كلارا عوديشو النائب عن قائمة المجلس الشعبي في برلمان كوردستان : سنعمل معا ومع الآخرين لتحقيق ما يطمح اليه شعبنا      النائب كلارا عوديشو : التجاوزات سبب رئيسي لهجرة أبناء شعبنا.. سرعة انهاء ملف التجاوزات واجب وضرورة ملحة      نيجيرفان البارزاني خلال إستقباله رئيس منظمة سماريتان بيرس الأمريكية: ضرورة بقاء المسيحيين في العراق بصفتهم مكوناً هاماً من مكونات المجتمع العراقي      البابا في مئوية الحرب العالمية الأولى: لننبذ ثقافة الحرب، ولنستثمر في السلام      غبطة البطريرك يونان يترأّس قداس الشكر للكاهن الجديد الأب ديفد ملكي في كنيسة مار بهنام وسارة، الفنار، المتن      ريحان حنا النائبة في البرلمان العراقي عن قائمة المجلس الشعبي تطالب بتخصيص حصة من وظائف الوزارات الامنية لأبناء المكون المسيحي      غبطة البطريرك يونان يقوم بزيارة تفقّدية إلى كاتدرائية مار جرجس السريانية الكاثوليكية في الخندق الغميق، الباشورة، بيروت      البطريرك ساكو يزور دير الراهبات، بنات مريم الكلدانية بروما      السيد بشير شمعون شعيا يحضر الاجتماع الاول لمجلس حكماء سهل نينوى      كلمة قداسة البطريرك مار كيوركيس الثالث بطريرك كنيسة المشرق الآشورية إلى قداسة البابا فرنسيس الذي استقبله صباح يوم الجمعة      مصدر حكومي يكشف أسباب نفوق الأسماك: تم بفعل فاعل      العراق يعلن عن مكافآة لكل من يبلغ عن رفات المفقودين الكويتيين      القبض على متهمة بـدسّ إبر في الفراولة في استراليا      29 قتيلاً في كاليفورنيا جراء الحرائق الأكثر دموية منذ عام 1933      مركز أميركي يرصد مخاطر النوم قرب الهاتف      تسريب اسم الفائز بالكرة الذهبية ولا وجود لميسي أو رونالدو      غبطة البطريرك يونان يرسم الشمّاس ديفد سليم ملكي كاهناً على مذابح أبرشية بيروت البطريركية      نيجيرفان البارزاني يؤسس مؤسسة متخصصة في السيطرة على الغذاء والدواء      صحيفة: عبد المهدي يلوح بالاستقالة في حال عدم تمرير كابينته الوزارية      نواب سنة يجمعون تواقيع لدعم تولي "الأقرب والأقوى" وزارة الدفاع
| مشاهدات : 398 | مشاركات: 0 | 2018-11-05 02:24:53 |

من يتحمل مسؤولية قتل الأبرياء في الشرق والغرب؟

قيصر السناطي

 

 

من المعروف ان الجريمة وجدت منذ وجود الخليقة فقابيل قتل اخيه هابيل،في اول جريمة في التأريخ، وهناك جرائم ومجرمون في كل مجتمع ولأسباب مختلفة، ولكن ان تكون الجرائم المرتكبة عن سابق تصميم وترصد بسبب الأختلاف في المعتقد فهذا يضع 1000 علامة استفهام .فكيف يقف العالم ورجال الدين في العالم الأسلامي مكتوفي الأيدي ومتفرجين على كل هذه الجرائم اللا اخلاقية والوحشية والمخزية التي ترتكبها الجماعات الأرهابية المتطرفة بحق ابرياء ناس لا علاقة لهم بالسياسة ولا بكل ما يجري من حروب في الشرق والغرب، بل ان هؤلاء الأبرياء يقتلون لأنهم يختلفون عن هؤلاء المجرمين القتلة في المعتقد.

