مراسيم تطهير وافتتاح كنيسة القديسة الشهيدة مارت شموني للسريان الأرثوذكس في بغديدا قره قوش      بدعوة من التحالف التقدمي في البرلمان الاوروبي الباحث النفسي رفيق حنا (كادر قناة عشتار الفضائية) يشترك في مؤتمر عن الاقليات ومستقبلهم و التنوع الديني في العراق      العيادة الطبية المتنقلة التابعة للمجلس الشعبي الكلداني السرياني الأشوري تزور قرية دشتتاخ      في محاضرة لها بجامعة كامبريج باسكال وردا : الاقليات العراقية مهددة بالانقراض نتيجة العنف المسلح والجماعات الارهابية وسياسة الاحتواء      غبطة البطريرك يونان يحتفل بالقداس الإلهي في ميونيخ، ألمانيا      صحفية لبنانية من الفاتيكان: الشرق الأوسط بحاجة إلى إعلام بنّاء ومتفائل وملهم      قسم الدراسة السريانية لتربية نينوى يختتم الدورة التطويرية لمعلمي ومدرسي التربية الدينية المسيحية      مجلس الشيوخ الأمريكي يصوت بالإجماع على قانون H.R. 390 لتقديم الإغاثة والمساءلة لضحايا الإبادة الجماعية في العراق وسوريا      البابا فرنسيس يحمِّل الشاب صفا الألقوشي رسالة تشجيع إلى شباب العراق      مسيحيّون بقوا في العراق للحفاظ على وجود مكوّنهم في البلد      الصدر يوجه رسالة الى الكورد لـ"انقاذ العراق"      قطع الكهرباء الوطنية لمدة 3 ايام في اقليم كوردستان      إعادة إحياء المواقع التراثية بتقنية ثلاثية الأبعاد      اليوم.. أسود الرافدين وجهاً لوجه أمام الأخضر السعودي      البابا فرنسيس يترأس القداس الإلهي ويعلن خلاله قداسة سبعة طوباويين بينهم بولس السادس وأوسكار روميرو      مفوضية انتخابات كوردستان ستفتح الصناديق المعلمة بالأشرطة الحمراء      المحور الوطني يعد "نافذة" عبد المهدي "بدعة": لا تستقيم مع الحياة البرلمانية      فيديو.. ترامب يستقبل القس برانسون ويفاجئه بسؤال غير متوقع      "بند قاتل" في عقد ميسي يمكّنه من مغادرة برشلونة مجانا      العثور على مجمع مقابر أثري وبداخله كنيسة في مصر
| مشاهدات : 368 | مشاركات: 0 | 2018-10-11 08:03:46 |

مَنْ بوسعه إيقاف التطاول على العراق ؟

لَطيف عَبد سالم العگيلي

 

 

تعوّدنا أن نتقبل الإساءات التي توجّه إلينا ممن يشار إليهم بعبارة الأشقاء، فالسيدة صفاء الهاشم - النائب في مجلس الأمة الكويتي -تقيأت في العام الماضي ما في مهجتها من أحقاد دفينة على الشعب العراقي، وأعلنت صراحة صيحتها المشهورة: " لا أتحمل حتى اللهجة العراقية "، ثم تلتها مطلع العام الحالي إساءة أكثر تأثيرًا في نفوس العراقيين حين تطاولت الفنانة الكويتية " ملاك " على هامش بطولة خليجي لكرة القدم بعبارات بذيئة أهانت بها العراقيين بشكل سافر حين أعلنت من جملة ما ضمنته في تغريدة على مواقع التواصل الإجتماعي " مساواتها العراقيين بحذائها "، فضلًا توجّهها إلى الجمهور العراقي قائلة " الخليج تاج على رؤوسكم ".

إذا كانت حصانة " الهاشم " النيابية - بمفهومها المتخلف الدارج في البلدان العربية - تحميها من مقاضاة الجهات المختصة لها بتهمة ترويج العنصرية وترسيخ مقومات الأحقاد والكراهية ومحاولة إقصاء الآخر، فيبدو أنَّ الفنانةَ " ملاك " لا تدرك غاية الفن الأساسية، ولا حتى الوظيفة الجمالية لما تباين من أشكاله؛ إذ أنَّ مسؤوليتها الإنسانية تفرض عليها الارتقاء بأحاديثها لأخلاقيات المهنة، بوصفها تنتمي إلى الأسرة الفنية التي عرفت تاريخيًا برقة الأحاسيس، فضلا عن سعيها الدائم إلى احترام مشاعر الإنسان وبذل جهود سخية من أجل نبذ الأحقاد والكراهية والدعوة إلى التسامح والوئام والمحبة والسلام.

على الرغم من أني كتبت مقالًا استهجنت فيه التصرف غير المبرر الذي صدر حينها عن البرلمانية الهاشم، أجدني الآن غير ميال للعتب عليها لسببين: أولهما عملها في الميدان السياسي الذي يتطلب جملة من الممارسات والإجراءات التي بوسع آلياتها التأثير في الرأي العام من أجل كسب أصوات الشرائح الاجتماعية المعروفة في الأوساط العربية بتفاعلها مع العواطف. أما الأمر الثاني فهو المتمثل بخيبة الأمل التي نعيشها من جراء ضعف ردود الأفعال " الدبلوماسية " للجهات الحكومية المعنية بهذه الأمور، ولعل أحدثها الموقف الرسمي من واقعة تطاول الجمهور الجزائري على قداسة دماء شهداء العراق وكرامة العراقيين، فضلا عن الهتافات الجماعية العنصرية التي أساءت لطائفة مؤثرة في المجتمع العراقي والكثير من المجتمعات الإنسانية الأخرى. وأدهى من ذلك هزالة العذر الرسمي الذي قدمته وزارة الخارجية الجزائرية إلى نظيرتها العراقية على الرغم من حرصها على تأطيره بعباراتٍ عفا عليها الزمن مثل روابط التضامن، الصداقة بين الشعبين وعمق العلاقة الأخوية بين البلدين؛ إذ لم نسمع حتى اللحظة عن إجراء حكومي جزائري يتضمن إحالة أي شخص إلى القضاء الجزائري بفعل الحدث المذكور آنفًا. ويضاف إلى ذلك الموقف السلبي والسيئ الذي اتخذه الاتحاد العربي لكرة  - الذي يتبوأ فيه العراق منصب نائب الرئيس - إزاء ما رافق تلك المباريات التاريخية من أحداث أقل ما يقال عنها أنها مؤسفة، حيث أنَّ مواجهةَ مثل هذه الأمور يتطلب وعيًا وخبرة بمقدورهما التأسيس لقراراتٍ موضوعية من شأنها إذابة جليد الضغائن والكراهية التي أفضت إليهما تصرفات الجمهور الجزائري.

لا أظن أنَّ بطولةَ الأندية العربية لكرة القدم، ستضيف شيئًا للعبة في العراق، ولا اعتقد أننا بحاجة ماسة للمشاركة في بطولة خليجي، وأكاد أجزم أنَّ الانسحاب من تلك البطولات الإقليمية غير الرسمية، فضلًا عن مغادرة أروقة الاتحاد العربي لكرة القدم بشكلٍ غير مأسوف عليه من شأنه المساهمة في إزاحة الكثير من المشكلات العالقة، والتمهيد لمد وشائج التواصل المبني على الاحترام، فالواضح أنَّ مثل هذه السلوكيات لانهاية لها.

في أمان الله.








شارك برأيك
  



اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.2398 ثانية