رئيس لجنة إعادة الدور في نينوى: موافقة الكنيسة شرط لنقل ملكية عقارات المسيحيين      البابا فرنسيس يحيّي مبادرة بطريركية البندقية وهيئة مساعدة الكنيسة المتألمة للتـذكير بالمسيحيين المضطهدين في العالم      نصيحة أمريكية إلى مسيحيي العراق: عودوا إلى وطنكم، أمريكا تساندكم      نينوى تعيد بناء دور العبادة عقب طرد داعش      غبطة البطريرك يونان يزور غبطة أخيه البطريرك يوسف العبسي بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الملكيين الكاثوليك      المتروبوليت غطاس هزيم يزور البطريركية الكلدانية      قداسة البطريرك افرام الثاني يستقبل وفدًا رسميًّا من مجلس الشعب الأردني في مقرّ البطريركية في دمشق      حكومة إقليم كوردستان ترد على تقارير تتحدث عن وجود "انتهاكات" بحق المسيحيين      شبكة تحالف الأقليات العراقية تقيم ورشة عمل تعزيز حقوق الأقليات العراقية / بيروت      قداسة البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني في زيارة لمؤسسة الرسالة (Apostoli) التي تعنى بمساعدة اللاجئين / اليونان      الكشف عن أسباب ظاهرة نفوق ملايين الأسماك في العراق      بعد أكبر جسر بحري.. الصين تفاجئ العالم بمعجزة عمرانية      من هم البدلاء المتاحين لمدرب المنتخب الوطني لتعويض جستن ميرام      الاجتماع الدوري لكهنة بغداد      إجلاء الآلاف في غواتيمالا بعد ثوران بركان إلـ"فويغو"      جنرال الكتريك ترد على تقرير صحيفة وول ستريت بشأن كهرباء العراق      أستراليا تنظر في خفض حصتها من المهاجرين      كندا تغلق رسميا ملف استضافة أولمبياد 2026      تقرير أممي: 92 % من الأطفال العراقيين الملتحقين بالدراسة الابتدائية لن يتمكنوا من إكمالها      السنة يحسمون الخلاف على الدفاع .. من هو المرشح الاوفر حظاً؟
| مشاهدات : 419 | مشاركات: 0 | 2018-11-08 01:05:57 |

ألغام سياسية وخطوات برلمانية

سلام محمد العامري

 

قيل "إن السياسة عند أهلها, غايتها تحقيق الممكن، أما الإصلاح فهو, تحقيق ما يبدو أنه غير ممكن".

مُعترك خَطير سَلكَهُ السيد عادل عبد المهدي, عند قبوله بمنصب رئيس مجلس الوزراء, أثناء هذه المرحلة الأكثر صعوبة, جراء ما خلفته الحكومات السابقة, والسياسات الخاطئة باعتراف كبار ساسة العراق.

أفصحت الكتل السياسية, عن شروط تم اشتراطها, من قبل السيد عادل أهمها, أن تكون الكابينة الوزارية, المكلف بتكوينها, من أشخاص لا تشوبهم شبهات فساد, وأن لا يكونوا من أعضاء البرلمان, وأن يكون له حق التصرف بالتغيير, إن فشل أحدهم أو أحدَث فساداً, إضافة لخطوة غريبة قام بها, بالتقديم للترشيح إلكترونيا, لمن يجد بنفسه الكفاءة لأن يكون وزيراً.

تباينت التصريحات بين الأمل والإحباط, مع تأييدٍ خجولٍ من بعض الكُتل, بعد موافقتهم على الشروط الموضوعة, م قبل رئيس مجلس الوزراء المُكلف, فأخذوا يضعون العِصي, لشعورهم بخسران النفوذ الذي اعتادوا عليه, عبر عقد ونصف من عمر العراق الجديد, ليعودوا بالسيد عادل لمرحلة المحاصصة السياسية.

خطوةٌ قامت بها كتلة الإصلاح والإعمار, بعدم المشاركة في الحكومة, أي أنها ستكون ممثلة داخل البرلمان, لمراقبة الأداء الحكومي, والعمل على تصويب ما يظهر من سلبيات؛ ومطالبة الحكومة بتعديل المسار, وهي خُطوةٌ تُحسب لتيار الحكمة الوطني, ومن وافقه قراره.

كانت الخُطوة الأولى للمعارضة البرلمانية, تغيير عدد من المرشحين للكابينة الوزارية الجديدة, لوجود شبهات فساد, مع ترك أمر المحاصصة السياسية, والتأكيد على مبدأ التكنوقراط, فكما يُقال" لم تُبنى مكة بيوم وليلة".

قال أحد الكُتاب" إن الأخلاق النفعية, ليست أخلاقا حقيقة, وأنها تنتمي إلى السياسة, أكثر من اِنتمائها لعلم الأخلاق" فهل ستكون الحكومة القادمة, حكومة سياسية دون أخلاق الإلتزام؟

هل سيتمكن رئيس مجلس الوزراء المُكلف, من إكمال فترة تكليفه, أم سيلجأ للهروب في لحظة الحرب المعلنة, التي بدأت إعلامياً من قَبل المُفلسين؟

هل ستبدأ مرحلة جديدة, من التغيير هدفها الإصلاح والإعمار, دون مشاركة الكتلة, من خلال دورٍ برلماني حقيقي؟

 

سلام محمد العامري

Ssalam599@yahoo.com











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.2475 ثانية