المكتب السياسي للمجلس الشعبي الكلداني السرياني الآشوري يعقد اجتماعه في اربيل      مسيرة كبيرة تقيمها كنيسة السريان في برطلة تضامنا مع ضحايا العبارة في الموصل      اقامة دورة تطويرية في مادة اللغة السريانية في بغداد      بالصور .. وقفة حداد للطلبة المسيحيين في المعهد التقني / الموصل      البطريرك ساكو يجتمع بمستشاري البطريركية الكلدانية      غبطة البطريرك يونان يزور رعية زحلة ويحتفل بالقداس في كنيسة القديسة تريزيا الطفل يسوع/ لبنان      وقفة صمت لفاجعة العبارة في القوش      فرع دهوك لاتحاد النساء الاشوري يزور لجنة منطقة سرسنك      مجلس أعيان كرمليس يعزي أهالي فاجعة غرق العبارة في نهر دجلة      أردوغان يتطرق لتغيير "متحف آيا صوفيا" لـ"مسجد آيا صوفيا".. نبذة عن المكانة التاريخية      بالصور .. ثلوج كثيفة في ناحية حاجي عمران بأربيل      واشنطن تحصّن مقرّاتها الأمنية في العراق خشية استهدافها      تحذيرات من حدوث كارثة جديدة في الموصل      الرجل المعجزة.. "مات" 21 دقيقة وعاد إنسانا آخر      المنتخب الوطني العراقي يخوض مرانه الأخير استعداداً لملاقاة الأردن      البابا يدعو للسلام في نيكاراغوا، ويصلي لضحايا العنف في نيجيريا ومالي      إعصاران يضربان شمالي أستراليا      انواء الاقليم: عودة الثلوج والامطار الى كوردستان      زيدان وزجته فيرونيك يحتفلان بمناسبة هامة في حياتهما!      بعد سقوطه بالعراق وسوريا.. وثائق تكشف خطة داعش الجديدة
| مشاهدات : 519 | مشاركات: 0 | 2019-03-15 10:07:29 |

آثار العراق.. قطعة قطعة تهرب منذ ربع قرن وقوات خاصة لحمايتها!

 

عشتار تيفي كوم - موازين نيوز/

لم يسلم أي موقع أثري عراقي من النهب خلال العقدين الماضيين، كثيرٌ من القطع المسروقة والمهرّبة لا تقدر بثمن، تم استخراجها واقتلاعها من أراضي البلاد عبر جماعات تخصصت بمجال تهريب الآثار.
ومنذ ربع قرن، تستمر هذه العصابات بتصدير لوحات فنية تعود للعصور الاشورية والبابلية والسومرية، من مواقع في سامراء وبابل وكربلاء المقدسة وذي قار، ولم تنته بإقدام تنظيم داعش الإرهابي على تحطيم تماثيل تعود إلى آلاف السنين قبل الميلاد، في نينوى، وبيع أخرى إلى دول مجاورة، منها الخليج العربي والأردن وتركيا ثم إلى أوروبا، وصولاً إلى الولايات المتحدة الأميركية، لتبقى في أيد مجهولة، تحصنها بطريقة سرية، ولا تظهر هذه القطع إلا في المزادات السرية التي تسعى الحكومة العراقية الحالية لمراقبتها واسترجاع ما يمكن استرجاعه من الآثار.

وتشاركت مع تنظيم داعش الإرهابي عصابات عراقية محلية ومافيات الجريمة المنظمة، إذ كشفت مصادر محلية عراقية لموقع "العربي الجديد"، واطلعت عليه /موازين نيوز/، عن "تهريب مئات القطع الأثرية التي عثرت عليها تلك الجماعات، عدا "داعش" الإرهابي، من دون معرفة القيمة الحقيقية أو النقدية لهذه المخطوطات والألواح والقطع والتماثيل الصغيرة والأختام"، مبينة أن "كثيراً من التماثيل الصغيرة بيعت من قبل العصابات بمئات الدولارات، لسماسرة أتراك وعرب من دولة الإمارات ومن آخرين على علاقة بأشخاص مهتمين بالآثار ، مع العلم أن بعض هذه التماثيل يساوي ملايين الدولارات"، وفقا لقوله.

