كلارا عوديشو: ندين بشدة حادثة اطلاق النار على دبلوماسيين اتراك في اربيل عاصمة اقليم كوردستان      الكاردينال ساكو يعرب عن مخاوفه من وقوع العراق وسط نزاع أمريكي إيراني      سفير أرمينيا في العراق يلتقي رئيس مجلس النواب العراقي      زيارات متنوعة للهيئة الإدارية لمجلس السريان / برطلي      بالصور .. تغطية لقناة عشتار في قرية مايي لتذكار مار قرياقوس      الولايات المتحدة بصدد ترحيل 1400 مسيحي عراقي      القس برانسون يدعو لمزيد من الحرية الدينية في الشرق الأوسط      جمعية بابوية تطلق حملة مساعدات للمسيحيين السوريين      فنان شعبنا الكبير ايوان اغاسي يزور ناحيتي مانكيش والقوش      الهيئة الادارية الجديدة لمجلس السريان / برطلي تزور المجلس الشعبي      إندلاع حريق في مستودع للأسلحة والذخيرة بأربيل      بعد بابل.. مساعٍ برلمانية لإدراج قلعتي هيت وكركوك في لائحة التراث العالمي      أسايش أربيل تصدر بياناً بشأن الهجوم الذي استهدف موظفين في القنصلية التركية بأربيل      موجة حر شديدة تضرب الولايات المتحدة والملايين في خطر      "صراع العروش" يتصدر ترشيحات إيمي      أمم أفريقيا 2019.. البطولة التي تحولت إلى "مقصلة" للمدربين      إنفوغرافيك .. بلاد ما بين النهرين وصعود الحضارة 1      وفد حكومة إقليم كوردستان برئاسة مسرور البارزاني يزور بغداد ويجتمع مع الرئاسات الثلاث      حالة تأهب بعد اكتشاف "قارب مفخخ" إيراني بطريق مدمرة بريطانية      افتتاح ملعب السريان الرياضي في برطلي
| مشاهدات : 767 | مشاركات: 0 | 2019-06-24 18:09:53 |

السُرياني العالمي خلال تكريم الدكتور جان طعمة، مؤمنين بإننّا نستطيع ان نسترجع تاريخنا الذي سُرق منّا

 

عشتارتيفي كوم/

 

نظّم حزب الاتحاد السرياني العالمي حفل توقيع كتاب (السُريان جذورهم وانتشارهم) لمؤلفه الدكتور جان خليل طعمة، تحت عنوان الأمّة التي تحفظ تاريخها تحفظ ذاتها، في كاتدرائية مار يعقوب السروجي للسريان. بحضور الرئيس العماد ميشال سليمان  ممثلاً بالأستاذ بشارة خيرالله، وزير الخارجية والمغتربين المهندس جبران باسيل رئيس التيار الوطني الحر ممثلاً بالسيد روني جدعون، الدكتور سمير جعجع رئيس حزب القوات اللبنانية ممثلاً بالنائب الدكتور ادي أبي اللمع، النائب الشيخ سامي الجميّل رئيس حزب الكتائب اللبنانية ممثلاً بعضو المكتب السياسي الأستاذ روجيه أبي راشد، السيد أحمد التيماني ممثلاً سفارة المملكة العربية السعودية في لبنان ، العماد جوزيف عون قائد الجيش ممثلاً بالعقيد الركن عبد الجواد محيي الدين، اللواء عباس إبراهيم مدير عام الامن العام ممثلاً بالعقيد إيلي الديك، مدير عام أمن الدولة اللواء طوني صليبا ممثلاُ بالرائد جورج بركات ، وزير الشؤون الاجتماعية ريشار قيومجيان ممثلاً بالأستاذ إيلي شربشي ، سيفاك اكوبيان رئيس حزب الرامغافار ممثلاً بعضو الهيئة التنفيذية السيد آرا كيونيان ، سيادة المطران دانيال كوّريه راعي أبرشية بيروت السريانية ، الخوراسقف ياترون كوليانا ممثلاً كنيسة المشرق الاشورية، رئيس الرابطة المارونية الأستاذ نعمة الله أبي نصر ممثلاً بالأستاذ دوري صقر عضو قيادة الرابطة،  الأستاذ جان قسيس نقيب الممثلين في لبنان، الدكتور  أمين اسكندر رئيس الاتحاد السرياني الماروني، رئيس بلدية برج حمود مارديغ بوغوصيان ممثلاً بالسيد نزاريت ابونيان، الدكتور كميل ألفريد شمعون رئيس منتدى الشرق للتعددية، الدكتور ألفريد رياشي أمين عام المؤتمر الدائم للفيدرالية، السيدة فدوى يعقوب رئيسة مصلحة المستوصفات وجمعية الطفولة والأمومة في حزب الكتائب اللبنانية ، وحشد من الأكادميين والكهنة والشخصيات.

