عودة 70عائلة نازحة من المسيحيين الى ايمن الموصل      بالصور .. اليوم الثالث للسوق الخيري الذي اقامته لجنة سيدات السريان على قاعة كنيسة ام النور/ عنكاوا      البطريرك ساكو يستقبل الرئيسة العامة الجديدة لرهبانية بنات قلب يسوع الأقدس      أبرشية كركوك الكلدانية تحتفل بعيد الانتقال      توقيع كتاب ( الحماية القانونية للأقليات ) للدكتورة منى ياقو في سيدني      بالصور .. اليوم الثاني للسوق الخيري الذي اقامته لجنة سيدات السريان على قاعة كنيسة ام النور/ عنكاوا      نيافة الاسقف مار اوراهام يوخانس يعقد الاجتماع التأسيسي الأول للجان جمعية شباب لندن      المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية تعرض مسرحية "سحلا بريشي" في بغديدا      غبطة البطريرك يونان يبارك الحفل الختامي "سهرة النار" للمخيّم الصيفي الأول للحركة الكشفية السريانية – فرع مار شربل، لافال – مونتريال، كندا      أمسية ترانيم لجوقة كنيسة مريم المحبول بها بلادنس في كركوك      "فيفا" يوافق على إقامة مباريات العراق بتصفيات المونديال في البصرة      الرئاسة العراقية: نعمل على معالجة ملفات الموازنة والرواتب والنفط بين أربيل وبغداد      توقعات مثيرة لشتاء العراق المقبل.. تعرف على الأمطار والحرارة      هل سيعود العراق لـ "العملة المعدنية" القديمة ..؟!      خبراء يحذرون.. ركود مالي قادم إلى الولايات المتحدة      العملية التي لم تكتمل.. تنافس الأطباء كان وراء فشل أول زراعة قلب بالعالم      الدفاع النيابية تكشف عن اتفاق سياسي على قانون التجنيد الإلزامي      الولايات المتحدة تنجو من 3 مجازر جماعية      اكتشاف "سر خفي" في لوحة رسمها دافنشي قبل أكثر من نصف قرن      توخيل "يحرج" باريس سان جرمان برسالة عن نيمار
| مشاهدات : 661 | مشاركات: 0 | 2019-05-07 11:04:18 |

مسيرة لقادة الطوائف الدينية الثلاث في بروكسل... «معاً ضد الكراهية»

مسيرة تضامنية شارك فيها المسلمون مع قيادات دينية وسياسية ومدنية في بلجيكا بعد أيام قليلة من هجمات بروكسل في مارس 2016 (تصوير: عبد الله مصطفى)

 

عشتارتيفي كوم- جريدة الشرق الاوسط/

بروكسل: عبد الله مصطفى

 

