الكردينال ساكو للقائم بأعمال السفارة الأمريكية: المنطقة لا تتحمل حربا اخرى      الاباء الكهنة في كنيسة الارمن في دهوك والسيد يروانت امينيان والسيد وارتكيس سركيسيان يقدمان التهاني للمجلس الشعبي      الزيارة البطريركية إلى بلجيكا، قراءة معمقة      وفد بيلاروسي يزور نصب تسيتسيرناكابيرد التذكاري ويكرّم ذكرى شهداء الإبادة الأرمنية      الاب جميل نيسان بولص يقدم التهاني للمجلس الشعبي      شاهد .. المسيحيون في نينوى يحتفلون بالشهر المريمي      زيارة وزير الدولة الهنكارية الى نيافة الحبر الجليل مار نيقوديموس داؤد متي شرف      عضو مجلس النواب العراقي الاستاذ هوشيار قرداغ يزور منتدى عنكاوا للفنون      لبنان يودّع البطريرك الماروني السابق صفير بحضور رسمي وشعبي حاشد      مكوّنات نينوى تحتفل برمضان مع المسلمين في قضاء الحمدانية      انفوغرافيك .. لماذا يصوم المسيحيون يومي الاربعاء والجمعة      القوات الأمريكية توسع عملياتها إلى خارج قاعدة عين الأسد غرب العراق      سفاح" العراق واثقٌ من تتويج هذا المنتخب العربي بكأس أمم أفريقيا      في كركوك.. نزاع الملكية يتأجج بطابع قومي ويمتد للحقول الزراعية      هل يتضرر قطاع الكهرباء العراقي جراء العقوبات الأمريكية على إيران؟      وزارة البيشمركة ترسل كتاباً إلى الدفاع بشأن المناطق المتنازع عليها      قبل صفارة النهاية: "آس" تكشف أولى صفقات ريال مدريد      العراق ينتظر الأمطار الاخيرة وتحذير من إرتفاع للحرارة      قاسم سليماني في العراق "إستعدادا" للحرب      الولايات المتحدة تنهي المعاملة التجارية التفضيلية الممنوحة لتركيا
| مشاهدات : 1093 | مشاركات: 0 | 2018-11-21 00:59:05 |

نينوى تعيد بناء دور العبادة عقب طرد داعش

 

عشتار تيفي كوم - ديارنا/

تعمل محافظة نينوى، التي كانت تعتبر منذ فترة طويلة قلب الأقلية المسيحية في العراق، على إعادة إعمار الكنائس التي دمرها تنظيم الدولة الاسلامية (داعش)،فضلًا عن دور العبادة الأخرى التابعة للأقليات.

وهذا يعكس إصرار المحافظة على الحفاظ على التنوع الديني والعرقي الذي يمثل جزءًا جوهريًا من هويتها، بحسب ما قال مسؤولون محليون لديارنا.

ويقول عضو اللجنة الأمنية بمجلس محافظة نينوى "محمد إبراهيم" إنه "على الرغم من أن أعمال التخريب والدمار قد طالت جميع دور العبادة الخاصة بالمسلمين والمسيحيين على حد سواء، فإن أعمال إعادة الأعمار تركز على الكنائس في الوقت الحالي".

ولفت في حديث لديارنا إلى أن "الاحصاءات المسجلة لدى الحكومة المحلية تؤكد أن عمليات إعادة الإعمار طالت حتى الآن ما بين 40 إلى 50 في المائة من الكنائس المتضررة أو المهدمة إبان سيطرة تنظيم داعش".

وأضاف أن أعمال إعادة الإعمار كان "يمكن أن تكون أكبر من هذا المعدل بكثير لولا شح التمويل وضعف الإمكانات الحكومية".

وأوضح أن ميزانية محافظة نينوى "غير كافية لمشاريع إعمار متكاملة نظرًا لحجم الدمار الكبير في معظم المرافق الخدمية".

وذكر أن المخصصات المالية التي صرفت العام الماضي لإعادة إعمار كنائس الموصل من موازنة ديوان أوقاف الديانات المسيحية والايزيدية والصابئة بلغت 102 مليون دينار عراقي (85 ألف دولار).

وأوضح أن تلك المبالغ وزعت لإعادة إعمار دور العبادة في قره قوش وكرمليس وتللسقف وباطنايا وباقوقة وبعقوبة وبرطلة وبعشيقة وبحزاني.

بدوره، قال الناشط "جرجيس العطوان" في تصريح لديارنا إنه على الرغم من جدية عمليات إعادة إعمار الكنائس وحماس القائمين عليها، إلا أنه من الصعب أن تشمل جميع الكنائس في الموصل حاليًا .

ولفت إلى أن "جميع الكنائس تضررت بشكل أو بآخر، حيث أن تنظيم داعش إما قد فجرها عمدًا أو خربها أو سرق محتوياتها"، مشيرًا إلى أن التنظيم قد حول مباني بعض الكنائس لاستخدامها كمقرات.

وتابع لم يترك التنظيم أية كنيسة عامرة، بما في ذلك كنيسة الساعة في الموصل وكنائس سهل نينوى.

كما دمر التنظيم الكنائس التاريخية، بما فيها كنائس الحي العربي بالموصل، "ومعظمها كنائس قديمة أثرية يعود عمرها إلى مئات السنين وتضم قطع وكتب نفيسة".

تشجيع المسيحيين على العودة

وأضاف "العطوان" إن "إعادة إعمار هذه الكنائس ستشكل حافزًا مهمًا لأبناء الطائفة المسيحية للعودة إلى محافظتهم".

وبين أن إعادة إعمار الكنائس سيعيد لمسيحيي الموصل الشعور بالانتماء، و"يعزز النسيج المجتمعي الذي لا يمكن للموصل أن تخسره رغم موجات النزوح القسري التي حاول تنظيم داعش فرضها على المدينة".

كما رأى أنه من شأن عودة المسيحيين والأقليات الأخرى إلى بيوتهم في المحافظة أن تساعد في تنشيط الاقتصاد المحلي.

إلا أن "العطوان" لم يخف وجود هواجس أمنية لدى المسيحيين تعيق عودتهم إلى نينوى، وحث الحكومة على تحفيزهم على العودة عبر "فرض إجراءات أمنية أكثر تشددًا، ولا سيما في المناطق المختلطة عرقيًا ودينيًا" .

من ناحيته، يؤكد عضو مجلس محافظة نينوى "داوود جندي" في حديث لديارنا أن الحكومة المحلية بمحافظة نينوى والأجهزة الأمنية عازمة على السيطرة على الواقع الأمني للسماح للمسيحيين بالعودة إلى مدنهم .

ولفت إلى أن "داعش والمجاميع الإرهابية لم تستهدف مكونًا دون آخر، بل استهدفت الجميع ودمرت المساجد والمراقد والمواقع الأثرية قبل أن تدمر الكنائس والأديرة ودور العبادة الايزيدية".

وأشاد "جندي" بجهود ديوان أوقاف الديانات المسيحية والايزيدية والصابئة لدعم استقرار المسيحيين وتبديد هواجسهم الأمنية، فضلًا عن جهود إعادة إعمار الكنائس.

 










اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2019
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.4202 ثانية