البطريرك ساكو يوجه طلبا لإقرار عيد الميلاد كعطلة رسمية      المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية في ضيافة فنان شعبنا الكبير "باكوري"      غبطة البطريرك الكردينال ساكو يصل الى فيينا لمقابلة المستشار النمساوي      قبل موسم الأعياد.. "هدية مخيفة" من النظام الإيراني للمسيحيين      الجمعية العراقية لحقوق الانسان تشارك في لقاء حول الاقليات العراقية      اتحاد النساء الاشوري يلبي دعوة السفارة الفرنسية      تحالف باشينيان يكتسح الانتخابات الأرمنية      قداسة البطريرك افرام الثاني يستقبل المدير الإقليمي لمؤسسة الرؤيا العالمية في دمشق      رئيس طائفة الأدفنتست السبتيين الانجيلية ينعي رحيل شقيقة قداسة البطريرك مار كيوركيس الثالث صليوا الى الاخدار السماوية      المسيحيون يطالبون باعتماد يوم ميلاد المسيح عطلة رسمية في العراق      نتائج إجتماع الديمقراطي الكوردستاني مع الإتحاد الوطني      ديمبلي والنوم.. حالة عشق تهدد مستقبله مع برشلونة      كوردستان تزف خبرا لموظفيها      الأنواء الجوية تحذر من سيول في كوردستان يومي الأربعاء والخميس      امنية بغداد: افتتاح الخضراء سيخضع إلى تقييم لمدة اسبوع قبل البت به      ما هي أهم مضامين الميثاق العالمي للهجرة المعتمد بمراكش؟      شاهد.. ملاكمون جوالون للترفيه عن سكان مناطق استراليا النائية      طائرات روسية قادرة على ضرب الولايات المتحدة تصل إلى أمريكا الجنوبية      لبنان يحبط هجمات داعش على الجيش ومسيحيين ودور عبادة      شاهد.. هربا من التفرقة الدينية .. أول أكاديمية كرة قدم مصرية لرعاية الموهوبين من المسيحيين
| مشاهدات : 374 | مشاركات: 0 | 2018-12-03 02:01:33 |

رجل لمرحلة..

رسل جمال

 

 

تناقلت وسائل الاعلام خبر وفاة الرئيس الامريكي الاسبق بوش الاب، عن عمر ناهز ٩٤ عاماً، طوى معها سجلا ضخما من الاحداث مازالت تداعياتها الى يومنا هذا، من حماقات التاريخ ان يلقب هذا الرجل بلقب "الفاتح" يوما ما!

لكن هكذا هي السياسة "فن الممكن" بل وقد تتعدى الى قلب الحقائق والوقائع، فلا قوانين تحكمها، وحدها المصلحة سيدة الموقف وهي من تملك ان تغير مجرى التأريخ.

الزمان؛ العاشرة صباحاً، المكان؛ وسط العاصمة الكويتية، عام؛ ١٩٩١

المشهد؛ دبابات عراقية تجوب شوارع مدينة لطالما كانت هادئة لا يعكر صفوها الا زقزقة العصافير

هذا المقطع لطالما يتكرر في الدراما الخليجية، ويطلق عليه باللغة الدارجة (الغزو)، ولا عجب ان يتداول هذا الحدث مراراً تكراراً، لانه يعد الحدث الابرز، بل قد يكون الحدث الاوحد لدولة صغيرة نسبياً قياساً بجيرانها، اعتادت على تصدير سياسية عدم الانحياز "الحياد" وترفض الدخول في محاور بالمنطقة، دولة ودودة!

فكان اشبه بصدمة هزت المنطقة، اما من الجانب الاخر (العراقي) فهو اشبه باللهو بالالعاب النارية، كون العراق قد خرج للتو من حربه مع ايران استمرت لثمان سنوات، وكلها حروب رعناء لم يجنى منها العراق الا الدمار والخراب، لكن  قد خطت بتأريخ العراق الحديث والمعاصر شئنا ام ابينا.

لذلك فأن التأريخ لا يعيد نفسه، بل ترتطم فصوله ببعضها ارتطاماً شديد، فالعناية الابوية التي اولاها "بوش الاب" بهذا الحدث، لم يأتي من فراغ، بل شكل له فرصة عظيمة للاستثمار بثوب الفاتحين!

خصوصا اذا علمنا ان الرجل كان له باع طويل بالصناعة النفطية، وقد جنى ارباحاً كبيرة، في هذا المجال الحيوي، فلا عجب ان يجيش الجيوش عبر البحار لانقاذ الكويت كما، اظهرها الاعلام بهذه الصورة المأساوية، ليظهر هو في نهاية المسرحية بمظهر القيصر الفاتح، 

هكذا يتعامل ساسة الغرب مع منطقة الشرق الاوسط بحكامها وشعوبها، على انهم فرص للاستثمار ومساحات بكر لم ينقب عن ثرواتها بعد، في منطق لا يحكمه الا الاستفادة القصوى من الطرف الاخر ولو على حسابه، في حين تحكم العاطفة الشعوب العربية بل وحتى حكامها، فبعد سبعة وعشرون عاماً، مازالت الشعوب الخليجية تلقب بوش الاب بلقب الفاتح، وهل الفاتحين يعملون بالأجرة؟

يعمل رجال البيت الابيض على تنفيذ برنامج، اعد ليكتمل بغض النظر عن الادوات التي ستنفذه، لهذا مابدأه بوش الاب انهاه الابن عام ٢٠٠٣ بسقوط نظام صدام بعد سلسلة من الاجراءات والعقوبات التي فرضتها الامم المتحدة على العراق، بعد حرب الخليج، منها الحصار الاقتصادي والسياسي عن العالم.

وها هي مياه العلاقات العراقية الكويتية فعادت الى مجاريها، وتزينت الابراج الكويتية بالاعلام العراقية، كأشارة الى عمق العلاقات للدولتين، وتجاوز حقبة الماضي بتناقضاته ومأسيه.

 











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 2.3082 ثانية