 

وقد تكرّم فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون بإرسال رسالة تهنئة للحزب وللمؤلف الدكتور جان طعمة جاء فيها: "نقدّر جهودكم في الإضاءة على تاريخ الشعب السرياني العريق المتجذّر منذ فجر المسيحية في منطقة المشرق والذي أغنى الحضارات المتعاقبة في مختلف المراحل بإنجازاته الثقافية والدينية، متمنياً لكم وللدكتور طعمة المزيد من العطاء والتوفيق."

 

بداية النشيد الوطني، ثمّ كلمة لعريفة الحفل المحامية ساندرا كفوري جاء فيها " يقال ان الأمّة  التي تحفظ تاريخها تحفظ ذاتها، طبعاً ان حفظ الذات يكون من خلال معرفة هويتنا، ومن خلال دعم وتشجيع المؤرخين والكتاب والمثقفين لزيادة المعرفة التاريخية السُريانية، المعرفة الحقيقية وليس التلريخ المزوّر."السُريان جذورهم وانتشارهم" هو كتاب جديد حول تاريخنا للدكتور جان خليل طعمه، ولقد اجتمعنا اليوم لنشكره ولنشجعه ومأكدين بأنّنا نقف بجانبه و بجانب كل كاتب يضيئ على تاريخنا العريق."

 

تلاها كلمة لرئيس الاتحاد السُرياني الماروني الدكتور أمين اسكندر، جاء فيها: "لا نستطيع إلّا ان نفرح بهذا العمل المميّز والذي يعتبر تقدير لتاريخ السُريان العريق، علماً ان كاتبه الدكتور جان طعمة هو من طائفة الروم الملكيين الكاثوليك، وهذا يعتبر انجاز عندما يكتب احد أبناء الطوائف الأخرى عن تاريخ شعب عريق يعتبر في لبنان طائفة. ونحيي كتّاب ومثقفين كثر من طوائف عديدة أصبح لديهم الشجاعة والوعي الكافي ليكتبوا عن التاريخ الحقيقي لمسيحيي لبنان والشرق.

وشدّد انه علينا كمسيحيين لبنانيين ان نتمسّك بتاريخنا وهويّتنا ولغتنا الحقيقيّة كي نبقى متجذرين في أرضنا، وتابع بأنه علينا العمل كما قال المفكّر شارل مالك، وهو ابن طائفة الروم الملكيين الارثوذكس، "على الموارنة ان يسترجعوا لغتهم وهويتهم السُريانية وعلينا العمل على تدريسها في المدارس و الثانويات وليس فقط في الجامعات والتكلّم بها في بيوتنا لأنّها هويتنا ومن صلب ايماننا المسيحي". شاكراً ومهنئاً المؤلّف على هذا الانجاز الحضاري."

 

لطّي:

