المجلس الشعبي يشارك بجلسة حوارية في الكونغرس الأمريكي في واشنطن      سهل نينوى يتصدر مباحثات مسرور بارزاني وغاريت      شاهد.. آثار الدمار الذي لحق بكنائس مسيحيي الموصل لا يزال قائما دون ان تمتد اليه يد الاعمار      الكاردينال ساندري يستنكر القرارات “النادرة جدا” التي تتخذ لمصلحة المسيحيين المشرقيين      أبرشية بغداد: أملاك المسيحيين تتعرض للمصادرة والاستحواذ من قبل متنفذين      النص الكامل لموعظة غبطة البطريرك يونان في قداس اليوبيل الذهبي لتدشين كنيسة سيّدة فاتيما بحيّ القصور، دمشق      نصار الربيعي يستقبل رئيس ديوان اوقاف الديانات المسيحية والايزيدية والصابئة المندائية      في عيد الرابطة السريانية 43، حبيب افرام: هل نيأس من الوطن؟      العثور على أرمينيا الخاصة بي.. قرن بعد الإبادة الجماعية      الوكالة الاميركية للتنمية الدولية (USAID) تعقد الاجتماع الثاني مع ممثلي المؤسسات الاعلامية الخاصة بالأقليات / اربيل- عنكاوا      تقرير أممي: 92 % من الأطفال العراقيين الملتحقين بالدراسة الابتدائية لن يتمكنوا من إكمالها      السنة يحسمون الخلاف على الدفاع .. من هو المرشح الاوفر حظاً؟      12 مليار دينار عراقي مفقودة أو تالفة وليست 7 مليارات      إنطلاق قافلة جديدة من المهاجرين نحو الولايات المتحدة      سفير طهران في بغداد يتوعد الشعب العراقي      موسم رونالدو الأول مع يوفنتوس.. موعد مع الأرقام القياسية      الكشف عن "أسوأ سنة" مرت على الأرض على الإطلاق      تاريخ المسرح العراقي مع الفنان الرائد يحيى فائق في مشيكان الامريكية      البابا يشدد على أهمية الاستسلام لمحبة الله والثقة برحمته      وزارة كهرباء إقليم كوردستان ترفع إنتاج الطاقة على مراحل
| مشاهدات : 445 | مشاركات: 0 | 2018-10-23 03:10:49 |

نريد ان نأكل بماعون واحد

خالد الناهي



سابقا .. وليس الأن، كان الاب يعلم ابنائه، الأكل في ماعون واحد، ويخبرهم بان الأكل الجماعي للأسرة، يجعل القلوب مجتمعه ولا تتفرق.
كان دائماً، تبقى لقمة اخيرة في الاناء الذي نأكل فيه، ليس لان الجميع يشعر بالشبع، وانما الجميع يشعر بالجوع، لكنه يعتقد ان أخاه أكثر جوعا منه، فيتركها له.
الجميع يعرف قصة العصى الواحدة تكسر بسهولة، ومجموعة عصي مجتمعة، حتى وان كان ضعيفة، يصعب كسرها، لكن اغلبنا يحاول ان يكون لوحده بمواجهة الصعاب، بالرغم من كون العدو واحد، وهدفه واحد.
خمسة عشر عاما غير كافية، لازالت الفوارق والمظلومية، يشعر بها جميع طبقات المجتمع، بكافة مكوناته.
ابن الجنوب، لا زالت كلمة "محافظات" تطرق سمعه، ولا يريد مغادرتها، بل الديمقراطية المنفلتة، جعلته يصرخ بصوت عالي، بانه كان مظلوم سابقا، ويريد ان يسترد حقه، فهو مصدر تمويل ميزانية العراق" ابو الخبزة" لكن ما هو هذا الحق وما هو معيار الرضا لديه، غير معلوم؟!
اما شمال العراق " الكرد" يعتبرون أنفسهم، بان بقائهم مع الدولة العراقية، فضل ومنة منهم على العراق، لأنهم ظلموا في زمن الحكومات السابقة، من خلال مجزرة حلبجة والانفال وغيرها، ولتعويض هذا الظلم، وعرفان بفضل البقاء، يجب ان يأخذوا ما يطلبون دون اعتراض.
في حين ان غرب العراق" السنه" فلا ينفكون من الصراخ " الظليمة الظليمة" باعتبار ان النظام الحالي، اخذ حقه المكتسب منذ تأسيس الدولة العراقية في عام 1921, حيث كانوا يحكمون البلاد منذ ذلك التاريخ لغاية عام 2003, لذلك يجب تعويضهم عن الواقع الجديد.
فيما راحت بغداد، تحاول ان تمسك بالقرار العراقي بقوة" ما تنطيهه" بالرغم من كون الدستور العراقي، يتحدث عن اللامركزية في ادارة البلد، فهي تعتقد بوجوب ان تكون السلطة والمال والقرار السياسي فيها، وبعكس ذلك فأنها تكون قد فرطت بحق عمره مئات السنين.
الجميع يشعر بالغبن، وبأن حقه مغتصب، لا بل متفضل على العراق بالبقاء فيه، لذلك بين الحين والاخر يرفع شعار الانفصال اما على شكل دولة كالكرد، او اقليم كالجنوب والغرب، والحقيقة الجميع من دون دولة اسمها العراق، يكونون في مهب الريح.
على الجميع ان ارادوا ان يحصلوا على حقهم، يجب ان يكون همهم وهدفهم غير مناطقي، فهذه سياسة خلقت لتفتت الدولة وتضعفها، ان أصبح العراق قوي، اصبحت كل أجزاءه قوية ايضا. 

 











اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.2260 ثانية