وهل من المعقول ان تستمر هذه الجرائم دون رادع ودون هزة ضمير؟ التي اصبحت بالملايين خلال اكثر من 14 قرنا من مجيء الأسلام،وهل يعقل عدم وجود عقلاء ضمن حكومات ورجال دين في العالم الأسلامي؟من  بين اكثر من مليار مسلم في عالم اليوم. من المؤكد يوجد الكثير من المسلمين لا يؤيدون هذا المنهج الظلامي الذي يمارسه المتطرفون الذين يطبقون ما موجود في الكتب الأسلامية من ايات وتعاليم ضمن المدارس الدينية ضمن الفقه الأسلامي، ولكن لا احد يحرك ساكنا خوفا من الطبقة المتشددة التي قد تتهمهم بالردة عن الدين، لذلك يلجأون الى التعاطف الخجول من اجل الضحايا ولكن على ارض الواقع لن يتغير شيء لأن الأيات الموجودة في القرآن التي تدعوا الى محاربة وقتل غير المسلمين وأخذ اموالهم وسبي نساؤهم يقرأها المسلم كل يوم وتلك الأيات تدفع المسلم الى ارتكاب الجرائم بحق الأبرياء اضافة الى مغريات حور العين والجنة الموعودة ....الخ من المغريات.وهكذا تستمر هذه الجرائم دون اهتزاز ضمير اصحاب القرار في العالم الأسلامي من رجال الدين وحكومات.

ان المسلمين اصبحوا حديث الساعة في العالم بسبب هذه الجرائم واصبح المسلم مشبوه غير مرغوب به في الغرب لخوفهم من ان يكون يطبق ما موجود في الكتب الأسلامية ويلجأ الى تفجير نفسه او ارتكاب جرائم ضد الأخرين الغير مسلمين وهكذا يستمر هذا المسلسل الدموي في العالم فالقاعدة وداعش والنصرة وغيرهم من التنظيمات يقولون نحن نطبق ما موجود في الكتب ونسير حسب المنهج الأسلامي،في حين البعض من المسلمين يحاولون ابعاد الأنظار عن المنهج الأسلامي المتطرف بالقول ان المسلمين يحترمون غير المسلمين ولا يفرقون وأن الذين يقومون بهذه الجرائم هم فئة ضالة ولكن الواقع غير ذلك تماما فالتشريعات هي دائما لصالح الأكثرية المسلمة، وان مجرد عدم اعترافهم بالخطأ الفكري يحملهم مسؤولية الجرائم المرتكبة بحق غير المسلمين فخلال التأريخ ارتكبت مجازر بحق المسيحيين واليهود والأيزيدية وغيرهم ولا تزال ،وأخرها ولن تكون الأخيرة الهجوم على حافلة للأقباط في مصر.

هناك بوادر من بعض الحكام لتغير هذه المناهج التي اصبحت مفاقس للأرهابيين، وفي نفس الوقت هناك الكثير من رجال الدين يحرضون عبر مواقع التواصل الأجتماعي والفضائيات ضد غير المسلمين من خلال الزعبلات من حور العين والجنة الموعدة في ظل غياب عقوبات رادعة ضد هؤلاء الأغبياء الذين يدفعون بالشباب الى ارتكاب جرائم عن سابق تصميم وترصد بحق الأبرياء.اما اغلبية الحكومات في الدول الأسلامية فهي منشغلة بالسرقات وفي تعدد الزوجات ولا تملك الشجاعة في تغير المناهج الا ان يأتي الأمر من الخارج، لذلك فأن هذا المسلسل الأجرامي سوف يستمر الى ان يخرج من بين المسلمين رجال شجعان يرفضون هذا المنهج ويتخذوا اجراءات لتغير هذه المناهج الظلامية لكي يعم الأمن والسلام في العالم،نسال الله الرحمة لجميع الشهداء الأبرياء الذين سقطوا على ايدي هؤلاء البرابرة والخزي والعارلكل قاتل اثيم ولكل متخلف جاهل يؤيد هذا الجرائم البربرية والهمجية بحق الأبرياء .

 والله من وراء القصد..








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.3561 ثانية