المؤتمر الانتخابي السادس لمجلس عشائر السريان / برطلي 2019      النائب السابق رائد اسحق مستشارا لرئيس مجلس النواب العراقي      رئيس مجمع الكنائس الشرقية يتطرّق لأوضاع منطقة الشرق الأوسط      السريان يتذكرون "مجازر سَيفو" ... افرام: شعبنا لم يعد يثق بحكومات المنطقة      مطران الأرمن الأرثوذكس المنتخب ماسيس زوبويان يصل الى حلب      انفجار يستهدف قاعة كنيسة مار أفرام للسريان في السويد      وفد من الدراسة السريانية يزور مديريات التربية في بغداد      دقيقة من أجل السلام في العالم.. اليوم السبت الساعة الواحدة بعد الظهر      كلارا عوديشو رئيسة كتلة المجلس الشعبي تشارك في المهرجان السابع و اليوبيل الذهبي بمناسبة الذكرى الخمسين لتحول دهوك من قضاء الى محافظة      برهم صالح رئيس الجمهورية العراقية: زيارة البابا المرتقبة للبلاد تكتسب أهمية تاريخية ويؤكد على دور المسيحيين في بناء العراق      واشنطن تمدد إعفاء العراق لاستيراد الكهرباء والغاز من إيران لثلاثة أشهر إضافية      قصف يستهدف قاعدة بها مستشارين أمريكيين في العراق      فرصة أخيرة لرؤية "جوديث العبرانية" قبل بيعها في مزاد      العراقي رشيد يقترب من بنفيكا البرتغالي      تدشين ’دير بني ياس‘ أول موقع مسيحي يتم اكتشافه في الإمارات      تحذير نيابي من مشروع "ملغم" يجنس الاجانب في العراق      بعد ساعات من وصول هازارد.. "المشكلة الأولى" تدب بريال مدريد      اكتشاف كنيستين عجائبيتين في لبنان      رسالة البابا فرنسيس بمناسبة اليوم العالمي للفقراء 2019      الاتصالات توضح سبب تراجع خدمة الانترنت في العراق
| مشاهدات : 438 | مشاركات: 0 | 2019-04-11 11:11:30 |

"صاية أبو خضير...."

حيدر كوجي

 

يذكر العراقيون من جيل السبعينات فما دون هذه (التمثيليَّة) التي تحاكي مثلاً شعبياً يجسد حالة (المنة) وإفساد عمل الخير والكرم؛ نتيجة معايرة الواهب أو المانح للطالب وإفشاء سرّه.

جسَّد شخصية العريس الفنان الراحل (طعمة التميمي) الذي اضطر إلى استعارة (صاية) وهو زيٌّ رجاليٌّ قديمٌ من جاره أبو خضير؛ لارتدائها في يوم زواجه. العريس الذي تأهب إلى الذهاب لدار العروس مرتدياً الصاية المستعارة فوجئ بأن جميع المدعوين إلى المناسبة يعرف أن الصاية التي يرتديها مستعارة وتعود إلى أبو خضير الذي لم يبق أحد من رجال المحلة لم يخبره بأن العريس طلب صايته؛ كي يرتديها يوم عرسه، وهنا يضطر العريس إلى خلع الصاية ورميها في وجهة جاره الذي أفشى سره وإكمال المسير إلى دار العروس بملابسه الداخليَّة؛ حفاظاً على كرامته .

مبادرة الملك سلمان العاهل السعوديِّ لإنشاء مدينةٍ رياضيةٍ في العاصمة بغداد أعادت إلى الأذهان حكاية صاية أبو خضير، وبات العراقيون يُشبِهون المبادرة بذلك المثل، فالمملكة العربية السعودية وحتى اليوم لم تصرف ريالاً واحداً لإنشاء المدينة الرياضية في وقت بدأت التصريحات الإعلامية حول المبادرة والعلاقات مع المملكة تأتي من كل حدبٍ وصوبٍ، فمنهم من حذَّر الملك سلمان من تسليم أي مبلغٍ إلى الحكومة العراقيَّة، مُتّهماً إياها بالفساد متناسياً أنه نائب في مجلس النوَّاب الذي منح الثقة لهذه الحكومة بما يعني أنه يتَّهم نفسه بخيانة الأمانة والثقة التي منحها له الشعب؛ كونه اختار حكومةً فاسدةً على (حد وصفه) وآخر، وهو نائبٌ في البرلمان أيضاً، يقترح على الجارة التي كانت حتَّى الأمس القريب أبرز مصادر الإرهاب منح مبلغ المدينة الرياضية للفقراء والمعوزين العراقيّين متناسياً هو الآخر أن واجب عضو مجلس النوَّاب المساهمة في تشريع القوانين التي تسهم في الحد من الفقر، وتوفير الحياة الكريمة لمن يمثلهم من أبناء الشعب، وإذا كان هناك ثمَّة فقير بينهم فإن ذلك نتيجة قصورٍ في عمله وعمل المجلس الذي هو أحد أعضائه،  فهذه مهمَّة عضو مجلس النوَّاب وليس الاستجداء باسم الفقراء، ولاسيما أن المجلس الموقَّر صوَّت على موازنة بـ 112 مليار دولارٍ.

ورغم أن الموقف السعودي ومحاولة التقرُّب من العراق يكمن وراءها ما يكمن من أهدافٍ معلنةٍ وأخرى خفية، ولاسيما تزامن هذا الموقف مع سعي العراق لنيل فرصةٍ أخرى من الولايات المتحدة الأمريكيَّة لتمديد مدَّة التعاون التجاري مع الجارة إيران، وعدم تطبيق العقوبات المفروضة عليها، وعودة مشروع الأقلمة للظهور في محافظات الجنوب.

 هنا بات العراق أمام مفترق، فإما أن يتخذ موقفاً حاسماً، ويخطو خطواتٍ حقيقية - حكومةً ومجلس نوابٍ -  نحو الريال السعودي الذي نعرف جيداً أنه لا يمنح بدون ثمنٍ وقد يكون غالياً جداً أكثر من المنة وإفشاء السر. وإما أن نخلع الصاية - حكومةً ومجلس نوابٍ - ونرميها بوجه السعودية ونواجه عقوبات الولايات المتحدة الأمريكية بملابسنا الداخليَّة؛ انتصاراً للتومان الإيراني!!!

 










اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2019
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.7025 ثانية