البطريرك ساكو يوجه طلبا لإقرار عيد الميلاد كعطلة رسمية      المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية في ضيافة فنان شعبنا الكبير "باكوري"      غبطة البطريرك الكردينال ساكو يصل الى فيينا لمقابلة المستشار النمساوي      قبل موسم الأعياد.. "هدية مخيفة" من النظام الإيراني للمسيحيين      الجمعية العراقية لحقوق الانسان تشارك في لقاء حول الاقليات العراقية      اتحاد النساء الاشوري يلبي دعوة السفارة الفرنسية      تحالف باشينيان يكتسح الانتخابات الأرمنية      قداسة البطريرك افرام الثاني يستقبل المدير الإقليمي لمؤسسة الرؤيا العالمية في دمشق      رئيس طائفة الأدفنتست السبتيين الانجيلية ينعي رحيل شقيقة قداسة البطريرك مار كيوركيس الثالث صليوا الى الاخدار السماوية      المسيحيون يطالبون باعتماد يوم ميلاد المسيح عطلة رسمية في العراق      نتائج إجتماع الديمقراطي الكوردستاني مع الإتحاد الوطني      ديمبلي والنوم.. حالة عشق تهدد مستقبله مع برشلونة      كوردستان تزف خبرا لموظفيها      الأنواء الجوية تحذر من سيول في كوردستان يومي الأربعاء والخميس      امنية بغداد: افتتاح الخضراء سيخضع إلى تقييم لمدة اسبوع قبل البت به      ما هي أهم مضامين الميثاق العالمي للهجرة المعتمد بمراكش؟      شاهد.. ملاكمون جوالون للترفيه عن سكان مناطق استراليا النائية      طائرات روسية قادرة على ضرب الولايات المتحدة تصل إلى أمريكا الجنوبية      لبنان يحبط هجمات داعش على الجيش ومسيحيين ودور عبادة      شاهد.. هربا من التفرقة الدينية .. أول أكاديمية كرة قدم مصرية لرعاية الموهوبين من المسيحيين
| مشاهدات : 445 | مشاركات: 0 | 2018-12-06 11:24:01 |

قرأت لك من الأدب الهندي المعاصر: زوجتي، ثروتي

المطران د. يوسف توما

 

هناك جماعة هندية اسمها (أوشوال Oshwal) أصلها من ولاية راجستان، وينتمون إلى الديانة الجائينية (وهي فرع من الهندوسية) يحمل بعض منهم لقب "شاه"، كثيرون منهم هاجروا إلى كينيا في افريقيا وأصبحوا من أغنى سكان هذا البلد الأفريقي.

عدد كبير من أبناء هذه الأسرة يتربعون اليوم على أعلى المناصب، بينهم من يمتلك محلات السوبر ماركت ومراكز التسوّق والمصانع في هذا البلد الأفريقي.

قام مؤخرا صحفي بمحاولة معرفة سر نجاحهم وغناهم، فاقترب منهم ليتفاعل مع بعض كبار الشخصيات في هذه الأسرة فكانت له تلك خبرة فتحت عينيه على حقيقة كان يجهلها. كتب يقول:

"عندما سألت أحد الكبار المسنين العقلاء في تلك الأسرة: "لماذا تبدو أسرتكم الكبيرة مزدهرة أكثر بكثير من بقيّة الآخرين؟".

أعطاني إجابة مثيرة جدا بالاهتمام، قال: "لأننا نؤمن بمبدأ "زوجتي، هي ثروتي"!

وأخذ يوضح لي بأنهم تعلموا جميعا، منذ صغرهم بأن للتعامل مع الزوجة بشكل جيد له فوائد ملموسة للغاية.

ووفقا له (ولهم)، المرأة هي كالطبيعة، لأنها تضاعف كل ما تقدّمه أنت لها، وهي تعيده إليك. فأبناء هذه الأسرة يتم تعليمهم جميعا وبشكل مبكر جدا منذ نعومة أظفارهم، بأن للمرأة حق عليهم وأنها تستحق احتراما خاصا ومعاملة متميزة:

وبدأ يقول بطريقة شاعرية: "إذا أعطيت المرأة بذرة صغيرة، بعد تسعة أشهر، ستعطيك طفلاً "...

ثم استمر قائلا:

إذا أعطيت المرأة الحب، فسوف تعشقك،

إذا أعطيت المرأة الاحترام والتقدير، فسوف تعبدك،

إذا أعطيت المرأة الوقت، فستمنحك وقت الحياة كله،

إذا أعطيت امرأة المال، فستعطيك استثمارًا طوال عمرك.

لكن على العكس تماما،

إذا أعطيت المرأة صفعات، فإن الحياة ذاتها ستنتقم منك وستعيدك إلى الوراء. وإذا قمت بقمع المرأة واضطهادها، سيضطهدك المجتمع كله.

ثم استرسل صاحبي يمضي مقدما أمثلة عديدة استقاها من المجتمعات والجماعات، من الذين يسيئون معاملة نسائهم. فأشار بشكل خاص إلى جماعات من جيرانهم ممن يظلمون النساء، وأظهر لي كيف أن هؤلاء يعيشون في حرب دائمة لا تنقطع مع الكل وفي كل مكان وزمان في جميع أنحاء العالم!

ثم أوضح بشكل أكبر كي أفتح عينيّ، وأدقق الملاحظة وأراقب بشكل صريح تام كل شخص يعامل زوجته مثل القمامة، وكيف ينتهي به المطاف. أو بالعكس أن أراقب أي شخص يعامل زوجته مثل الملكة وسترى أيضا أين ينتهي به المطاف!

وذهب صاحبي أبعد من كل ذلك ليؤكد مجددا: عليكم أيها الرجال جميعا أن تجرّبوا ذلك، بعد أن تعيشوا، كل منكم على طريقته الخاصة لسنوات وعقود، وأنصحكم أن تحاولوا مجرد محاولة بسيطة تطبيق هذا المبدأ بضع سنوات فقط، عندئذ سوف تندهشون برؤية الرخاء الذي ستحصلون عليه. وهكذا سوف تتحققون بأن هذه المقولة صحيحة مائة بالمائة: "زوجتي، هي ثروتي"، وعندئذ ستصبح المقولة مبدأ لازدهار البلاد بأجمعها.

إعداد المطران يوسف توما

كركوك 5-12-2018











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.2547 ثانية