عودة 70عائلة نازحة من المسيحيين الى ايمن الموصل      بالصور .. اليوم الثالث للسوق الخيري الذي اقامته لجنة سيدات السريان على قاعة كنيسة ام النور/ عنكاوا      البطريرك ساكو يستقبل الرئيسة العامة الجديدة لرهبانية بنات قلب يسوع الأقدس      أبرشية كركوك الكلدانية تحتفل بعيد الانتقال      توقيع كتاب ( الحماية القانونية للأقليات ) للدكتورة منى ياقو في سيدني      بالصور .. اليوم الثاني للسوق الخيري الذي اقامته لجنة سيدات السريان على قاعة كنيسة ام النور/ عنكاوا      نيافة الاسقف مار اوراهام يوخانس يعقد الاجتماع التأسيسي الأول للجان جمعية شباب لندن      المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية تعرض مسرحية "سحلا بريشي" في بغديدا      غبطة البطريرك يونان يبارك الحفل الختامي "سهرة النار" للمخيّم الصيفي الأول للحركة الكشفية السريانية – فرع مار شربل، لافال – مونتريال، كندا      أمسية ترانيم لجوقة كنيسة مريم المحبول بها بلادنس في كركوك      "فيفا" يوافق على إقامة مباريات العراق بتصفيات المونديال في البصرة      الرئاسة العراقية: نعمل على معالجة ملفات الموازنة والرواتب والنفط بين أربيل وبغداد      توقعات مثيرة لشتاء العراق المقبل.. تعرف على الأمطار والحرارة      هل سيعود العراق لـ "العملة المعدنية" القديمة ..؟!      خبراء يحذرون.. ركود مالي قادم إلى الولايات المتحدة      العملية التي لم تكتمل.. تنافس الأطباء كان وراء فشل أول زراعة قلب بالعالم      الدفاع النيابية تكشف عن اتفاق سياسي على قانون التجنيد الإلزامي      الولايات المتحدة تنجو من 3 مجازر جماعية      اكتشاف "سر خفي" في لوحة رسمها دافنشي قبل أكثر من نصف قرن      توخيل "يحرج" باريس سان جرمان برسالة عن نيمار
| مشاهدات : 897 | مشاركات: 0 | 2019-06-04 09:38:46 |

المؤتمر الصحفي للبابا فرنسيس خلال عودته من رومانيا في ختام زيارته الرسولية

المؤتمر الصحفي للبابا فرنسيس خلال عودته من رومانيا 2 حزيران يونيو 2019 (Copyright 2019 The Associated Press. All rights reserved)

 

عشتارتيفي كوم- أخبار الفاتيكان/

 

التقى قداسة البابا فرنسيس كما عودنا الصحفيين المرافقين له على متن الطائرة التي عادت به إلى روما مجيبا على أسئلتهم في ختام زيارته الرسولية إلى رومانيا. وحيا قداسته في بداية كلمته الصحفيين جميعا شاكرا إياهم على مرافقتهم في هذه الزيارة، كما وتحدث عن عملهم في مجال الاتصالات مشددا على أنهم وقبل كل شيء يجب أن يكونوا شهود اتصالات. بدأت بعد ذلك الأسئلة ومُنحت الكلمة في البداية، وكما هو معتاد، لصحافيي البلد الذي اختتم الحبر الأعظم زيارته، ومن رومانيا تحدثت صحفية مذكِّرة بهجرة كثيرين من أبناء هذا البلد إلى دول مختلفة للعمل، وسألت الأب الأقدس عما يقول للعائلات التي تترك أبناءها وتتوجه إلى الخارج من أجل توفير حياة أفضل لهم. وتحدث البابا فرنسيس في إجابته أولا عن محبة العائلة مشيرا بالتالي إلى أن انفصال أفراد العائلة شيء غير جيد يقود إلى مشاعر حنين، إلا أن الانفصال في سبيل ألا ينقص العائلة شيء هو جميل، كما أنه يصبح ضرورة، مضيفا أن هذا يكون في حالات كثيرة نتاج سياسة عالمية. وأشار قداسته هنا إلى تاريخ رومانيا الحديث عقب سقوط الحكم الشيوعي، كما وتحدث عن ظاهرة توجه شركات عديدة إلى العمل في الخارج وما يترتب على ذلك من فقدان العمل، وأشار قداسته بشكل عام إلى المعاناة واللاعدالة وغياب التضامن على الصعيد العالمي. وتابع البابا فرنسيس مشيرا إلى أهمية توفير فرص عمل وإن كان هذا أمرا ليس باليسير في الوضع العالمي الحالي للاقتصاد والمالية، كما وأشار إلى المجتمع الاستهلاكي الذي يتم فيه السعي إلى كسب المزيد، ووجه قداسته دعوة إلى التضامن العالمي.

