بالصور.. رتبة غسل اقدام التلاميذ في كاتدرائية مار يوسف / عنكاوا      الفاتيكان يؤكد رغبة البابا بزيارة العراق      تهنئة من مجلس رؤساء الطوائف المسيحية في العراق بمناسبة عيد القيامة المجيد 2019      السيد عمر الراوي عضو برلمان مدينة فيينا يزور البطريركية الكلدانية      مؤتمر بعنوان "ميتس يغيرن": قرن بعد الإبادة الجماعية الأرمنية عُقد بمجلس النواب الإيطالي بتنظيم مجموعة الصداقة البرلمانية الإيطالية-الأرمينية      نجيب شليمون السناطي عضو المجلس الشعبي يزور الاخوة الايزيديين للتهنئة بمناسبة "الاربعاء الاحمر"      امسية ترانيم روحية للمرنمة ساره هيمان شعان بعنوان البشارة الجديدة      مصائر 3399 من الكورد والتركمان والمسيحيين وقعوا في قبضة داعش مازالت مجهولة      غبطة البطريرك يونان يزور غبطة أخيه البطريرك مار لويس روفائيل الأول ساكو      رسالة تضامن وقربى من الكاردينال ساكو الى الرئيس الفرنسي ورئيس اساقفة باريس      كوردستان: اربيل وباريس تصبحان "شقيقتين"      دعماً لرفع الحظر.. المنتخب الوطني يواجه روسيا ودياً في العراق      منتبئ جوي يتحدث عن طقس "نادر" يضرب العراق واجتياح ثلوج وامطار تستمر لرمضان      الولايات المتحدة تترقب نشر التقرير النهائي لمولر حول التحقيق الروسي      مجلس النواب العراقي يُصوت بالإجماع على حظر الالعاب الالكترونية التي تحرض على العنف      البشير في السجن.. بداية محاكمة أم خطوة لتهدئة الشارع      بارزاني في "الاربعاء الأحمر": سنفعل مابوسعنا لتضميد جراح الايزيديين      ميسي ودي خيا.. إعلان ما بين الشوطين "يرش الملح على الجراح"      التبرعات لإعادة بناء كاتدرائية ’نوتردام‘ تصل إلى 700 مليون يورو      البابا فرنسيس في رسالة إلى رئيس أساقفة باريس يؤكد صلاته وقربه ورجاءه أن تعود نوتردام علامة للإيمان
| مشاهدات : 417 | مشاركات: 0 | 2019-04-09 13:07:03 |

يخطئ من يرى في الإقليم بوابةً للنعيم!

مرتضى عبد الحميد

 

يواجه الكثير من الناس مشاكلهم بالهروب إلى الأمام، أو القفز عليها والعبور إلى غيرها، ظناً منهم أن ذلك هو الطريق الأسلم لمعالجتها والتعاطي معها، لعل المستقبل يكون كفيلاً بتوفير ظروف أفضل لحلها، أو أنها سوف تتلاشى من تلقاء ذاتها، أو من قبل الآخرين، متناسين أن تركها في منتصف الطريق، أو عدم التصدي لها بنجاح في وقت ظهورها، سيؤدي لا محالة إلى تفاقمها، وبالتالي صعوبة إيجاد حلول مناسبة لها لا حقاً.

وربما يتكئ البعض على المثل الشعبي المعروف (ما يجبرك على المُر غير الامرّ منّه) لتبرير اللجوء إلى حلول بعيدة عن الواقع، ولا حظوظ لتنفيذها. إلا أن الأكثر شهرة في الممارسة العملية، هو التعامل بردود الأفعال على الصعيدين السياسي والاجتماعي.

غالبية السياسيين في العراق، وفي مقدمتهم المتنفذون، والمسؤولون عن إدارة شؤون البلد، يتعاملون بهذه الطريقة البائسة، دون أن يكلفوا أنفسهم، رسم سياسة عقلانية، تعالج المشاكل والصعوبات القائمة، أو التي ستطفو على السطح مستقبلاً، ولكن من أين لهم هذا؟ ففاقد الشيء لا يعطيه، ولذا تراهم يلهثون وراء الأحداث المتسارعة ويتخذون قرارات تزيد الطين بلّة، وبضمنها القرارات التي تخدم مصالحهم الشخصية.

الأخوة الذين يلوحون من جديد بإقامة إقليم في البصرة، وكأنه الحل السحري الذي سينهي معاناة البصريين الرهيبة، ينتمون إلى هذا النوع من الحلول، فردّة الفعل على الغبن الكبير لأبناء البصرة، والظلم التاريخي لرئة العراق الاقتصادية والثقافية، جاءت متسرعة، ولا تخلو من أجندات سياسية.

الحل لا يكمن أبداً في تحول المحافظة إلى إقليم، فهذا ليس أكثر من وهم، لان الذين يديرون شؤونها حالياً، سيتولون القيادة مجدداً إذا صارت إقليماً، فماذا سيقدمون لأبنائها المكتوين بنار الفساد والمخدرات والدكَات العشائرية، وانعدام الخدمات، غير الفشل الذريع، وامتلاء جيوبهم على حساب كادحيها وذوي الدخل المحدود من مواطنيها، رغم الأموال الطائلة التي ترصد لها، وآخرها (850) مليون دينار تبخرت وبلمح البصر على موقد النهب والفرهود.

كما أن المطالبة بالإقليم في هذا الوقت بالذات، حيث الصراعات العبثية على أشدها، وراية المحاصصة هي الأعلى وثمرتها المرة في التهالك على المناصب والمال الحرام، سيزيد من ضعف الوحدة الوطنية إلى مديات تهدد بتمزيق العراق وتقسيمه!

إن الإصرار على المطالبة بالحقوق المسلوبة، واستمرار الحراك الشعبي، والمظاهرات الحاشدة، والبصرة سباقة دائماً في ممارسة هذا النوع من النضال الجماهيري السلمي، مقروناً بالسعي لتحويله إلى سيل جارف تشارك فيه الملايين، هو الذي سيغير المعادلة السياسية الخاطئة القائمة الآن، إلى معادلة أخرى، تلبي مصالح الشعب وتبعد الانتهازيين، وعديمي الكفاءة وسارقي قوته وخيراته.

إن توحيد القوى والطاقات الهائلة التي يزخر بها شعبنا المبتلى بمن عاث الفساد خراباً في ضمائرهم، في جميع محافظات ومدن العراق، وفي طليعتها البصرة الفيحاء، سيكون الرد العلمي والعملي في آن واحد، على من يريد إدامة هذا الوضع الشاذ، والمعادي لطموحات الغالبية العظمى من العراقيين.

إنه الطريق الذي لا طريق غيره، لتحقيق ما نصبو إليه جميعاً، ونحلم به آناء الليل وأطراف النهار.

فلنحول الحلم إلى واقع فعلي، يشمل كل تفاصيل حياتنا، ويقودنا إلى النعيم الحقيقي، وليس المزيف.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

جريدة "طريق الشعب" ص2

الثلاثاء 9/ 4/ 2019










اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2019
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.5928 ثانية