عودة 70عائلة نازحة من المسيحيين الى ايمن الموصل      بالصور .. اليوم الثالث للسوق الخيري الذي اقامته لجنة سيدات السريان على قاعة كنيسة ام النور/ عنكاوا      البطريرك ساكو يستقبل الرئيسة العامة الجديدة لرهبانية بنات قلب يسوع الأقدس      أبرشية كركوك الكلدانية تحتفل بعيد الانتقال      توقيع كتاب ( الحماية القانونية للأقليات ) للدكتورة منى ياقو في سيدني      بالصور .. اليوم الثاني للسوق الخيري الذي اقامته لجنة سيدات السريان على قاعة كنيسة ام النور/ عنكاوا      نيافة الاسقف مار اوراهام يوخانس يعقد الاجتماع التأسيسي الأول للجان جمعية شباب لندن      المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية تعرض مسرحية "سحلا بريشي" في بغديدا      غبطة البطريرك يونان يبارك الحفل الختامي "سهرة النار" للمخيّم الصيفي الأول للحركة الكشفية السريانية – فرع مار شربل، لافال – مونتريال، كندا      أمسية ترانيم لجوقة كنيسة مريم المحبول بها بلادنس في كركوك      "فيفا" يوافق على إقامة مباريات العراق بتصفيات المونديال في البصرة      الرئاسة العراقية: نعمل على معالجة ملفات الموازنة والرواتب والنفط بين أربيل وبغداد      توقعات مثيرة لشتاء العراق المقبل.. تعرف على الأمطار والحرارة      هل سيعود العراق لـ "العملة المعدنية" القديمة ..؟!      خبراء يحذرون.. ركود مالي قادم إلى الولايات المتحدة      العملية التي لم تكتمل.. تنافس الأطباء كان وراء فشل أول زراعة قلب بالعالم      الدفاع النيابية تكشف عن اتفاق سياسي على قانون التجنيد الإلزامي      الولايات المتحدة تنجو من 3 مجازر جماعية      اكتشاف "سر خفي" في لوحة رسمها دافنشي قبل أكثر من نصف قرن      توخيل "يحرج" باريس سان جرمان برسالة عن نيمار
| مشاهدات : 512 | مشاركات: 0 | 2019-05-09 13:49:10 |

الدكـة العشائرية.. والتكفير!

جاسم الحلفي

 

يبدو ان قرار مجلس القضاء الأعلى الذي حمله بيانه في 18 تشرين الثاني 2018، والذي اعتبر فيه (الدكـة العشائرية) من جرائم الإرهاب، وشدد على الحزم في التعامل مع مرتكبيها، جاء استنادا الى المادة الثانية من قانون مكافحة الإرهاب رقم (13) لسنة 2005، المنشور في جريدة الوقائع العراقية، العدد 4009.

فقد نصت تلك المادة على (أن التهديد الذي يهدف إلى إلقاء الرعب بين الناس أياً كانت بواعثه، يعد من الأفعال الارهابية)، وجاء ذلك استجابة لكتاب رسمي من قيادة عمليات بغداد في كتاب رسمي في نهاية شهر تشرين الأول 2018، طالبت فيه مجلس القضاء الأعلى بتشديد العقوبة على منفذي (الدكـة العشائرية)، نظرا لإثارتهم الرعب باطلاق النار على البيت الذي لهم نزاع مع ساكنيه. بل وصل الامر بالبعض حد القاء قنابل يدوية واستخدام قاذفات (آر بي جي7) وأسلحة رشاشة. ورغم ذلك كان يطلق سراح منفذي الاعتداء بكفالة!

ويبدو ان القرار المذكور ليس كافيا لوقف ظاهرة العنف والترهيب، الناتجة عن اعراف خارجة عن القانون وغير مقبولة اجتماعيا. فقد اندلع قتال في شمال البصرة قبل بضعة اسابيع بين عشيرتين، كان الأوسع من نوعه في المحافظة، واستخدمت فيه جميع انواع الاسلحة الخفيفة والمتوسطة. لا بل وصل الأمر الى استخدام الصواريخ المحمولة على الكتف والمدافع والطائرات المُسيرة في هذا القتال. والغريب ان حجم السلاح المنفلت الذي تملكه عشائر البصرة وحدها يكفي لتسليح فرقتين عسكريتين في الجيش العراقي، حسب تصريح لقائد شرطة المحافظة الفريق رشيد فليح.

وخَلَف ذلك النزاع الذي لم يكن الوحيد في بابه، قتلى وجرحى من الطرفين، واثار رعباً شديداً بين المدنيين. ولا يحتاج مَن لا يجد وسيلة للتفاهم غير السلاح، الى حجة للقتال الذي ينشب بين العشائر لأتفه الاسباب وأغربها. ونتذكر حتى اليوم المواجهات المسلحة اواسط كانون الاول عام 2017، التي اندلعت بين عشائر منطقة الهارثة واستمرت عدة ساعات، وأسفرت عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف المدنيين،والسبب خلاف حصل اثناء مباراة شعبية لكرة القدم!

هناك اعراف وقيم وسياقات تحكم تنفيذ (الدكـة العشائرية)، منها عدم الاعتداء على المرأة، فالمرأة في هذا العراف مصانة! والسؤال هنا هو: أية اعراف وقيم عند من قام بالاعتداء على بنت الجنوب الاثنين الماضي في الناصرية، وهي التي وضحت مرارا واعتذرت عن خطأ لفظي لم تقصده؟ وفي العودة الى المادة القانونية التي تجرم (الدكـة العشائرية)، نجد مضمونها ينطبق على فعل المجموعة، التي ضمت اعضاء بارزين من حزب الفضيلة في ذي قار، يتقدمهم رشيد حميد كاظم السراي عضو مجلس المحافظة ، واعتدت ظلما ومزقت لافتة تحمل صورة النائبة هيفاء الامين، بعد انزالها من امام مقر محلية الناصرية للحزب الشيوعي العراقي، وألقت الحجارة على المقر في تحدٍ سافر للقانون، وتهديد واضح للاستقرار والامن المجتمعيين، ولجوء الى الترهيب الفكري في انتهاك واضح للدستور.

انه درس قديم – جديد: ليس كل من يدعي احترام الآليات الديمقراطية  يؤمن بها حقا. ويتضح ان هناك من لم يغادر مدارس العنف والارهاب الفكري والتكفير، وهو يستمد ممارسته للظلم والعنف من خزين الدكتاتورية وإرث حزبها المنحل.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

جريدة "طريق الشعب" ص2

الخميس 9/ 5/ 2019










اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2019
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 2.1416 ثانية