بيان مجلس رؤساء الطوائف المسيحية في العراق حول حادث غرق العبارة في الموصل      قداسة البابا فرنسيس يعزي سكان مدينة الموصل والسلطات المدنية والدينية عن كارثة غرق العبارة في نهر دجلة      صاحبا النيافة والسيادة المطرانان آفاك اسادوريان ومار بشار متي وردة يزوران كنيسة الارمن الارثوذكس المشيدة حديثا في عنكاوا      بعد أن أحرقها وهدّمها داعش ، عادت الكنائس تكتّظ بالناس وإفتتاح كنيسة جديدة في مجمع التآخي في سهل نينوى      الرئيس اللبناني ميشال عون: مسيحيو الشرق على طاولة البحث مع الرئيس الروسي      الشماس روني بطرس إيرميا من كنيسة المشرق الآشورية يحصل على شهادة الماجستير من قسم اللغات السامية / جامعة برلين الحرة      اعلامي مصري: هل يمكن ان نرى ترانيم مسيحية بأي برلمان عربي تكريما للشهداء المسيحيين؟      الجمعية العراقية لحقوق الانسان في الولايات المتحدة الامريكية تنعى ضحايا عبارة مدينة الموصل      المدير العام للدراسة السريانية يشارك في "المؤتمر الدولي الثاني للدراسات الارامية والسريانية في مصر والعالم"      المسيحيون المغاربة يطالبون بحقوقهم مع الإعلان عن زيارة البابا فرنسيس للبلاد نهاية الشهر الحالي      لماذا تحطمت أنوف الآثار المصرية؟ حل اللغز التاريخي المحير      سخرية من "أفضل حارس بالعالم" بعد خطأ فادح بتصفيات أمم أوروبا      100 قتيل في غرق عبارة الموصل وكوردستان تقدم الدعم والمساندة والمستشفيات وأقسام الطوارئ لاستقبال الضحايا      ’يحيا المسيح رجاؤنا‘.. عنوان الإرشاد الرسولي لسينودس الأساقفة حول الشباب      إتهام رونالدو بالإغتصاب يغير مخططات يوفنتوس      الامم المتحدة تعد نوروز فرصة لحماية الأرض وتأمل عراقاً بـ"حُلة أقوى"      الذكرى الـ16 لحرب العراق.. بين حزن وفرح بإسقاط صدام حسين إلى نظريات المؤامرة      نيوزيلندا تحظر حيازة البنادق الهجومية بعد مذبحة المسجدين      بيان من مديرية آسايش أربيل: اعتقال عصابة للسرقة والجريمة في مدينة أربيل      رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي يهنئ الشعب الكوردي باعياد نوروز
| مشاهدات : 749 | مشاركات: 0 | 2019-01-09 18:15:46 |

الرابطة السريانية في لبنان: رسالة مفتوحة الى فخامة الرئيس العماد، أنتم أملُ إنصافنا

 

عشتارتيفي كوم/

 

       ليس سراً أننا واكبناك وأحببناك وناضلنا معك من أجل مشروع الرئيس القوي والدولة القوية واستعادة المسيحيين دورهم وحضورهم وتمثيلهم الميثاقي في النظام.

       لقد أنهيتم بانتخابكم رحلة الاحباط المسيحي وأعدتم بعض الحقوق. لكننا، نحن أبناء الطوائف المسيحية المشرقية الست، نصف الطوائف المسيحية، والتي يصرّ النظام على تسميتها "أقليات مسيحية" مازلنا نشعر بالغبن الخطير وكأننا مواطنون من درجة أخيرة، أسوأ حتى من " ذميين"، لا يُفكَّر بتمثيل صحيح لنا في أي قانون انتخابي وكل مطالبنا بزيادة عدد نوابنا الى ثلاثة، ونحن أكثر من ستين الف ناخبا، بقيت، معلقة على وعود لم تترجم، وكل صراخنا من اجل اعطاء فسحة في وظائف الدولة لابنائنا بقيت صدى.

 

     ونحن يا فخامة الرئيس لم نعد نعرف ماذا نفعل؟ اذا سكتنا يُعتقد أننا قانعون بالحرمان. إننا نتفاجأ دائما بأن قضيتنا تُعطى من طرف اللسان حلاوة، فقط لرفع العتب.

     فرغم مطالبنا يبدو وكأننا أمام عقدة. كيف يحق لنا أن نتمثّل في حكومة من 24 ويكون هذا  مستحيلاً في حكومة من 30 ؟ هذه من عجائب النظام! كيف يمكن ألا يوزَّر أي سرياني منذ الاستقلال حتى الآن؟ وحتى اذا تعثّر تمثيلنا في حكومة ثلاثينية  لا نفهم أي جريمة أن تكون  الحكومة من 32 وزيراً؟ نحن نشدد أننا لا نتنافس مع أحد ولا نرغب في حصة أي طائفة أو مذهب ! ألا يستحق  الأخوة العلويون  أن  يعطوا وزيراً، أم أنهم حرف ناقص في الهوية اللبنانية ؟  هل ستكون أي حكومة ميثاقية حين يغيب عنها 8 طوائف هي الأقليات الست والانجيليون  والعلويون؟ ألا يُطعن فيها؟              

 

فخامة الرئيس العماد.

        نحن مواطنون لبنانيون لنا كامل الحقوق، نحن الذين لم نبخل حتى بالدماء على مذبح قضية لبنان، نحن متساوون في خدمته، لدينا مئات الكفاءات لن نقبل في عهدكم أن نهمَّش بعد، تحت أي ذريعة.    

       إنها قضيتنا بين يديك. نرجو ألا توقّع مرسوماً لاتُمثَّل فيه مكوناتنا.  نأمل ألا  تسمح بذبحنا سياسياً وبالغائنا وألّا تسمح لأحد بخطف تمثيلنا، تماماً رمزياً كما خطف المطرانين الايقونتين يوحنا ابراهيم وبولس اليازجي، وألّا تقبل أن تُرسل لنا إشارات أن لا أمل ولا مستقبل لكم في لبنان.  يكفينا داعش والنصرة في نينوى وحلب!          

       إنها قضية كرامتنا كشعب. 

       وهي بين أيديكم.

 

 

 

الرابطة السريانية في لبنان

2019/1/9










اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2019
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.5711 ثانية