بيان مجلس رؤساء الطوائف المسيحية في العراق حول حادث غرق العبارة في الموصل      قداسة البابا فرنسيس يعزي سكان مدينة الموصل والسلطات المدنية والدينية عن كارثة غرق العبارة في نهر دجلة      صاحبا النيافة والسيادة المطرانان آفاك اسادوريان ومار بشار متي وردة يزوران كنيسة الارمن الارثوذكس المشيدة حديثا في عنكاوا      بعد أن أحرقها وهدّمها داعش ، عادت الكنائس تكتّظ بالناس وإفتتاح كنيسة جديدة في مجمع التآخي في سهل نينوى      الرئيس اللبناني ميشال عون: مسيحيو الشرق على طاولة البحث مع الرئيس الروسي      الشماس روني بطرس إيرميا من كنيسة المشرق الآشورية يحصل على شهادة الماجستير من قسم اللغات السامية / جامعة برلين الحرة      اعلامي مصري: هل يمكن ان نرى ترانيم مسيحية بأي برلمان عربي تكريما للشهداء المسيحيين؟      الجمعية العراقية لحقوق الانسان في الولايات المتحدة الامريكية تنعى ضحايا عبارة مدينة الموصل      المدير العام للدراسة السريانية يشارك في "المؤتمر الدولي الثاني للدراسات الارامية والسريانية في مصر والعالم"      المسيحيون المغاربة يطالبون بحقوقهم مع الإعلان عن زيارة البابا فرنسيس للبلاد نهاية الشهر الحالي      لماذا تحطمت أنوف الآثار المصرية؟ حل اللغز التاريخي المحير      سخرية من "أفضل حارس بالعالم" بعد خطأ فادح بتصفيات أمم أوروبا      100 قتيل في غرق عبارة الموصل وكوردستان تقدم الدعم والمساندة والمستشفيات وأقسام الطوارئ لاستقبال الضحايا      ’يحيا المسيح رجاؤنا‘.. عنوان الإرشاد الرسولي لسينودس الأساقفة حول الشباب      إتهام رونالدو بالإغتصاب يغير مخططات يوفنتوس      الامم المتحدة تعد نوروز فرصة لحماية الأرض وتأمل عراقاً بـ"حُلة أقوى"      الذكرى الـ16 لحرب العراق.. بين حزن وفرح بإسقاط صدام حسين إلى نظريات المؤامرة      نيوزيلندا تحظر حيازة البنادق الهجومية بعد مذبحة المسجدين      بيان من مديرية آسايش أربيل: اعتقال عصابة للسرقة والجريمة في مدينة أربيل      رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي يهنئ الشعب الكوردي باعياد نوروز
| مشاهدات : 811 | مشاركات: 0 | 2018-12-20 12:50:01 |

إنتظرتُكَ ... أنتَ الرجاء

المونسنيور د. بيوس قاشا

 

   انتظرتُكَ

   ومللتُ الانتظار

   سئمتُ ... وسألتُ

   بحثتُ عنك...

   في بيوت الأقوياء ... فافترسوني

   في عقول العلماء ... فأصابوني بسهامهم

   في خطب الكبار ... فأخرسني كلامهم

   في مجالس الاقدار ...فهمشوا حقيقتي .. بل وجودي

   بحثتُ وبحثتُ ... فقادني النجم

   إلى كهف صغير ... مغارةٍ لرعاةٍ

   أبرياء .. بسطاء

   هناك وجدتُك ...

   في مذود حقير ...

   في برد وثلج ...

   بين رجل وعذراء...

   بين دفئ الثور والحمار...

   ما هذا الإله ... هل فيه سأجد الرجاء؟

   سألتُ الضيوف الرعاة

   مَن أنتَ؟ ... عن مَن أفتش؟

   أنا الفقير ... الضعيف ...

   عن وليد السماء ..

   فكان الجواب من ملاك

   ترتيلةً ... انشودةً

   مجداً وسلاما وصلاحاً..

   حينها أدركتُ حقيقة المجيء

   ارتعشتُ ... وسجدتُ

   وكررتُ سؤالي ... أفي هذا المشهد رجائي؟

   للعالم الجائع إلى قول الحقيقة؟

   للتائه في صحراء الدنيا والزمن؟

   للحق الذي افترسه الفاسدون؟

   للكبار الذين باعوا ضمائرهم؟

   للإنسان الناكر صراخ الفقراء ؟

   صرختُ عالياً ... وسُمع صراخي

   في الرامة ... بيت لحم ..

   في بيت ساحور ... وأورشليم

   في بلدي ... وحارتي

   يا طفلاً ... يا مضجعاً في مذود

   يا حَمَلاً ... يا صامتاً ومطيعاً

   هكذا أدركتُ

   أنتَ الرجاء ...

   أنتَ الرجاء الذي أختار الصليب

   أنتَ الخاطئ الذي سجد ليوحنا

   أنتَ الحي الذي وُضع في قبر

   أنتَ الاله  الذي لا يموت

   أنتَ الحياة ... انت ستغلب العالم

   لقدغزوتَ نفسي ... وسرتَ معي

   فلا أعلم أراكَ اليوم

   تشبهني  أم أشبهك.. وأسأل

   هل انا صورتك .. هكذا خلقتني

   هل أنتَ اليوم فرحي ... ووجودي

   هل أنتَ اليوم إسمي ... وإيماني

   هل أنتَ اليوم دنياي ... وزماني

   هل أنت اليوم دعوتي ...وقداستي

    نعم ...أنت كل شيء لي...

    نعم انتظرتُكَ ... حينها سمعتُ المنادي ينادي

   ما أجمل الانتظار في الرجاء

    لعالم الفقراء .. البؤساء ..

    فهم الحقيقة والدعاء ...

   همُ الدليل والعذراء

   نحو المغارة  نحو السماء

   ما أبهاكَ ياطفل البؤساء  

   رضيع أنتَ ...بل ملؤه رجاء

   انتظرتك يا طفلنا ..

   للعالم رجاء ...

   وسأعلن الحقيقة..

   مهما كانت الدنيا حمقاء

   فأنا شاهد لها ...وأعلنُ

   أنت ربي .. ورب السماء ...

   انت ربي... أنت الرجاء

   نعم إنتظرتك ...

   وما أقدسه وما أقدسكَ...

   نعم ونعم ونعم وأمين










اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2019
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.6850 ثانية