ولم تستطع الحكومات العراقية منذ عام 2003 ولغاية الآن، إحصاء عدد الآثار والقطع الأثرية المهربة من البلاد، وذلك لأن غالبية الآثار التي هرّبت خلال فترة الانفلات الأمني الذي استمر حتى خروج القوات الأميركية من العراق عام 2011، كانت تتم عبر العصابات التي اعتمدت على المواقع النائية وبعض الأراضي غير المنقبة أصلاً، ولكنها فاتحت في وقت سابق، منظمة "يونسكو"، بشأن المطالبة بإعادة الآثار المهرّبة بناء على مخاطبات رسمية أجرتها وزارة الثقافة العراقية.

في هذا السياق، قال وزير الثقافة والسياحة والآثار العراقي عبد الأمير الحمداني، في حديثٍ مع "العربي الجديد"، إن "العراق يشهد تعاوناً مع دول العالم بشأن استعادة الآثار المهربة، وهناك كثير من القطع الأثرية بصدد استلامها بشكل رسمي"، مبيناً أن "آخر المستجدات على هذا الصعيد، هو تمكن الشرطة البريطانية من السيطرة على (حجر بابلي) يرجع إلى العصر الكاشي، ويعود إلى منتصف الألف الثاني قبل الميلاد، وكان يستخدم عادة لتقسيم الحدود والأراضي كحجرة حدود، وهي ما تعرف بكودورو، وقد تواصلنا مع سفارتنا في لندن وسيتم استرجاعها إلى العراق، وقد تأكد لنا أنها مستخرجة من العراق بطرق غير شرعية".

وعن التهريب وآلية استخراج هذه القطع القديمة، أوضح الحمداني أن "تهريب الآثار بدأ في العراق بعد عام 1991، حين اقتحمت مجاميع متخصصة بسرقة الآثار مناطق جنوب العراق، واستمرت عمليات التنقيب غير القانونية من قبل هذه المجاميع لغاية عام 1999 حين أرسلت هيئة الآثار فرق تنفيذ وطنية للحد من هذه الظاهرة، وقد تم تدارك الأزمة، إلا أنها عادت خلال عام 2003 وما أعقبها، بسبب الفوضى وعمليات النهب، وما عُرف وقتذاك بـ(الفرهود) التي عمدت أميركا وعدة دول خليجية على دعمه وتعزيزه لتشويه صورة الشعب العراقي، لكن التهريب تراجع تدريجياً، لا سيما بعد تشكيل قوات خاصة لحماية الآثار"، مبيناً أن "شبكات المتاجرة بالقطع الأثرية والتماثيل وغيرها من الكنوز القديمة، لا علاقة لها بالأطراف السياسية، لأنها عبارة عن جماعات عراقية محلية، تقوم بعمليات النهب من خلال تجوالها في المناطق الأثرية، وهم يمتلكون الخبرة والأدوات، وهذه الجماعات على علاقة وطيدة بمنصات عربية في دول مجاورة، مثل الخليج العربي وعمان، وفي إسطنبول وبيروت، ثم تتجه إلى قارات أخرى بعد ذلك، ولا تظهر إلا في أوقات المزادات، لأن المتاحف الرسمية والمعروفة وقعت دولّها على اتفاقية لاهاي التي تحظر بيع وشراء القطع المهرّبة".

وأضاف أن "جامعي التحف والقطع القديمة يجتهدون بطرق إخفائها، ويحرصون على عدم عرضها في الأماكن التي توجد فيها الشرطة الدولية، لأن العراق اتفق مع هذه القوة على أن تسيطر على أي قطعة تعود للعراق والقبض على المهربين والمتاجرين"، مشيراً إلى أن "العراق بصدد استرجاع قطع عراقية بابلية وسومرية من متحف (لوفر دبي) في الإمارات، الذي أخذ قطعاً عراقية من متحف اللوفر الأم، وهذا الأخير كان قد استخرج القطع وتصرف بها في الخارج، في الوقت الذي لم يكن للعراق قانون خاص يحمي ويمنع تهريب آثاره، والمهمة بخصوص هذا الملف طويلة لكنها ليست صعبة".











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2019
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.4642 ثانية