بالصور.. قداس رسامة الشماس الانجيلي ثاوفيلوس مسعود رفو في كنيسة مار كوركيس للسريان الارثوذكس/ بغديدا قره قوش      نيافة الأسـقف مارعبد يشـوع أوراهام يقيم قداس صوم نينوى في رعية الكرسـي الأسـقفي / ستوكهولم      تقرير: مخاطر الانسحاب الامريكي على المسيحيين في شمال سوريا      اليوم الثاني لمؤتمر ميونيخ، خطابات زعماء ومشاركة البطريركين ساكو وأفرام في ندوة حول مسيحيي الشرق الأوسط      اصدار جديد للدكتور روبين بيت شموئيل      وفد من مجلس عشائر السريان / برطلي يحضر احتفالية مجلس وجهاء الشبك      بالصور ...جمعية حدياب للكفاءات تكرم الطلبة الجامعيين الاوائل من ابناء شعبنا والاساتذة والمتقاعدين والباحثين الجامعيين /عنكاوا      بالفيديو.. البطريرك افرام الثاني: 90% من المسيحيين غادروا العراق و50% من سوريا      اليوم الاول لمؤتمر ميونيخ، لقاءات جانبية للبطريرك ساكو وحضور جلسة الافتتاح      بطريركية السريان الكاثوليك تحتفل بالذكرى السنوية العاشرة وبدء السنة الحادية عشرة لتنصيب وتولية غبطة البطريرك يونان على الكرسي البطريركي الأنطاكي      بارزاني يبدي تفاؤله من اجتماعات ميونيخ ويحشّد الحلفاء لدعم اضافي      إضراب شامل للكوادر التدريسية في عموم العراق لتحقيق ثلاثة مطالب      صفقة صلاح وديبالا.. هداف ليفربول التاريخي يحسم الأمر      بالفيديو| السيسي: نرفُض إطلاق كلمة «أقلية» على أشقائنا المسيحيين      مسرور البارزاني يجتمع مع ظريف على هامش مؤتمر ميونخ للأمن      ترامب: أستحق نوبل للسلام      رونالدو ويوفنتوس.. ثاني إنجاز من نوعه في "مسيرة العمر"      كم تبلغ نسبة العراقيين مقارنة بالمهاجرين العرب في أمريكا؟      أكثر من 100 ألف رضيع يموتون سنويًا بسبب الحروب      لقاء البابا مع عدد من الكهنة اليسوعيين خلال زيارته لباناما
| مشاهدات : 499 | مشاركات: 0 | 2018-10-06 02:40:30 |

الجاني يهنئ الضحية!

حيدر حسين سويري

 

   فازت الفتاة العراقية(الايزيدية) "نادية مراد" بجائزة نوبل، وبالرغم من عدم قناعة البعض باستحقاقها هذا الفوز، وسبب ذلك على حدِ تعبير البعض" لأنها لم تُقدم شيئاً، لكون الجائزة هذه المرة منحت لفداحة الجريمة، التي أصبحت هذه الفتاة مصادفةً أيقونتها، مع أن هنالك(3000)  فتاة أيزيدية أُخرى مازلن في قبضة وحوش داعش، في أطول وأسوأ وأمر جريمة سبي وإستباحة شهدتها الخليقة".

   على العكس مما يرون، أرى أنها تستحق تلك الجائزة وبجدارة، لأن كثيراً من الفتيات غيرها وعلى إختلاف المجتمعات كُنَّ سيلجئن للأنتحار، هذا ما نسمعهُ ونشاهده، لكن" نادية " وقفت بكل جرأة وشجاعة لتفضح هؤلاء وتطالب بمحاكمتهم، هي لم تجلس وتندب حضها العاثر الذي أوقعها بيدِ هؤلاء الوحوش، ولم تقتل نفسها، بسبب العار الذي لحق بها لأمرٍ لم تكن لها علاقة به، بل أنشأت منظمة إنسانية عالمية للدفاع عن حقوقها وحقوق مثيلاتها؛ وليست المشكلة بإستحقاقها الجائزة أو عدمه، إنما المشكلة بالأكتفاء بمنح الجائزة وعدم محاسبة الجاني، من جهةٍ تعرف الجاني جيداً، إن لم تكن هي الداعم الرئيسي والمؤسس له!

   يرى آخرون أن منح الجائزة لنادية، ليس سوى توجيه ضربة موجعة للإسلام! ولا أدري ما علاقة الأسلام بداعش؟! فَمَنْ قاتل داعش وطردهُ؟ مَنْ أعاد الشيعة والسنة والمسيح والايزيدين إلى مناطقهم؟ أليس الإسلام وأبناءه؟! فبفتوى "السيد السيستاني" وجهود المتطوعين في الحشد الشعبي ودعمهم لقواتنا المسلحة تم ذلك؟ فَمَنْ هؤلاءِ يا تُرى؟ أليسوا مسلمين؟ ما لكم كيف تحكمون؟

   جائزة نوبل هذه ستوثق للعالم جريمة كُبرى، وتُثبت أن الفكر المتطرف في أية فكرة أو دين، لا ينتج سوى القتل والجريمة، والأعتداء وإنتهاك حقوق الآخرين، جريمة تجعل الإنسان يشمئز من التطرف، تجعلهُ يبحث عن الإنسان في داخلهِ، تكشف لهُ زيف المنافقين والكذابين على الفكر والدين، وليس العكس كما يتصور الآخرون.

   إنَّ مَنح هذه الجائزة هو مَنحُ براءة الأسلام من هذه الأفعال، وتوثيق لبطولة رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ، فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً، رجالٌ عرفوا الإسلام حقاً فأتبعوه، وعرف النفاق والكفر فأبغضوه وحاربوه، وذلك هو الفوز العظيم.

بقي شئ...

إن كانت ثمة جائزةٍ لنادية أو مثيلاتها، فهي بمحاكمة المتسببين بوقوع هذه الجريمة النكراء، كائناً مَنْ كانوا، ولتذهب السياسة والمداهنة إلى الجحيم.

.................................................................................................

حيدر حسين سويري

كاتب وأديب وإعلامي

عضو المركز العراقي لحرية الإعلام

البريد الألكتروني:Asd222hedr@gmail.com










اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2019
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.7934 ثانية