خدمة ماء الحياة ولقاء الميلاد في كاتدرائية قلب يسوع الاقدس / كركوك      احتفالية بمناسبة الذكرى الثالثة عشر لرسامة حبرنا الجليل مار طيمثاوس موسى الشماني راعيا لابرشية دير مار متى وتوابعها للسريان الارثوذكس      احتفالات أعياد الميلاد بالبصرة في غياب المسيحيين      الدراسة السريانية تعقد ندوة حول تقييم مناهج القراءة السريانية في بغداد      النص الكامل لقانون H.R.390 الموقّع من قبل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب      قداسة البطريرك مار إغناطيوس يزور المعهد الموسيقي الهنغاري      باشينيان يتحدث عن خطط حكومته المقبلة تجاه الفقر، الجيش والاستثمارات      فرع اربيل لاتحاد النساء الاشوري يقيم دورة حول (برنامج تعلم مهارات التعامل مع الطفل)      مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة يكرم السيدة باسكال وردا ضمن ثلاثين شخصية في العالم تقديرا وتثمينا لجهودها في ميدان حقوق الانسان      كلمة الكردينال ساكو من فيينا لمناسبة استقبال رئيس الجمهورية السيدة نادية مراد      رياضة روحية لكهنة الكنيسة الكلدانية في الدول الاسكندنافية بمناسبة اعياد الميلاد المجيدة      شاهد.. أجواء الميلاد من داخل أكبر مغارة "دمشقية" لولادة السيد المسيح      الحلبوسي في أربيل للقاء كبار مسؤوليها بعد تفاقم خلاف "الحقائب الشاغرة"      قصف تركي على قضائي سنجار ومخمور في نينوى ونائب يطالب الرئاسات الثلاث بالتدخل      رغم تخطيه الأربعين.. يلعب لـ 28 ناديا!      رئيس وزراء استراليا يعد بقوانين أكثر صرامة ضد التمييز الديني      المخدرات تقتل أكثر من ألفي شخص في كندا      تحذير من موجة تهديدات بالقنابل في أنحاء الولايات المتحدة      بعد قرار المغرب المفاجئ.. مصر تتأهب للترشح لاستضافة كأس أمم إفريقيا      نيجيرفان البارزاني يستقبل نادية مراد ويبحثان أوضاع الكورد الإزيديين
| مشاهدات : 373 | مشاركات: 0 | 2018-11-18 01:01:04 |

اختاركم الشعب ليس لرفاهيتكم

عبدالحمزة سلمان

 

 

اختاركم الشعب, وإن لم يختاركم ففرضكم القدر أن تكونوا ممثلين له, ونذكركم كان كل منكم يدعي في حملته الإنتخابية إنه خادم للشعب, ولا يبحث عن ترفيه نفسه, أو يجعل المنصب يدر عليه ريعا وفيرا.

ماذا قدمتم للشعب, قبل أن تقدموا لأنفسكم صرف بدل الإيجار؟ وما هي المكاسب التي جناها الشعب من تشريعاتكم ونقاشاتكم ومقطوعاتكم الإنشائية السابقة والحالية؟ صبر الشعب كثيرا, ولكن هل يستمر صبره طويلا؟

المشاعر السياسية لم تهتز, عندما أعلن محافظ البنك المركزي تلف سبعة مليارات دينار عراقي, بسبب سيول الأمطار, ونحن في بداية إستقبال فصل الشتاء وموسم الأمطار, التي نترقبها لإحياء الأرض, التي سئمت من حيف ساستها على شعبها.

هل إقترفنا ذنبا أمام الباري ليحاسبنا؟ وهل يدفع الشعب جزية سبعة مليارات, للسماح بهطول الأمطار, ثمن لموسم كامل, أم مقدمة لتسلبها الأيادي الخفية؟ ولم يتم محاسبتها, والشعب يتساءل لماذا تجاهلتموها؟

تم إختيار رئيس الوزراء الذي كان يرتقب إستلامه الرئاسة, ويمهد له في عدد من الدورات السابقة, والشعب يأمل وينتظر خيرا, كما وعدتم في العديد من المحافل, ولا زال يتحلى بالصبر.

أبحر بنا ربان السفينة, ونأمل أن يرسوا بنا في بر الأمان, ولكن يهددنا بالتخلي عنا يقدم إستقالة, في عنفوان البحر, وتلاطم الأمواج, وعتمة ظلام الليل, حيث الكواسج والحيتان تفتح أفواهها, لتلتهم بقايا أمل, عاش الشعب ينتظره على بصيص نور في الضفة الأخرى .

للجميع أصبح الحلم حقيقة, في تقديم الحقيبة, مع فقدان الحماس, كما كان مشهود, ومن يشاهد الأحداث, يشعر أنه مكبل بالهموم رغم إدعاء الكتل بالسماح له بحرية الإختيار, ولكن حقيقة هذه الحرية مقيدة معاصمها بالتأثيرات الحزبية والخارجية, وأصبحت كسيرة الجناح في سبع وزارات.

هل سيفعلها وتغرق السفينة, ونعوم نحو الهاوية من جديد؟ أم يكسر القيود بإختيار الرجل المناسب في المكان المناسب, لأهمية الوزارات المتبقية, وما لها من دور في أمن وسيادة العراق؟ ذلك ما ستجيبنا الأيام القادمة عليه. 

 











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.5910 ثانية