كلارا عوديشو تلتقي بالدكتور بشير الحداد للتحادث حول استيلاء امانة بغداد على نادي سومر العائلي      بالصور .. قداس السعانين في كنيسة ام النور / عنكاوا      بالصور .. قداس القيامه المجيدة في كنيسه سلطانة السلام / عنكاوا      قام المسيح ... حقا قام      وفد أمريكي يزور بلدة القوش التأريخية      الرعية الكلدانية في الاردن تحتفل بعيد السعانين      مسيرة الشعانين في برطلة      نيجيرفان بارزاني للمسيحيين في عيد القيامة: شكراً لمشاركتكم في بناء كوردستان اكثر أماناً      رسالة الرئيس بارزاني بمناسبة عيد قيامة السيد المسيح      حزب اتحاد بيث نهرين الوطني يصدر بيانا بمناسبة عيد القيامة المجيد      خمسة أسباب وراء فوز يوفنتوس بالدوري      وكأنهم أرادوا تفجير العاصمة.. العثور على 87 جهاز تفجير بموقف الحافلات الرئيسي بسريلانكا      تلميح أمريكي بإجراءات ضد العراق في حال لم يلتزم بالعقوبات على ايران      نيجيرفان البارزاني: تأخر تشكيل الحكومة أمر طبيعي وحريصون على إعطاء الوقت اللازم للمفاوضات      أهم بنود البيان الختامي لرؤساء برلمانات دول جوار العراق      برشلونة أم ليفربول إلى نهائي أبطال أوروبا؟.. مورينيو يجيب      قتلى وجرحى بتفجيرات استهدفت كنائس وفنادق في سريلانكا      مراسيم الجمعة العظيمة في أبرشية كركوك الكلدانية      بعد تصريحه عن ميسي.. "ماض أسود" يطارد فان دايك أمام برشلونة      بعد أيام من الكارثة.. "معجزة النحل" تتحقق فوق سطح نوتردام
| مشاهدات : 439 | مشاركات: 0 | 2019-02-16 11:00:24 |

اخلع نعليك

خالد الناهي

 

 

صيغة الامر التي كلم بها الخالق نبيه، توضح أمرين، أولهما قدسية المكان الذي أراد دخوله نبيه موسى (عليه وعلى نبينا واله الصلاة والسلام)، والأخر عدم معرفة النبي لمكانة هذا المكان، لذلك كلمه سبحانه لينبهه لما هو مقدم عليه.
العراق من الأماكن التي تسعى أغلب دول العالم للحصول على موطئ قدم فيه، فتجدها مرة تحاول بسط نفوذها العسكري، كما تفعل أمريكا وتركيا، وأخرى تحاول بسط نفوذها السياسي، من خلال التدخل في شؤونه وقراراته ومحاولة توجيه الحكومة الوجهة التي تحقق مصالحها، كما يفعل جميع دول الجوار للعراق.
لم يعد خافيا على أحد، أن هناك صراع إرادات، بين أمريكا وحلفائها من دول الإقليم، وبين إيران وحلفائها من الإقليم أيضا، وكلا الطرفين يعتقد، أنه لا يمكنه كسب المعركة، الا من خلال نفوذ قوي في العراق.
الغريب أن جميع الأطراف المتصارعة، تعلم بأهمية العراق، الا ساسة العراق لا يعلمون ذلك.. فتجدهم يقبلون بالحلول الخارجية، التي تراعى فيها دائما مصلحة بلدانهم قبل كل شيء، مستصغرين شأنهم، معتقدين ان الجميع أفضل منهم، لذلك تجد كل طرف فيهم يميل لجهة او محور معين.
حاولت المرجعية الدينية، في أكثر من مناسبة، تقديم النصح اليهم، وافهامهم بأن العراق هو الطرف الأقوى في المنطقة، ان أراد ساسته وشعبه ان يجعلوه كذلك، لكن دون جدوى.. فلم يستمع ويطبق كلامها الا القليل منهم، حتى قالت في احد خطب الجمعة من خلال ممثلها في الصحن الحسيني الشريف( يأبى البعض الا ان يكون ذيلا).

ان عدم إدراك كثير من الساسة لأهمية الدور العراقي الدولي والإقليمي، جعل المرجعية تتدخل بالشأن السياسي العراقي، وبصورة مباشرة للمرة الأولى من بعد فتوى الجهاد الكفائي، من خلال حديثها مع ممثلة الأمم المتحدة، بعدم إمكانية ان يكون ساحة لتصفية الحسابات، او منطلق لاعتداء دولة على دولة أخرى.
هناك دعوات وان كانت خجولة، ليلعب العراق دور وسيط بين دول المنطقة المتخاصمة" إيران والسعودية"، وهي محاولة قام بها قبل عدة سنوات السيد مقتدى الصدر، ولم تلقى إذنا صاغية من كلا الدولتين، وأخرى طرحها السيد عبد العزيز الحكيم، ولا زال يتبناها السيد عمار الحكيم، فيما كان السيد اياد علاوي دعوات متكررة للتهدئة، وإمكانية لعب دور الوسيط بين أمريكا وإيران.
تبقى هذه الدعوات فردية وغير مجدية، ان لم يشعر جميع الأطراف، ان هذه الدعوات تمثل رأي الحكومة العراقية، وأن العراق يرفض ان يكون طرفا في الصراعات القائمة في المنطقة.
فهل شعر ساسة العراق، انهم في وادي العراق المقدس؟.. وأنهم يجب أن يخلعوا ولائهم لغير العراق، ويكونون سببا في استقرار بلدهم والمنطقة برمتها!
لا زلنا نأمل ذلك...

 










اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2019
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.4728 ثانية