تحت عنوان: «معاً ضد الكراهية»؛ تشهد بروكسل، اليوم الثلاثاء، مسيرة تشارك فيها شخصيات دينية تمثل الطوائف الثلاث: الإسلامية واليهودية والمسيحية؛ ومنهم قيادات منظمات دينية مثل «مركز المجتمع اليهودي الأوروبي»، و«الهيئة التنفيذية للمسلمين في بلجيكا»، و«منظمة كنائس أوروبا»، وسوف تتحرك المسيرة في عدد من الشوارع لتصل في نهايتها إلى مقار المؤسسات التابعة للاتحاد الأوروبي.
وجاءت الدعوة إلى هذه المسيرة في أعقاب الهجمات الإرهابية الأخيرة ضد المسيحيين واليهود والمسلمين في أنحاء مختلفة من العالم في الأشهر الأخيرة، ولهذا «قرر الزعماء الدينيون وممثلو المجتمع المدني ورجال الفكر من المقيمين في بروكسل تنظيم هذه المسيرة لإظهار الوحدة والوقوف صفاً واحداً في وجه الكراهية».
وتأتي هذه المسيرة بعد أسابيع قليلة على الهجوم الذي استهدف كنائس في سريلانكا ومسجدين في نيوزيلندا، كما سبق أن تعرضت دور عبادة يهودية لاعتداءات إرهابية؛ كان أبرزها المتحف اليهودي في بروكسل في مايو (أيار) 2014.
وفي بيان تلقت «الشرق الأوسط» نسخة منه، قال المنظمون: «نحن ممثلي الديانات والمعتقدات المختلفة نشعر بقلق بالغ إزاء صعود الكراهية في مجتمعنا، كما أن استطلاعات الرأي والانتخابات الأخيرة في بعض مناطق العالم، والتي جرت قبيل الانتخابات التشريعية الأوروبية، كلها تشير إلى صعود الشعبوية، والتطرف، على طرفي الطيف السياسي، وهذا يعكس وجود رفض لمجتمع منفتح ومتسامح وشامل... ولكن نحن المشاركين في هذه المسيرة نرفض هذا الأمر، ومن واجبنا رفع الوعي بخطر التطرف، ومن واجبنا أن نقول بصوت عال وواضح إن اليهود والمسيحيين والمسلمين يقفون معاً متضامنين، ولنؤكد التزامنا بالتنوع، وسنشارك معاً في مسيرة ضد الكراهية». كما سيشارك في المسيرة شخصيات سياسية ومسؤولون في الاتحاد الأوروبي، وستكون فرصة للجميع للتعبير عن التضامن والعلاقة القوية والتصميم والالتزام بالاحترام المتبادل والقيم الديمقراطية؛ بحسب ما جاء في البيان.
وفي الشهر الماضي اعترفت الحكومة البلجيكية بتنامي أعداد المنظمات المتشددة في البلاد.
وجاء ذلك على لسان وزير العدل جينس كوين، خلال رده على استجواب من عضو البرلمان ليونيل بيغارت، ولكن الوزير شدد على أن التشدد لا يقتصر فقط على المنظمات الإسلامية؛ بل يشمل فعاليات أخرى.
وسبق أن حذرت فعاليات أمنية وسياسية في بلجيكا ودول أوروبية أخرى، من تنامي التطرف في أوساط أتباع اليمين واليسار المتشدديْن، وأن منهم من يلجأ إلى العنف في التعبير عن موقفه.
يأتي ذلك في وقت جرى الإعلان فيه عن وجود نشاط لنحو مائة منظمة إسلامية متطرفة، ولها تأثير على الآلاف من المسلمين، وذلك وفقاً لجهاز أمن الدولة البلجيكي، ويتعلق الأمر هنا، وفقاً لما نقلت وسائل إعلام محلية في بروكسل، بمساجد ومراكز ومدارس إسلامية.
وفي أكتوبر (تشرين الأول) الماضي تقرر توسيع لائحة الإرهاب، التي تصدر عن «مركز تحليل المخاطر الإرهابية وإدارة الأزمات» في بلجيكا، ولن تقتصر فقط على المتشددين الإسلاميين أو الذين تورطوا في الذهاب إلى مناطق الصراعات في سوريا والعراق للقتال في صفوف «داعش»، وتقررت إضافة 16 شخصاً من أنصار اليسار المتشدد في البلاد، بالإضافة إلى 7 أشخاص من أنصار اليمين المتشدد.
وقالت وسائل إعلام محلية في بروكسل إنه لوحظ في الآونة الأخيرة وجود فوضويين يلجأون إلى العنف من جماعة «لاكفال» في المنطقة الناطقة بالفرنسية من البلاد، وتجري محاكمة البعض منهم من جانب مكتب المدعي العام الفيدرالي، بعد أن قاموا بمنع بناء سجن في بلدية هارين التابعة للعاصمة بروكسل.
وفي الجزء الفلاماني توجد مجموعة من أنصار اليمين المتشدد في شرق البلاد؛ ومن بينهم شخص يدعى توماس بونتس، وسبق أن صدر ضده حكم بالسجن 4 سنوات في ملف له علاقة بالإرهاب، كما تتم حالياً دراسة إمكانية إضافة بعض الشخصيات المعروفة في هذا الصدد؛ ومنهم دريس فانلانجتهوف، مؤسس منظمة «شيلد آند فريندز». ووفقاً لما ذكرته بعض الصحف البلجيكية، فقد تم إدراج أسماء نحو 20 متشدداً من اليمين المتطرف واليسار المتطرف في قائمة المراقبة الخاصة بجهاز تنسيق وتحليل التهديدات الإرهابية. وجرى توسيع القائمة بموجب مرسوم ملكي، حيث لم تعد قاعدة البيانات تركز بشكل حصري على المسلمين المتطرفين، وهذا يعني أنه تمت إضافة 23 اسماً جديداً إلى القائمة، ويشمل هؤلاء 16 من المتعاطفين مع اليسار المتطرف، و7 من المتعاطفين مع اليمين المتطرف.










اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2019
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.8139 ثانية