منظمة UPP تقيم ورشة تدريبية ضمن مشروع مدّ الجسور بين مجتمعات نينوى/ قره قوش      بالصور.. القداس الالهي بمناسبة صوم نينوى (الباعوثة) في كنيسة ام النور للسريان الارثوذكس/ عنكاوا      البطريرك ساكو يزور المعهد الشرقي للجامعة الغريغورية في روما      المطران كريكور يثمّن تصريحات الرئيس السيسي حول مذابح الأرمن      كاتب سعودي: المسيحيون هم من سكنوا في شبه الجزيرة العربية قبل المسلمين      أردوغان يوافق على إعادة فتح معهد لاهوتي مقابل إعادة فتح مسجد في أثينا      وفد مجلس عشائر السريان في برطلي يزور قناة عشتار الفضائية      غبطة البطريرك يونان يستقبل صاحب النيافة مار ثيوفيلوس جورج صليبا مطران جبل لبنان وطرابلس للسريان الأرثوذكس      19 شباط ذكرى ميلاد الشاعر الأرمني هوفهانيس تومانيان      نتعلّم معاً لنِعلّم السلام: ورشة تدريبية حول تعليم السلام لمدراء المدارس في برطلة      استسلام جماعي لإرهابيي داعش فى آخر معاقل التنظيم بسوريا      مسرور البارزاني: نأمل زيادة المساعدات الأوروبية لتهيئة الارضية الملائمة وعودة النازحين الى ديارهم      مسلحو داعش الأوروبيون بسوريا.. لماذا دخل أردوغان على الخط؟      مدرب ليفربول باقتضاب: لم يكن هذا ما حلمنا به      نبتة الساموراي "تبطئ الشيخوخة".. والسر في الـ"دي إم سي"      البابا يطلب من المؤمنين أن يسألوا الله أن يمنحهم قلباً كقلبه      السفارة الامريكية في بغداد تعلن استعداد القوات الامريكية للانسحاب اذا طلبت الحكومة العراقية ذلك      مركز الحمدانية لمنع النزاع يقيم احتفالية جماهيرية لتتويج فريق نادي قره قوش الرياضي لحصوله على المركز الأول في بطولة الدوري الممتاز      موجة جديدة من تدنيس الكنائس … ماذا يحصل في فرنسا؟      عضو منتخب أرمينيا لألعاب القوى ليفون أغاسيان يحرز بطولة البلقان بإسطنبول في قفز الخطوة ال3 متفوقاً على ممثلي أذربيجان وتركيا
| مشاهدات : 1447 | مشاركات: 0 | 2018-08-28 02:23:53 |

١٢ رسالة مهمّة سلّمها يسوع إلى بادري بيو يكشف من خلالها هذه الأمور عن نهاية العالم

pixabay

 

عشتارتيفي كوم- اليتيا/

 

قلةٌ قليلة من الناس تعرف ان من بين الهبات الكثيرة التي كان يتمتع بها بادري بيو، كانت هبة النبوءة، فيسوع المسيح نفسه تحدث معه فكتب في العام ١٩٥٩ رسالة لرئيس الدير يخبره من خلالها عن ما كشفه يسوع بشأن نهاية العالم.

 

١. يتوّجه العالم نحو الخراب. تخلى البشر عن الطريق الصحيح ليضلوا في طرقات تؤدي الى صحراء العنف…إن لم يعودوا الى نبع التواضع والمحبة، تسببوا بكارثة.

٢. أمورٌ رهيبة ستحصل. لا أستطيع التشفع للبشر. إن الرحمة الإلهيّة على وشك أن تنتهي. لقد خُلق الإنسان ليحب الحياة وها انه يدمرها….

٣. عندما سُلم العالم للإنسان، كان العالم حديقة. حوّلها الإنسان الى بيئة سموم. ولا شيء باستطاعته الآن أن يُنقي بيت الإنسان. تدعو الحاجة الى عمل عميق لا يأتي إلا من السماء.

٤. تحضروا لعيش ثلاثة أيام من الظلمة المطبقة. وهذه الأيام باتت قريبة جداً… وسينتج عنها ضحايا بسبب عدم الأكل والشرب. بعدها، يعود النور لكن كثيرون لن يرونه.

٥. يهرب الكثيرون خائفين. سوف يركضون دون هدف وسيُقال ان الخلاص من جهة الشرق وسيركض الناس بهذا الإتجاه لكنهم سيقعون في هاوية وسيُقال ان الخلاص من جهة الغرب وسيركض الناس باتجاه الغرب، لكن سيقعون في فرن.

٦. تهتز الأرض ويكون الهلع كبير… إن الأرض مريضة وسيكون الزلزال كالثعبان: يهجم من كلّ النواحي. ستقع الكثير من الأحجار ويموت عدد كبير من الناس.

٧. أنتم كالنمل لأننا سنصل الى زمن يتخلى فيه البشر عن عيونهم من أجل فتات خبز. تتعرض الشركات للنهب ويتم الإستيلاء على المتاجر قبل أن تُدمر. وفقيرٌ يكون من يجد نفسه في هذه الأيام دون شمعة أو قارورة ماء وما هو ضروري لسد احتياجات ثلاثة أشهر.

٨. أرضٌ تختفي …. أرض كبيرة. يُلغى بلد من الخرائط للأبد… ومعه يضمحل جزء من التاريخ وجزء من غنى البشر.

٩. تتحوّل محبة الإنسان لأخيه الإنسان الى كلمة فارغة. كيف تتوقع أن يحبك يسوع إن كنت لا تحب من يأكل معك على الطاولة نفسها؟ لن ينجو رجال العلم من غضب اللّه بل رجال القلب.

١٠. أنا يائس… لا أعرف ما العمل لكي تتوب البشريّة. إن استمر البشر على هذا الطريق، يحل غضب اللّه عليهم مثل البرق الكبير.

١١. يسقط نيزك على الأرض ويلمع كلّ شيء. فتكون الكارثة أسوأ بكثير من الحرب. تضمحل أمور كثيرة. فيكون ذلك من العلامات.

١٢. يعيش البشر تجربة مأساويّة. يغرق عدد كبير في النهر ويُحرق الكثيرون بالنار ويموت الكثيرون بسبب السموم… لكنني سوف أبقى قريبا من أنقياء القلوب.

 










اربيل عينكاوه

  • رقم الموقع: 07517864154
  • رقم إدارة القناة: 07504155979
  • البريد الألكتروني للإدارة:
    info@ishtartv.com
  • البريد الألكتروني الخاص بالموقع:
    web@ishtartv.com
    article@ishtartv.com
جميع الحقوق محفوظة لقناة عشتار الفضائية © 2007 - 2019
Developed by: Bilind Hirori
تم إنشاء هذه الصفحة في 1.5123 ثانية