ثمّ تحدثت نائب رئيس حزب الاتحاد السُرياني العالمي، الباحثة ليلى لطّي، فقالت:"ايماناً منّا كحزب اتحاد سرياني بإن العمل النضالي لا يقتصر فقط على النضال السياسي والعسكري وإنّما يشمل كل عمل اجتماعي وثقافي وفكري وفني يصبّ لمصلحة القضية التي نناضل لأجها، ولذلك تبنينا هذا الحدث الثقافي توقيع كتاب الدكتور جان طعمة بعنوان "السريان جذورهم وانتشارهم" الذي يصبّ بصلب قضيتنا؛ قضيّة شعب يؤمن بهويته القوميّة بزمن إلغاء وطمس الهويات والإثنيّات في هذا الشرق (شرقنا التاريخي) بزمن أقلّ ما يقال انّه زمن الإنحطاط الفكري والسياسي والثقافي والأخلاقي والإجتماعي، وفي هذا الزمن نحن مؤمنين بإننّا نستطيع ان نسترجع تاريخنا الذي سُرق منّا وهويتنا التي تشوهّت وذلك من خلال نضالنا القومي وايماننا المسيحي الذي لن يطفئه غبن او اضطهاد او مجازر او ابادة لأنّ ايماننا بقضيتنا يشبه بقوته ايمان بطرس الرسول الذي دعاه المسيح كيفا الصخرة .كتاب الدكتور طعمة الذي يسلّط الضوء على حقبات تاريخية من مسيرة شعبنا المتجذّر في هذا الشرق ويكمل ليصل للوقت الحاضر حيث أصبحنا فيه من أقليّات شعوب هذا الشرق ويضيئ على حضورنا القوي في لبنان.كتاب أقلّ ما يقال عنه انّه ايجابي في الزمن السلبي، ايجابي بهدفه النبيل البعيد عن كل الاسطفافات والاحتقانات المذهبية والسياسية، ايجابي بتبنّيه قضية غير شخصية؛ قضية تعني شريكه بالوطن، موضوع يدغدغ مشاعر المسيحيين المشرقيين، موضوع يندرج تحت مجهر الوجود المسيحي في الشرق.نحيي الدكتور طعمة على ايفاء السريان حق من حقوقهم المهدورة من قبل الدولة، ونتمنّى ألّا يكون هذا العمل يتيم و أن يصبح باكورة لأعمال لاحقة من قبل الكاتب او غيره من ابناء الطوائف الأخرى، ليُغني مكتباتنا من هذا النوع من الاعمال وألّا نبقى بقايا سيوف نقرأ عنها فقط في المخطوطات التاريخية في متاحف اوروبا.

أخيراً نحيي دكتور طعمة إبن عاصمة الكثلكة في الشرق، إبن زحلة، إبن كنيسة الرّوم الملكيين الكاثوليك، ونقول له بالسريانيّة: "تودي" أي شكراً."

 

كلمة المؤلّف الدكتور جان خليل طعمة

إنّ الدخول الى تاريخ السريان، هو في الحقيقة دخولٌ الى العمق الحضاري والثقاقي، الذي يُغترف منه تاريخ المشرق كلّه، والدخول في هذا الخضم الهادر معتقدات وأدياناً وفنوناً وعادات وتقاليد، هو مغامرة محفوفة بمتاعب وصعوبات جمّة. أضف الى ذلك ما يتكبده الباحص في هذا المضمار من مشقات وما يواجهه من عقبات.

فالسُريانيّة كلغة هي امتداد لتلك الأبجديّات العريقة، المتصلة بالإلهيات، والتي عرفها الشرق القديم فيما بين النهرين وفي وادي النيل. على ان السريانيّة حظيت بكونها اللغة التي تنطق بها الألوهة في الرسائل التي يحملها الأنبياء.

والسُريانيّة كثقافة، (هي ما رفد الحضارة العربية)، بالعلوم كافّةً من أجل بناء الدّول وإنشاء المدن وإقامة المدارس والصروح العلميّة في الأرجاء كلّها.

 

وقد تنكَب السُريان منذ أكثر من ألف عام مهمّة الترجمة من اليونانيّة الى العربيّة، فكان ما كان مما سمّي بأكبر عمليّة مثاقفة عرفها التاريخ بين الغرب اليوناني و الشرق العربي.

شاكراً حزب الاتحاد السُرياني العالمي بتكريمه ومبادرته في المساهمة بإطلاق كتابه "السُريان جذورهم وانتسارهم".

في نهاية الحفل قدّم رئيس حزب الاتحاد السُرياني العالمي إبراهيم مراد درعاً تذكاريّاً للمؤلف عربون شكر وتقدير، وشارك الحضور في قطع قالب الحلوى وأقيم حفل كوكتيل للمناسبة.
































اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2019
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.9616 ثانية