ومن رومانيا تلَقى الأب الأقدس سؤالا عن السير معا، وتحديدا عن العلاقات في رومانيا بين الكنيستين الكاثوليكية والأرثوذكسية، وأيضا بين الإثنيات المختلفة والعلاقة بين عالم السياسة والمجتمع المدني. وفي إجابته تحدث البابا فرنسيس عما وصفها بسياسة مد اليد، مشددا على ضرورة القيام بمسيرات اقتراب بين الإثنيات والطوائف وتوقف أيضا عند أهمية الإصغاء المتبادل. وفي حديثه عن العلاقة مع الكنيسة الأرثوذكسية في رومانيا أشاد قداسة البابا ببطريرك هذه الكنيسة، البطريرك دانيال، الذي لديه قلب كبير كما أنه دارس كبير إلى جانب كونه رجل صلاة حسب ما قال الأب الأقدس. وتابع أنه من السهل التقرب من البطريرك دانيال حيث شعر به أخا كما وقد تحدثا معا كأخوة. ثم أشار إلى السير معا والصلاة معا، وتحدث هنا عن مسكونية الصلاة. وعاد قداسته إلى الحديث عن مسكونية الدم مذكرا بأن مَن قتل مسيحيا لم يسأله إن كان أرثوذكسيا أم كاثوليكيا، لوثريا أم أنغليكانيا. توقف الحبر الأعظم أيضا عند مسكونية الشهادة ومسكونية الفقير والتي تعني، حسب ما ذكر، العمل معا بقدر ما يمكننا لمساعدة المرضى والأشخاص الذين هم على هامش الحد الأدنى من الرخاء. وعلى سؤال في هذا السياق حول صلاة الأبانا في كاتدرائية الكنيسة الأرثوذكسية، حيث تُليت الصلاة بلغتين، أجاب قداسته أنه لم يصمت حين تُليت صلاة الأبانا باللغة الرومانية بل تلاها بالإيطالية كما ورأى المؤمنين يصَلّون، أي أن الشعب يصلّي معا بينما يكون على القادة احترام بعض التقاليد والقواعد الدبلوماسية.

وفي إجابته على سؤال حول السياسة في إيطاليا تحدث البابا فرنسيس عن السياسة بشكل عام مشيرا إلى ضرورة مساعدة السياسيين على أن يتحلوا بالنزاهة وألا يقوموا بحملات ترتكز إلى التشهير أو الفضائح، كما وقال قداسته أنه لا يمكن أبدا لسياسي أن يزرع الكراهية والخوف، بل عليه زرع الرجاء.

عاد أحد الأسئلة بعد ذلك إلى حديث البابا فرنسيس خلال لقائه الشباب والعائلات عن أهمية العلاقات بين الأجداد والشباب، وسئل الأب الأقدس تحديدا عن علاقته بالبابا الفخري بندكتس السادس عشر والذي سبق للبابا فرنسيس أن شبهه بالجد. وأجاب الأب الأقدس أنه في كل مرة يتوجه لزياته يشعر به جدا، وأضاف أن بندكتس السادس عشر يتكلم قليلا وبهدوء ولكن بذلك العمق الذي ميزه دائما، فهو ثاقب الفكر، تابع البابا فرنسيس مضيفا أنه حين يصغي إلى بندكتس السادس عشر يكتسب قوة ويشعر بعصارة الجذور تصله وتساعده على السير قدما.

وكان السؤال الأخير الذي وُجه إلى البابا فرنسيس خلال عودته من رومانيا، مختتما زيارته الرسولية الثلاثين، حول أوروبا، فبينما يكرر الأب الأقدس الحديث عن الأخوّة بين الأشخاص والسير معا تزداد في أوروبا أعداد مَن لا يرغبون في هذه الأخوّة مفضِّلين الأنانية والعزلة والسير بمفردهم، وسأل الصحفي الأب الأقدس عن رأيه في سبب هذا وعما على أوروبا أن تفعل لتغيير هذا الوضع. وفي إجابته قال قداسة البابا فرنسيس إنه قد تحدث عن هذا الأمر في مناسبتين، الأولى في ستراسبورغ خلال تسلمه جائزة شارلمان في 6 أيار مايو 2016، ثم خلال لقائه في الفاتيكان في 24 آذار مارس 2017 رؤساء الدول والحكومات في الاتحاد الأوروبي لمناسبة الاحتفال بالذكرى الستين لتوقيع المعاهدات المؤسِّسة للمشروع الأوروبي. وذكّر قداسة البابا بحديثه عن شيخوخة أوروبا التي فقدت الرغبة في العمل معا، وتابع متحدثا عن الحاجة إلى العودة إلى روح الآباء المؤسسين لأوروبا. وقال البابا إن أوروبا في حاجة إلى أن تكون ذاتها، إلى هويتها ووحدتها وتجاوز الانقسامات والحدود. وأشار هنا إلى التبعات السيئة للحدود وذلك أيضا للحدود الثقافية، فصحيح أن لكل بلد ثقافته التي عليه حمايتها ولكن مع احترام ثقافات الجميع. وحذر قداسته من التشاؤم والايديولوجيات ودعا إلى التعلم من التاريخ.

وفي ختام المؤتمر الصحفي على متن الطائرة خلال رحلة العودة من رومانيا طلب قداسة البابا فرنسيس من المؤمنين من بين الصحفيين أن يصَلّوا من أجل أوروبا ووحدتها، ومن غير المؤمنين أن يتمنوا من القلب عودة أوروبا إلى أن تكون حلم الآباء المؤسِّسين.










اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2019
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 2.0273 ثانية