غبطة المطران مار ميلس زيا، يتقدم بالشكر الجزيل الى الخورأسقف أوكن داود على زيارته التاريخية الى كنيسة مار كيوركيس في الحبانية      المفوض عامر بولص يطالب الحكومة المركزية ووزارة الثقافة والسياحة والآثار بالحفاظ على الإرث الحضاري والديني للمسيحيين في الموصل      كلارا عوديشو تزور ... منظمتي شلومو للتوثيق وسورايا للثقافة والإعلام      بيان صادر من مطرانية الارمن الارثوذكس في العراق بمناسبة تأهيل كنيسة القديسة مريم العذراء في محلة الميدان/ بغداد      البطريرك ساكو يستقبل السفير الدكتور بديع بتي      الرئيس الأعلى للكنيسة السريانية الأرثوذكسية في عمّان ... غدًا      وفد من الدراسة السريانية يزور المطرانين جان سليمان وافاك اسادوريان في بغداد      4300 مسيحي حول العالم قضوا بسبب معتقدهم خلال 2018      الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوقّع على قانون منع الإبادات الجماعية والوقاية من الفظائع- اللجنة الوطنية الأرمنية- الأمريكية ترحّب-      قسم الدراسة السريانية في كركوك يزور المدارس المشمولة بالمناهج السريانية      إلغاء النقاط والرسوم الجمركية بين بغداد وإقليم كوردستان      معركة" إيران والعراق تنتهي سلبية.. واليمن يودع كأس آسيا      الازمات الدولية تتوقع ان يتحول العراق ساحة مواجهة بين امريكا وايران      موجة حارة تضرب استراليا ودرجات الحرارة تقترب من 50      كلمة صاحب الغبطة والنّيافة مار بشاره بطرس الرّاعي افتتاح اللّقاء التّشاوريّ مع رؤساء الكتل النّيابيّة والنوّاب الموارنة      مكتب الرئيس بارزاني عن جريمة اغتيال مسؤول بالديمقراطي الكوردستاني في كركوك: لن تمر دون محاسبة القتلة      حرب تسريب الوثائق في العراق: صراع سياسي بأدوات أخرى      اليونسكو: إعمار الموصل "صعب"      خامس قوة اقتصادية عالميا تدخل "المجهول".. كل ما يجب معرفته عن رفض البريكست      سيدة تفرض غرامة على زوجها بقيمة 50 دولار.. ما السبب؟
| مشاهدات : 539 | مشاركات: 0 | 2018-10-25 02:15:46 |

ريال مدريد يتحول إلى النقيض خلال 35 يوما

 

عشتارتيفي كوم-  سوبر كورة/

 

م يمر أكثر من 35 يوما على فوز ريال مدريد على نظيره الإيطالي روما، في بطولة دوري أبطال أوروبا، لتنهال عليه عبارات الإشادة من كل حدب وصوب، حتى سقط الفريق في مستنقع عميق من الفوضى، في الوقت الذي يعاني فيه مدربه من سكرات الموت البطيء.

ومن الصعب إدراك وتفهم هذا التغيير الكبير خلال وقت قصير للغاية، فإذا كان ريال قبل بضعة أسابيع فريقا متكاملا يقدم أداء رائعا، فهو لم يعد كذلك بأي حال في الوقت الراهن.

وفي تلك المباراة التي أقيمت ضمن منافسات دور المجموعات لبطولة دوري أبطال أوروبا، لم تفتر جماهير ريال مدريد في مدرجات ملعب سانتياجو بيرنابيو، معقل النادي الملكي، عن التصفيق لفريقها الذي لم يكن واثقا من نفسه فحسب، بل كان يبعث إيماءات تدلل على أنه بات فريقا يتمتع بامتلاكه لفكر تكتيكي واضح.

وتمثل هذا الفكر في اقتراب خطوطه وممارسته للضغط المتقدم وشغل المساحات بكثافة والانطلاق عبر جانبي الملعب، بالإضافة إلى تنوع طرق الوصول إلى المرمى.

كما امتلأت صحف الجرائد أيضا بعبارات الإشادة، حتى إنها طرحت هذا السؤال: "هل هو أفضل فريق في التاريخ؟".

