أساقفة الموصل يعزون أهاليهم بفاجعة غرق العبارة في نهر دجلة      سكرتير الجمعية العراقية لحقوق الانسان في الولايات المتحدة الامريكية يزور قناة عشتار الفضائية      فيديو.. العشرات من المسيحيين في قضاء الحمدانية وبلدة كرمليس يصلون من اجل اخوانهم ضحايا العبارة في الموصل      البطريرك ساكو يحضر مجلس عزاء ضحايا العبارة في الموصل      كنيسة برطلي السريانية تعزي بكارثة العبارة في الموصل      غبطة المطران مار ميلس زيا يلقي محاضرة توجيهية لأهالي طلبة كلية مار نرساي الآشورية المسيحية في سيدني      النائب السابق رائد اسحق يعزي اهالي الموصل بفاجعة غرق العبارة      مسلم في بغداد منح ارضا لبناء كنيسة في كمب الكيلاني ووقفة مؤلمة وجادة أمام جريمة الارهابي الاسترالي      جمعية بابوية: إنارة 4 مدن إيطالية بالأحمر استذكارا للمسيحيين المضطهدين      رسالة تعزية من البطريرك الكردينال ساكو الى أهالي الموصل المنكوبة      مصدر: عبد المهدي يقيل محافظ نينوى نوفل العاكوب      إعلان النصر النهائي.. سقوط آخر معاقل داعش بسوريا      أستراليا تقر تغييرات قانونية تقضي بخفض أعداد المهاجرين      المكسرات.. مفعول سحري على الوظائف الإدراكية      ميسي ورونالدو.. عودة دولية "مخيبة"      تعزية من الاتحاد الديمقراطي العراقي في الولايات المتحدة الامريكية: قلوبنا معكم ضحايا عبّارة في الموصل      ممثّل دور يسوع في The Passion of the Christ يخبر عن تجربة رهيبة حصلت معه وهو معلّق على الصليب      البطريرك ساكو يحتفل برسامة كوكبة من الشماسات والشمامسة      لماذا تحطمت أنوف الآثار المصرية؟ حل اللغز التاريخي المحير      سخرية من "أفضل حارس بالعالم" بعد خطأ فادح بتصفيات أمم أوروبا
| مشاهدات : 790 | مشاركات: 0 | 2019-03-01 09:39:27 |

البابا فرنسيس: لا تؤخّر توبتك إلى الرب

 

عشتار تيفي كوم - اذاعة الفاتيكان/

"لا تسمح لأهوائك بأن تُسيطر عليك ولا تُؤَخِّرِ التَّوبَةَ إِلى الرَّبّ" هذا ما قاله قداسة البابا فرنسيس في عظته مترئسًا القداس الإلهي صباح اليوم الخميس في كابلة بيت القديسة مرتا بالفاتيكان، ودعا المؤمنين ليقوموا بفحص ضمير يومي لأن ما من أحد منا يعرف كيف ستنتهي حياته.

التوقف للتنبه لإخفاقاتنا، عالمين أن النهاية قد تأتي في أيّة لحظة وعدم العيش مكررين لأنفسنا أن رحمة الله لامتناهية كتبرير لنفعل ما يحلو لنا هذا ما تمحورت حوله عظة البابا فرنسيس صباح اليوم الخميس في القداس الإلهي الذي ترأسه في كابلة بيت القديسة مرتا والتي تمحورت حول النصائح التي يقدّمها لنا سفر يشوع بن سيراخ والتي تحث على ارتداد القلب والتوبة إلى الرب.

قال الأب الاقدس إنَّ الإنجيل هو مجموعة نصائح يعطيها يسوع، وهذا المقطع من الإنجيل، ولاسيما الآية الأخيرة منه هي نصيحة جميلة "فَليَكُن فيكُم مِلحٌ، وَليُسالِم بَعضُكُم بَعضًا". ليكن فيكم ملح: يريد الرب بهذه الكلمات أن يقول تحلّوا بالحكمة، لتكن حياتكم حكيمة. لكن الحكمة ليست أمرًا مسلَّمًا به تنالها لأنّك أتممتَ دراستك الجامعية... لا الحكمة هي أمر يوميّ نناله من التأمل بالحياة واستنتاج التبعات من خبرة الحياة. وحول هذا الأمر تحدّثنا القراءة الأولى التي تقدّمها لنا الليتورجية اليوم من سفر يشوع بن سيراخ: "لا تَعتَدَّ بِأَموالِكَ، وَلا تَقُل: "لي بِها كِفايَة". لا تَتبَع هَواكَ وَلا قُوَّتَكَ" هذا المقطع من سفر يشوع بن سيراخ هو كنصيحة أب لابنه أو جدٍّ لحفيده، إنه نصيحة حكيمة: توقف يوميًّا للحظة وفكّر كيف عشتَ نهارك. لا تتبع غريزتك ولا قوّتك ولا هواك لِتَسيرَ في شَهَواتِ قَلبِكَ. لكلٍّ منا أهواءه ولكن تنبّه وسيطر على أهوائك. سيطر عليها لأنّها ليست أمرًا سيّئًا بل هي إذا صحَّ القول "الدم" للمضي قدمًا بالعديد من الأمور الصالحة ولكن إن لم تكن قادرًا على السيطرة عليها فستسيطر عليك.

