المديرية العامة للثقافة والفنون السريانية تحتفل باليوم العالمي للغة الأم / عنكاوا      المدارس السريانية في اقليم كوردستان تحيي اليوم العالمي للغة الأم      مقاتل سويسري من اصل سرياني قاتل "الدولة الإسلامية" يواجه المحاكمة في سويسرا      افرام دعا لحماية اللغة السريانية والمحافظة عليها: ينقرض السريان ولا من يهتم فكيف بلغتهم؟      قداسة البطريرك مار إغناطيوس: حقّ السوريّين في تقرير مستقبلهم      كاثوليكوس الأرمن الأرثوذكس لبيت كيليكيا يستقبل سفير الامارات في لبنان      منظمة UPP تقيم ورشة تدريبية ضمن مشروع مدّ الجسور بين مجتمعات نينوى/ قره قوش      بالصور.. القداس الالهي بمناسبة صوم نينوى (الباعوثة) في كنيسة ام النور للسريان الارثوذكس/ عنكاوا      البطريرك ساكو يزور المعهد الشرقي للجامعة الغريغورية في روما      المطران كريكور يثمّن تصريحات الرئيس السيسي حول مذابح الأرمن      إنطلاق المؤتمر الدولي الرابع "الدين للفرد والديمقراطية للجميع" في السليمانية      سرقها من زوجها فسرقوها منه.. إيكاردي يشرب من الكأس ذاتها التي سقى منها صديقه ماكسي لوبيز      "داعش" خسر "أرض الخلافة"      طهران تخطط لاستحداث محافظة دينية في العراق      شاهد.. عاصفة ثلجية تضرب مناطق واسعة من الولايات المتحدة الأمريكية      استسلام جماعي لإرهابيي داعش فى آخر معاقل التنظيم بسوريا      مسرور البارزاني: نأمل زيادة المساعدات الأوروبية لتهيئة الارضية الملائمة وعودة النازحين الى ديارهم      مسلحو داعش الأوروبيون بسوريا.. لماذا دخل أردوغان على الخط؟      مدرب ليفربول باقتضاب: لم يكن هذا ما حلمنا به      نبتة الساموراي "تبطئ الشيخوخة".. والسر في الـ"دي إم سي"
| مشاهدات : 487 | مشاركات: 0 | 2018-11-18 01:01:42 |

بين الاعيب الطبقة الفاسدة والمحاصصة ضاع الخيط والعصفور

قيصر السناطي

 

 

من المحزن ان تصل اوضاع العراق الى هذا المنحدر من الفساد المالي والأداري والتراجع في جميع المجالات الأجتماعية والأقتصادية والسياسية لقد كان العراق يعد من الدول التي يمتاز بموقع ستراتيجي وطبيعة جغرافية وخيرات طبيعية وقوى بشرية تؤهله ان يكون نموذجا متقدما في المنطقة، ولكن الأنظمة المستبدة والحكام الخونة جعلوا من هذه البلاد حقل للتجارب الفاشلة في قيادة البلاد نحو مستقبل مشرق، فأغلب الحكام والحكومات التي جاءت في العراق كان هدفها خدمة مصالحها الخاصة وحاشيتها دون ان تهتم بمصالح الشعب، ولذلك تراجع العراق وأصبح من الأوائل بين الدول التي تحكمه حكومات فاسدة،وكل حاكم يأتي الى السلطة لا يترك الكرسي الا بانقلاب او بالقتل وهكذا يستمر هذا المسلسل.

 ولو تركنا الماضي وننظر الى واقع اليوم نرى ان اغلب الحكومات المتعاقبة اصبحت تعمل ضد مصالح الشعب فهي تسرق المليارات بالتوافق مع بقية السياسيين ولا احد يستطيع كشف الأخر لأن الجميع مشترك في سرقة المليارات من اموال الشعب خلال اكثر من 15 عام من التغير فأصبحت الطبقة الحاكمة تتفنن في سرقة اموال الشعب واخرها ولن تكون الأخيرة هو موضوع تلف المليارات من الأموال نتيجة هطول الأمطار وهذا الموضوع قابلته الجماهير بالسخرية، لأنه موضوع لا يصدق، ان الشبهات تدور حول سرقة 7 مليارات ومن ثم طبع 7 مليارات اخرى على اساس تعويض التالف، وفي اللقاء في برنامج بالحرف الواحد اخذ الحضور بالدفاع عن محافظ البنك المركزي الذي لم يستطع ان يقنع مجلس النواب بذلك.

 ومع ذلك لن يذهب الموضوع الى المحاسبة بل الى تشكيل لجان وهذه الجان سوف تاخذ المقسوم وتبرأ جهة البنك المركزي,هكذا سوف يستمر هذا المسلسل الذي ليس له نهاية وسوف ندور في حلقة مفرغة وسوف تستمر السرقات وليذهب الشعب يشرب من البحر، انها ازمة اخلاق وأزمة غياب الضمير في زمن اصبحت ثقافة  الفساد تسود اغلبية المجتمع العراقي لذلك لا يمكن كشف اي فساد لأن كشف اي من الفاسدين سوف تكشف جميع السرقات التي اصبحت بمئات المليارات خلال زمن الديمقراطية التي افشلتها المحاصصة الطائفية،وبهذه المحاصصة ضاع الخيط والعصفور، كما ان تشكيل الحكومة الجديدة بهذه الطريقة ليس سوى رد فعل للرعب الذي اصاب الطبقة الفاسدة من ان تخسر كل شيء، لذلك فضلت ان تدير الأمور من خلف الكواليس لكي تهدئ الشارع العراقي وتحتفظ بما سرقته من المليارات من اموال الشعب لأنها لا تهتم لمعانات الجياع والفقراء بينما اولاد الفاسدين من الحيتان الكبيرة تلعب بالملايين في خارج العراق كما تفيد الأنباء كل يوم.

 والجميع يتساءل ما هو الحل؟ كيف تستقيم الأمور في ظل هذا الفساد المستشري في جميع مفاصل الدولة؟. ان الحل الوحيد لهذ الوضع هو تقديم جميع الحيتان الكبيرة الى القضاء ومحاسبتهم ولكن من يستطيع ذلك؟ ان حكومة السيد عبد المهدي لا تستطيع ذلك حتى لو ارادت ذلك، لأن من يدير ويضغط من خلف الكواليس هم الكتل السياسية فهذه الطبقة الفاسدة سوف تمنع اي قرار لا يصب في صالحها. لذلك سوف يستمر هذا الوضع السيء الا ان ينفجر الوضع من جديد ويعيد الاوضاع  الى المربع الأول وينتظر الشعب سنوات اخرى لكي يأتي من هو صاحب ضمير وشريف ويدير البلاد بما يرضى الله ويرضي الشعب، والى ان يأتي ذلك الزمن القادم والمستقبل المجهول سوف يعاني الشعب من الفقر والحرمان وعدم الأستقرار وليس امامه سوى الصلاة والطلب من الله معجزة لكي ينقذهم  من مخالب الفاسدين عديمي الشرف والكرامة والضمير.

 والله من وراء القصد..

عزيزي القاريء اضغط على اللنك التالي

واسمع هذا الشيخ ماذا يقول عن المليارات التي اغرقتها الأمطار.

https://www.youtube.com/watch?v=sKJM1FHnnCw










اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2019
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.6350 ثانية