أعادتني للزمن القبيح، وما فيهِ من رعبٍ وقذارة، حتى أنني ظننتُ أن هذه المقطوعة ليست من ضمن الرواية بل للكاتب نفسه، مما جعلني أتصل بالكاتب واستعلم منهُ عن ذلك، فأخبرني أنها من ضمن الرواية، وكنت أود الكتابة عنها وإيصالها للناس، فشكرني على ذلك.

بقي شئ...

تحية لكل كُتاب الحرية، الأحرار في قلمهم، الباذلين لأرواحهم في سبيل كلمة الحق، وتباً لـ طيرو وأبنائهُ وأحفادهُ والذين لازال منهم من يعيش بيننا وينادي بـ(الزمن القبيح). 

.................................................................................................

حيدر حسين سويري

كاتب وأديب وإعلامي










اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2019
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 2.0084 ثانية