تابع البابا فرنسيس يقول توقّف "لا تَقُل: مَن يَتَسَلَّطُ عَلَيَّ؟" لأننا لا نعرف أبدًا ما قد يحصل في الحياة. هناك آية من أحد المزامير تؤثر فيَّ بشكل خاص: "قَد رَأَيتُ الشِّرِّيرَ عَاتِيًا، وَارِفًا مِثلَ شَجَرَةٍ شَارِقَةٍ نَاضِرَة.  عَبَرَ فَإِذَا هُوَ لَيسَ بِمَوجُودٍ، وَالتَمَسْتُهُ فَلَم يُوجَد". إنها نسبية الحياة. لنفكّر في أجدادنا، ربما قليلون هم الذين لا يزال أجدادهم أحياء، لقد كان أجدادنا يعيشون حياة يوميّة ملموسة ولكنهم اليوم قد انتقلوا من هذه الحياة؛ وكذلك أحفادنا سيقولون عنا بعد وفاتنا: "لقد كان أجدادنا كذا وكذا..." ولذلك توقف قليلاً وفكّر لست أبديًّا وهذه حكمة الحياة. لا تقل يمكنني أن أفعل ما يحلو لي، و"قَد خَطِئتُ، فَأَيُّ سوءٍ أَصابَني؟" لا تكن متهوِّرًا وطائشًا لتفكّر بأنّك ستنجح على الدوام. "ولا تَقُل: رَحمَتُهُ عَظيمَة، فَيَغفِرُ كَثرَةَ خَطاياي". والوصيّة الأخيرة لهذا الأب هي "لا تُؤَخِّرِ التَّوبَةَ إِلى الرَّبّ" لا تؤخِّر في الارتداد وتغيير حياتك واقتلاع العشب السيئ من حياتك... "لا تُؤَخِّرِ التَّوبَةَ إِلى الرَّبّ، وَلا تَتَباطَأ مِن يَومٍ إِلى يَوم. فَإِنَّ غَضَبَ الرَّبِّ يَنزِلُ بَغتَةً، وَيَستَأصِلُ في يَومِ الانتِقام" تمامًا كما يقول صاحب المزمور: "قَد رَأَيتُ الشِّرِّيرَ عَاتِيًا، وَارِفًا مِثلَ شَجَرَةٍ شَارِقَةٍ نَاضِرَة. عَبَرَ فَإِذَا هُوَ لَيسَ بِمَوجُودٍ، وَالتَمَسْتُهُ فَلَم يُوجَد". "لا تَعتَدَّ بِأَموالِ الظُّلم، فَإِنَّها لا تَنفَعُكَ شَيئًا في يَومِ الانتِقام".

أضاف الأب الأقدس يقول أريد أن أسلّط الضوء على كلمة إيجابية ستساعدنا كثيرًا: "لا تُؤَخِّرِ التَّوبَةَ إِلى الرَّبّ، وَلا تَتَباطَأ مِن يَومٍ إِلى يَوم" لا تؤخِّر تغيير حياتك إن كنتَ تعرف بأن لديك نقيصة ما توقّف لدقيقة قبل أن تخلد إلى النوم وافحص ضميرك وامسك زمام الأمور في حياتك، وقل: "نعم لقد خطئت وعشت لحظات فشل كثيرة ولكنني سأجتهد لكي لا يحصل هذا غدًا". علينا أن نتيقّن لإخفاقاتنا، وجميعنا لدينا إخفاقات يوميّة وكثيرة. ولكن لا يجب أن تخاف أو أن تعتقد أنها أمر عادي، يمكنك أن تسيطر على أهوائك وأن تصبح مسؤولاً عن تصرفاتك، تكفيك خمس دقائق قبل أن تخلد إلى النوم، فكّر: ماذا حصل معي اليوم؟ وأتعلّم من ذلك لكي أصبح "صاحب سيادة" على نفسي. لنقم بفحص الضمير اليومي هذا لكي نتوب إلى الرب. وختم البابا فرنسيس عظته بالقول إن هذه الدقائق الخمسة في نهاية النهار ستساعدنا كثيرًا لكي نفكّر ولكي لا نؤجّل ارتداد قلوبنا وتوبتنا إلى الرب. ليعلّمنا الرب بحكمته أن نسير قدمًا على هذه الدرب.   

 










اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2019
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 3.6646 ثانية