المجلس الشعبي ينعي قداسة البطريرك مار كيوركيس الثالث صليوا لوفاة شقيقته      القس آرتون خالاتيان يقيم قداسا بحضور نيافة المطران آفاك آسادوريان      راهبة عراقية تسرد أمام أمير ويلز "العودة الى الجذور"      البطريرك ساكو يستقبل الدكتور إيلي أبو عون مدير المعهد الأمريكي للسلام والوفد المرافق له      كنيسة المشرق الآشورية تنعى رحيل شقيقة قداسة البطريرك مار كيوركيس الثالث صليوا الى الاخدار السماوية      ريحان حنا النائب عن قائمة المجلس الشعبي في البرلمان العراقي تدعو رئيس الوزراء العراقي الى حماية دور العبادة دون تمييز      النائب كلارا عوديشو عضو برلمان الإقليم عن قائمة المجلس الشعبي تشارك في لقاء مع وفد لبناني في اربيل      قداسة البطريرك مار كيوركيس الثالث صليوا في لندن للمشاركة في صلاة سلام      البطريرك ساكو: مسيحيو العراق يعتمدون على الرئيس اللبناني في تثبيت الوجود المسيحي بالمنطقة      مسيحيو السليمانية في عيد الميلاد: حنين إلى العودة وصلاة من أجل عراق آمن      المجلس الشعبي ينعي قداسة البطريرك مار كيوركيس الثالث صليوا لوفاة شقيقته      القس آرتون خالاتيان يقيم قداسا بحضور نيافة المطران آفاك آسادوريان      أسايش السليمانية تعلن تفاصيل اعتقال مجموعة من "الانتحاريين والانغماسيين في داعش"      اطلاق نداء استغاثة لإنقاذ النازحين في نينوى العراقية      الخطوط العراقية تحصل على المراتب الأولى كأكثر النواقل الجوية أمانا بالعالم      ميسي "بمفرده" يهزم 11 من عمالقة أندية أوروبا مجتمعين      مأساة بسبب سماعات هاتف.. ورسالة لكل الآباء والأمهات      الكنيسة الكاثوليكية تعلن طوباوية 19 راهبًا وراهبة استشهدوا في الجزائر      روحاني يهدد بـ"طوفان مخدرات وقنابل وإرهاب"      فرنسا "تغلق أبوابها".. وتتأهب لـ"سبت أسود" جديد
| مشاهدات : 844 | مشاركات: 0 | 2018-09-21 02:50:10 |

لما نكره الدبابير ونحب النحل؟

Getty Images

 

عشتارتيفي كوم- إيلاف/

 

الدبابير، التي يواجهها الناس في المتنزهات غالبا، لا تحظى بقبول لديهم

خلصت دراسة حديثة إلى أن الدبابير تحظى بدرجة كبيرة من الكراهية عند البشر، في الوقت الذي يحظى فيه النحل بدرجة كبيرة من القبول والتقدير.

ويصف الباحثون هذه النظرة بـ "غير منصفة" وذلك لأن الدبابير لديها نفس المنافع البيئية للنحل.

ويشير الباحثون إلى أهمية إطلاق حملة علاقات عامة لاستعادة صورة الدبابير المفتقدة.

ويرغب العلماء في رؤية نفس الجهود المبذولة للحفاظ على الدبابير كما هو الحال في الوقت الحالي مع النحل.

ونشر المسح، الذي أجري على 750 شخصا من 46 دولة حول العالم، في دورية "علم الحشرات البيئي".

وتعتبر الدبابير، التي تحظى بكراهية المتنزهين في الأماكن المفتوحة بسبب الخوف من لدغاتها المؤلمة، إحدى أقل الحشرات قبولا لدى الناس وفقا للدراسة الجديدة.

يقول الباحثون إن الدبابير تؤدي كثيرا من الخدمات البيئية القيمة التي يؤديها النحل

وفي المسح، طُلب من المشاركين تقييم الحشرات على أساس مقياس يبدأ من -5، وهو ما يمثل أقوى درجات المشاعر السلبية، حتى +5، وهو ما يمثل أقوى درجات المشاعر الإيجابية وفقا للدراسة.

وكانت الغالبية العظمى من الردود في تقييم النحل +3 أو أكثر من ذلك، بينما كانت العكس تماما في تقييم الدبابير، إذ كانت الغالبية العظمى للمشاعر السيئة عند -3 أو أقل من ذلك.

وعندما سئل المشاركون في المسح عن التفكير في الكلمات المرتبطة بالنحل، كانت الإجابات الأكثر شيوعا مع النحل كلمات مثل "عسل" و"أزهار" و"تلقيح".

غير أن الكلمات الأكثر شيوعا في الإجابات عن الدبابير كانت مثل "لدغة" و"مزعجة" و"خطيرة".

ومع ذلك، تلقح الدبابير الأزهار بالإضافة إلى قضائها على الآفات وتمتلك نفس الأهمية البيئية مثل التي يتمتع بها النحل.

وتكمن المشكلة، وفقا لسيريان سومنر الأستاذة في جامعة كوليدج لندن التي تشرف على الدراسة، في أن الدبابير تحظى بتغطية سيئة في وسائل الإعلام والدوريات العلمية.

وتشير سومنر إلى أن الجماهير لا تعرف كثيرا عن المهام الجيدة التي تقوم بها الدبابير، لذلك يعتبرونها مزعجة أكثر من قيمتها البيئية المهمة.

وقالت سومنر، لبي بي سي، إن "الناس لا تدرك حجم الأهمية العظيمة التي تمثلها الدبابير".

وأضافت: "على الرغم من أنك قد تعتقد بأن الدابير تسعى فقط لكأس الجعة أو شطيرة المربى الخاصة بك، فإنها في الحقيقة تهتم بصورة أكبر بالعثور على فرائسها من الحشرات لأخذها إلى العش لإطعام يرقاتها".

كما اكتشفت سومنر أن هناك ندرة في الأبحاث التي تجرى على آثار الدبابير الإيجابية على البيئة.

وحللت الأستاذة في جامعة كوليدج لندن أبحاثًا وعروض مؤتمرات علمية عن النحل والدبابير على مدار 37 عاما، منهم 16 عاما على التوالي.

ومن بين 908 أبحاث، تناول 2.4 في المئة فقط الدبابير منذ عام 1980، مقارنة بـ 97.6 في المئة (886 بحثا) تناول النحل.

ومن بين 2,543 ملخصا لمؤتمرات عن النحل والدبابير خلال العشرين عاما الماضية، كان منها 81.3 في المئة عن النحل.

الجماهير لا تعرف كثيرا عن المهام الجيدة التي تقوم بها الدبابير، لذلك يعتبرونها مزعجة أكثر من قيمتها البيئية المهمة

ويقول الأستاذ في جامعة فلورنسا، أليساندرو سيني، الذي شارك في الدراسة، إن قلة الأبحاث تعيق الجهود الرامية إلى الحفاظ على الدبابير، التي تتناقص أعدادها بسبب فقدان موائلها وتغير المناخ.

 












اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2018
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.2483 ثانية