البطريرك ساكو في لقائه بالمفكر د. عبد الجبار الرفاعي: المستقبل للفكر المنفتح ضمن الحوار والتعددية      القامشلي السورية تحتفل بعيد القديسة ريتا في كاتدرائية القديس يوسف للأرمن      قداسة البطريرك مار اغناطيوس يتسلّم شهادة دكتوراه فخرية في اللاهوت من إكليريكية القديس فلاديمير اللاهوتية الأرثوذكسية      غبطة البطريرك يونان يزور فخامة رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال عون - بعبدا      كلارا عوديشو تلتقي بأبناء شعبنا من المخاترة والهيئة الاختيارية لعدد من قرانا في زاخو      الخارجية البريطانية: عدد المسيحيين في العراق تقلص من 1.5 مليون الى 120 الف مسيحي      وصول قداسة البطريرك مار كيوركيس الثالث صليوا الى سيدني      وفد من المفوضية العليا لحقوق الإنسان يزور البطريركية الكلدانية      مرشح للبرلمان الأوروبي: ستقع على عاتقي في حال فوزي مهمة تكوين رأي عام يتفهم اوضاع وقضايا السريان الاشوريين واحتياجاتهم      المقررات الختامية للمجمع السونهادوسي المقدس الثالث، برئاسة قداسة البطريرك مار كيوركيس الثالث صليوا      فيفا يعلن عدد المنتخبات المشاركة في مونديال قطر 2022      مسؤولون: الولايات المتحدة تدرس إرسال آلاف الجنود الإضافيين للشرق الأوسط بسبب التوتر مع إيران      الأمم المتحدة تستجيب لطلب وجهه نيجيرفان البارزاني بخصوص المادة 140 من دستور العراق      ألمانيا- حملة مداهمات واسعة ضد مجموعة "السلام 313" العراقية      العراق: سنرسل وفدين إلى واشنطن وطهران      استطلاع: الأميركيون يرجحون حربا "وشيكة" مع إيران      الزوراء يكتسح الوصل الاماراتي في أبطال آسيا      البابا فرنسيس: سلام يسوع هو كهدوء البحر العميق      سفين دزيي: لا مانع لتسليم 250 الف برميل نفط يوميا لبغداد      ترامب يتوعد إيران في حال تحركها ضد الولايات المتحدة
| مشاهدات : 505 | مشاركات: 0 | 2018-11-05 02:24:53 |

من يتحمل مسؤولية قتل الأبرياء في الشرق والغرب؟

قيصر السناطي

 

 

من المعروف ان الجريمة وجدت منذ وجود الخليقة فقابيل قتل اخيه هابيل،في اول جريمة في التأريخ، وهناك جرائم ومجرمون في كل مجتمع ولأسباب مختلفة، ولكن ان تكون الجرائم المرتكبة عن سابق تصميم وترصد بسبب الأختلاف في المعتقد فهذا يضع 1000 علامة استفهام .فكيف يقف العالم ورجال الدين في العالم الأسلامي مكتوفي الأيدي ومتفرجين على كل هذه الجرائم اللا اخلاقية والوحشية والمخزية التي ترتكبها الجماعات الأرهابية المتطرفة بحق ابرياء ناس لا علاقة لهم بالسياسة ولا بكل ما يجري من حروب في الشرق والغرب، بل ان هؤلاء الأبرياء يقتلون لأنهم يختلفون عن هؤلاء المجرمين القتلة في المعتقد.

وهل من المعقول ان تستمر هذه الجرائم دون رادع ودون هزة ضمير؟ التي اصبحت بالملايين خلال اكثر من 14 قرنا من مجيء الأسلام،وهل يعقل عدم وجود عقلاء ضمن حكومات ورجال دين في العالم الأسلامي؟من  بين اكثر من مليار مسلم في عالم اليوم. من المؤكد يوجد الكثير من المسلمين لا يؤيدون هذا المنهج الظلامي الذي يمارسه المتطرفون الذين يطبقون ما موجود في الكتب الأسلامية من ايات وتعاليم ضمن المدارس الدينية ضمن الفقه الأسلامي، ولكن لا احد يحرك ساكنا خوفا من الطبقة المتشددة التي قد تتهمهم بالردة عن الدين، لذلك يلجأون الى التعاطف الخجول من اجل الضحايا ولكن على ارض الواقع لن يتغير شيء لأن الأيات الموجودة في القرآن التي تدعوا الى محاربة وقتل غير المسلمين وأخذ اموالهم وسبي نساؤهم يقرأها المسلم كل يوم وتلك الأيات تدفع المسلم الى ارتكاب الجرائم بحق الأبرياء اضافة الى مغريات حور العين والجنة الموعودة ....الخ من المغريات.وهكذا تستمر هذه الجرائم دون اهتزاز ضمير اصحاب القرار في العالم الأسلامي من رجال الدين وحكومات.

ان المسلمين اصبحوا حديث الساعة في العالم بسبب هذه الجرائم واصبح المسلم مشبوه غير مرغوب به في الغرب لخوفهم من ان يكون يطبق ما موجود في الكتب الأسلامية ويلجأ الى تفجير نفسه او ارتكاب جرائم ضد الأخرين الغير مسلمين وهكذا يستمر هذا المسلسل الدموي في العالم فالقاعدة وداعش والنصرة وغيرهم من التنظيمات يقولون نحن نطبق ما موجود في الكتب ونسير حسب المنهج الأسلامي،في حين البعض من المسلمين يحاولون ابعاد الأنظار عن المنهج الأسلامي المتطرف بالقول ان المسلمين يحترمون غير المسلمين ولا يفرقون وأن الذين يقومون بهذه الجرائم هم فئة ضالة ولكن الواقع غير ذلك تماما فالتشريعات هي دائما لصالح الأكثرية المسلمة، وان مجرد عدم اعترافهم بالخطأ الفكري يحملهم مسؤولية الجرائم المرتكبة بحق غير المسلمين فخلال التأريخ ارتكبت مجازر بحق المسيحيين واليهود والأيزيدية وغيرهم ولا تزال ،وأخرها ولن تكون الأخيرة الهجوم على حافلة للأقباط في مصر.

هناك بوادر من بعض الحكام لتغير هذه المناهج التي اصبحت مفاقس للأرهابيين، وفي نفس الوقت هناك الكثير من رجال الدين يحرضون عبر مواقع التواصل الأجتماعي والفضائيات ضد غير المسلمين من خلال الزعبلات من حور العين والجنة الموعدة في ظل غياب عقوبات رادعة ضد هؤلاء الأغبياء الذين يدفعون بالشباب الى ارتكاب جرائم عن سابق تصميم وترصد بحق الأبرياء.اما اغلبية الحكومات في الدول الأسلامية فهي منشغلة بالسرقات وفي تعدد الزوجات ولا تملك الشجاعة في تغير المناهج الا ان يأتي الأمر من الخارج، لذلك فأن هذا المسلسل الأجرامي سوف يستمر الى ان يخرج من بين المسلمين رجال شجعان يرفضون هذا المنهج ويتخذوا اجراءات لتغير هذه المناهج الظلامية لكي يعم الأمن والسلام في العالم،نسال الله الرحمة لجميع الشهداء الأبرياء الذين سقطوا على ايدي هؤلاء البرابرة والخزي والعارلكل قاتل اثيم ولكل متخلف جاهل يؤيد هذا الجرائم البربرية والهمجية بحق الأبرياء .

 والله من وراء القصد..










اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2019
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.6272 ثانية