ولكن من كان يتصور أن تلك الحالة المبهرة التي كان يتمتع بها العملاق المدريدي سيخفت وميضها شيئا فشيئا، حتى يصل به الأمر إلى هذه الفوضى التي يعاني منها الفريق اليوم.

وبعد مباراة روما تلك، حقق ريال مدريد فوزا باهتا على إسبانيول في الدوري الإسباني بهدف دون رد، وكان ذلك بحق جرس إنذار يحذر مما هو قادم.

وفي أعقاب هذه المباراة تسارعت الأحداث وبدأ ريال مدريد في التراجع بقوة، حيث تلقى هزيمة مذلة بثلاثية نظيفة أمام إشبيلية، وهي الخسارة التي دشنت بداية حقبة زمنية امتدت لـ8 ساعات بدون تسجيل أي أهداف ومن ثم بدون فوز.

تمكن ريال مدريد أخيرا من فك نحسه بالفوز الثلاثاء على فيكتوريا بلزن المتواضع، في مباراة جديدة في دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا، ولكنه كان فوزا بطعم الهزيمة.

وأعربت جماهير ريال مدريد عن غضبها من المستوى الذي قدمه فريقها أمس رغم الفوز، وودعت اللاعبين في نهاية المباراة بصافرات الاستهجان، بعد أن خاض الأبيض التجربة الأكثر سوءا للاستعداد لمباراته المرتقبة أمام غريمه برشلونة، يوم الأحد المقبل.

وأزاحت المباراة الستار عن جميع مظاهر الفوضى التي يعاني منها ريال مدريد حاليا، حيث لم يقم بارتداء ثوب التألق من بين لاعبي الفريق، سوى الحارس الكوستاريكي كيلور نافاس، والوافد الجديد من باراجواي، فيدي فالفيردي، الذي خاض أمس أول مباراة مع النادي الإسباني.

ويشار إلى أن اللاعب ايسكو ألاركون تم استبداله في الشوط الثاني، ليخرج واضعا يده على فمه حتى لا يتسنى لأحد أن يطلع عى ما كان يقوله لمدربه خلال تلك الأثناء، وهو بطبيعة الحال لم يكن على الأرجح شيئا جميلا.

وبعد ذلك، أجرى المدرب الإسباني تغييره الثالث في اللقاء، في الوقت الذي سقط فيه الظهير البرازيلي مارسيلو، مصابا، ليغادر على إثر ذلك ملعب المباراة ويكمل ريال مدريد الوقت المتبقي من المواجهة بعشرة لاعبين، يترقب صافرة النهاية بتلهف شديد وسط غضب عارم من جماهيره.

تمكن ريال مدريد أخيرا من فك نحسه بالفوز أمس الثلاثاء على فيكتوريا بلزن المتواضع، في مباراة جديدة في دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا، ولكنه كان فوزا بطعم الهزيمة.

وأعربت جماهير ريال مدريد عن غضبها من المستوى الذي قدمه فريقها أمس رغم الفوز، وودعت اللاعبين في نهاية المباراة بصافرات الاستهجان، بعد أن خاض الأبيض التجربة الأكثر سوءا للاستعداد لمباراته المرتقبة أمام غريمه برشلونة، يوم الأحد المقبل.

وأزاحت المباراة الستار عن جميع مظاهر الفوضى التي يعاني منها ريال مدريد حاليا، حيث لم يقم بارتداء ثوب التألق من بين لاعبي الفريق، سوى الحارس الكوستاريكي كيلور نافاس، والوافد الجديد من باراجواي، فيدي فالفيردي، الذي خاض أمس أول مباراة مع النادي الإسباني.

ويشار إلى أن اللاعب ايسكو ألاركون تم استبداله في الشوط الثاني، ليخرج واضعا يده على فمه حتى لا يتسنى لأحد أن يطلع عى ما كان يقوله لمدربه خلال تلك الأثناء، وهو بطبيعة الحال لم يكن على الأرجح شيئا جميلا.

وبعد ذلك، أجرى المدرب الإسباني تغييره الثالث في اللقاء، في الوقت الذي سقط فيه الظهير البرازيلي مارسيلو، مصابا، ليغادر على إثر ذلك ملعب المباراة ويكمل ريال مدريد الوقت المتبقي من المواجهة بعشرة لاعبين، يترقب صافرة النهاية بتلهف شديد وسط غضب عارم من جماهيره.

 










اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2019
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.1611 ثانية