بيان مجلس رؤساء الطوائف المسيحية في العراق حول حادث غرق العبارة في الموصل      قداسة البابا فرنسيس يعزي سكان مدينة الموصل والسلطات المدنية والدينية عن كارثة غرق العبارة في نهر دجلة      صاحبا النيافة والسيادة المطرانان آفاك اسادوريان ومار بشار متي وردة يزوران كنيسة الارمن الارثوذكس المشيدة حديثا في عنكاوا      بعد أن أحرقها وهدّمها داعش ، عادت الكنائس تكتّظ بالناس وإفتتاح كنيسة جديدة في مجمع التآخي في سهل نينوى      الرئيس اللبناني ميشال عون: مسيحيو الشرق على طاولة البحث مع الرئيس الروسي      الشماس روني بطرس إيرميا من كنيسة المشرق الآشورية يحصل على شهادة الماجستير من قسم اللغات السامية / جامعة برلين الحرة      اعلامي مصري: هل يمكن ان نرى ترانيم مسيحية بأي برلمان عربي تكريما للشهداء المسيحيين؟      الجمعية العراقية لحقوق الانسان في الولايات المتحدة الامريكية تنعى ضحايا عبارة مدينة الموصل      المدير العام للدراسة السريانية يشارك في "المؤتمر الدولي الثاني للدراسات الارامية والسريانية في مصر والعالم"      المسيحيون المغاربة يطالبون بحقوقهم مع الإعلان عن زيارة البابا فرنسيس للبلاد نهاية الشهر الحالي      لماذا تحطمت أنوف الآثار المصرية؟ حل اللغز التاريخي المحير      سخرية من "أفضل حارس بالعالم" بعد خطأ فادح بتصفيات أمم أوروبا      100 قتيل في غرق عبارة الموصل وكوردستان تقدم الدعم والمساندة والمستشفيات وأقسام الطوارئ لاستقبال الضحايا      ’يحيا المسيح رجاؤنا‘.. عنوان الإرشاد الرسولي لسينودس الأساقفة حول الشباب      إتهام رونالدو بالإغتصاب يغير مخططات يوفنتوس      الامم المتحدة تعد نوروز فرصة لحماية الأرض وتأمل عراقاً بـ"حُلة أقوى"      الذكرى الـ16 لحرب العراق.. بين حزن وفرح بإسقاط صدام حسين إلى نظريات المؤامرة      نيوزيلندا تحظر حيازة البنادق الهجومية بعد مذبحة المسجدين      بيان من مديرية آسايش أربيل: اعتقال عصابة للسرقة والجريمة في مدينة أربيل      رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي يهنئ الشعب الكوردي باعياد نوروز
| مشاهدات : 477 | مشاركات: 0 | 2019-01-08 15:09:34 |

مشانق وطن

خالد الناهي

 

واهم من يعتقد أن الموت لا يتحقق آلا بمفارقة الروح للجسد، وان القتل لا يحدث إلا بإنفجار أو أطلاقة رصاص أو سكين وغيرها من وسائل القتل، وواهم جدا من يعتقد إن المشنقة هي حبل يتدلى من الأعلى، ليعلق بها شخص قرر الناس قتله.

مهما كان حجم وسيلة الموت وقوتها، حتما لم تكن بقوة ومستوى مشنقة الإعلام، فالانفجار مهما قتل بشر أو حطم أبنية، يبقى العدد محدودا، لكن الإعلام بكلمة واحدة يمكنه أن يحطم بلد كامل.

سابقا كان الإعلام محدد بمكان ما، ومسيطر عليه من قبل الدولة ومؤسساتها، وكلا يتحدث باختصاصه، السياسة للسياسيين، والرياضة للرياضيين، وهكذا.

اليوم في ظل الانفتاح والتطور الذي يشهده العالم، وتعدد تلك الوسائل، أصبح من الصعب جدا السيطرة على تدفق المعلومات وتوجيهها بالشكل الذي يريده المجتمع.

السؤال: هل إعلامنا موجه في ظل هذا التطور؟

عند النظر للمشهد الإعلامي من بعيد، يبدو أن ما يحدث هو إعلام عشوائي، معبر عن سخط الشارع عما حصل ويحصل في البلد.

لكن لو اقترب أحدنا من المشهد قليلا وسأل أن كان كذلك، لماذا يسلط الإعلام على جهة دون أخرى، وعلى أشخاص دون سواهم؟ لماذا ينقل فقط الجانب السيئ فقط؟ ألا توجد هناك جوانب مشرقة تستحق الإشادة بها؟

أذن إعلامنا موجه .. لكن ليس من الداخل قطعا، إما أدوات التنفيذ فهم عامة الشعب " بحسن نية", واغلب وسائل الإعلام المحلية" لمناغمة الشعب غالبا" والعالمية "لإغراض وغايات مختلفة "

صورة سوداوية، تشاؤم، ومستقبل مجهول عن البلد "كأننا في الجحيم", يقابله صورة وردية, نظرة تفاؤلية, ومستقبل واعد" كأنهم في الجنة"

جميع فئات وطبقات المجتمع نصبت مشانقها لهذا البلد، وحكمت عليه بالموت

لغة التخوين تجدها عند السياسي، وصلت حتى لدى أطفالنا، سوء الظن غالب على كل حركة أو تصرف، أما اختلاف وجهات النظر، أصبحت أدوات لتقسيط بعضنا البعض.

حتى مناسباتنا الدينية والوطنية أصبحت مادة دسمة للاختلاف " للطشه" رئيس الوزراء أعطى عطلة بمناسبة ولادة المسيح ضجة إعلامية كبيرة، فلان نائبة أخرجت مسدسها لتطلق عيارات نارية، شيخ جامع قال كلمة أو عبر عن رأي هو يعتقد به، اشتعل الشارع العراقي.

علما جميع ما يحدث في بلدي، يحدث في جميع دول العالم، لكن الفرق أنهم يحبون بلدهم بصدق، فيعالجون الأمور بهدوء، ودون ضجيج، ونحن علمونا ان نبغض بلدنا، فنحدث ضجة دون علاج.

وشتان بين من أحب بلده، وبين من ابغضه.

 










اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2019
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.6415 ثانية