مقاتل سويسري من اصل سرياني قاتل "الدولة الإسلامية" يواجه المحاكمة في سويسرا      افرام دعا لحماية اللغة السريانية والمحافظة عليها: ينقرض السريان ولا من يهتم فكيف بلغتهم؟      قداسة البطريرك مار إغناطيوس: حقّ السوريّين في تقرير مستقبلهم      كاثوليكوس الأرمن الأرثوذكس لبيت كيليكيا يستقبل سفير الامارات في لبنان      منظمة UPP تقيم ورشة تدريبية ضمن مشروع مدّ الجسور بين مجتمعات نينوى/ قره قوش      بالصور.. القداس الالهي بمناسبة صوم نينوى (الباعوثة) في كنيسة ام النور للسريان الارثوذكس/ عنكاوا      البطريرك ساكو يزور المعهد الشرقي للجامعة الغريغورية في روما      المطران كريكور يثمّن تصريحات الرئيس السيسي حول مذابح الأرمن      كاتب سعودي: المسيحيون هم من سكنوا في شبه الجزيرة العربية قبل المسلمين      أردوغان يوافق على إعادة فتح معهد لاهوتي مقابل إعادة فتح مسجد في أثينا      إنطلاق المؤتمر الدولي الرابع "الدين للفرد والديمقراطية للجميع" في السليمانية      سرقها من زوجها فسرقوها منه.. إيكاردي يشرب من الكأس ذاتها التي سقى منها صديقه ماكسي لوبيز      "داعش" خسر "أرض الخلافة"      طهران تخطط لاستحداث محافظة دينية في العراق      شاهد.. عاصفة ثلجية تضرب مناطق واسعة من الولايات المتحدة الأمريكية      استسلام جماعي لإرهابيي داعش فى آخر معاقل التنظيم بسوريا      مسرور البارزاني: نأمل زيادة المساعدات الأوروبية لتهيئة الارضية الملائمة وعودة النازحين الى ديارهم      مسلحو داعش الأوروبيون بسوريا.. لماذا دخل أردوغان على الخط؟      مدرب ليفربول باقتضاب: لم يكن هذا ما حلمنا به      نبتة الساموراي "تبطئ الشيخوخة".. والسر في الـ"دي إم سي"
| مشاهدات : 475 | مشاركات: 0 | 2018-09-11 04:22:19 |

تبات عميل تصبح وطني!

خالد الناهي

 

خالد الناهي

اليوم نريد ان نتحدث عن الشعب لا السياسيين، فالسياسي العراقي الفاشل، سوق شعار لنفسه وهو " السياسة عاهرة" وقبل به، من اجل مصالح ومنافع له ولحزبه، وليبرر أي عمل لا أخلاقي يقوم به من اجل تحقيق المصلحة، وحتى العاهرة اخذت تفتخر بعملها، وتغضب كثيرا عندما تسمع هذا الشعار.

لا نستغرب أن اجتمع الذيل مع العميل، والمحور الإيراني مع الأمريكي، فهذا شأنهم وجميعنا يعرف، انهم يتخاصمون في الفضائيات، ويسهرون معا في اخر الليل.

ما حدث في البرلمان يوم أمس، هو تمثيلية تكررت كثيرا، ومنذ السقوط لغاية الأن تعاد على الشعب، فالشعب يعرف أنهم يمثلون عليه، لكن الغريب انه لا يسأم من التفاعل معها وتصديقها، فيجعل منهم ابطال أسطوريين لا يقهرون.

ربما فلم " بخيت وعديلة" الذي مثله عادل امام مع شيرين، يتطابق كثيرا، مع حالة اغلب سياسينا، فهم يتصارعون بالنهار، ويصل بهم الحال ان يضرب أحدهم الاخر، لكن في النهاية، ينامون في فراش واحد، تجمعهم المصلحة" المادة"

المشكلة ان الكتل السياسية، دائما ما تضع جمهورها وانصارها في حرج، فتراهم يسقطون بجهة معينة، ويجعلون من يتفق معها قد حجز مقعده في جهنم، او على أقل تقدير قد تحالف مع الشيطان، لكنهم يستيقظون صباحا وأذا بهذا الشيطان والخائن أصبح ولي حميم.

سرعان ما تتغير المعادلة فيصبح العدو صديق، والصديق عدو، فتهجم زومبيات الأحزاب وانصارها لتفترس العدو الجديد، وترفع الخصم القديم الى عنان الثرية، وما زالت لعبة الكر والفر منذ عام 2003 ولغاية يومنا هذا، ولا زال الشعب كلا يدافع من اجل اشخاص معدودين، كل همهم جيوبهم، التي لا تكفيها حتى أموال قارون، في حين هو يعاني الامرين.

حتما هناك سياسيين مخلصين همهم البلد والمواطن، لكن في ضل هذا الزحام والضجيج بين الكتل السياسية وجمهورها، لا يمكن سماع صوتها الخافت.

نتائج الانتخابات تشير الى ان الشعب لازال يتبع هوى قلبه، بالإضافة الى اصداره للأحكام على أساس ما يسمع، لا على أساس ما يرى، وهذا يدعوا الى القلق من القادم، ومن مخرجات العملية السياسية برمتها.

لذلك ان أردنا الإصلاح فعلا، يجب ان ننظر الى مصلحتنا، من خلال مصلحة البلد، فنحكم من خلال ما نراه على الأرض لا ما نسمعه، عندها يمكننا القول باننا مشينا خطوة بالاتجاه الصحيح.










اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2019
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.9672 ثانية